منتدى ابناء تنقسى الجزيرة


العبـــــــــــــــــير الفواحــــــــــــــــــــــــــــ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انها لست كبنات جيلها كسلاوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابواسيل
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 73
نقاط : 179
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
العمر : 51
الموقع : الرياض

مُساهمةموضوع: انها لست كبنات جيلها كسلاوية   الجمعة 29 أبريل 2011 - 1:26

--------------------------------------------------------------------------------

انها ليست كبنات جيلها وليست كمثيلاتها من النسوة العابقات في ذلك الحي العتيق
الختمية ... كسلا

هناك حيث يتعارف الجميع رغم تسلسل الاجيال وتتضاءل فرص اقتحام الغرباء لذلك المجتمع
إنعام تلك الحسناء الفاتنة ذات الملامح الهادئة
سيدة لا تستطيع ان تملك عبارات تصفها من جمالها الأخاذ
لايعلم الجميع عن انعام الكثير فقد وجدت فجأة في ذلك البيت المنزوي من الحي
وكالعادة رحبت النسوة بهذه الجارة الجديدة
وتزاور معها الجميع واصبحت حديث الحلة فهي على الرغم من جمالها ونظافتها الملفتة للأنتباه هناك حزن بعيد للمتفحص لعيناها

تفاصيل حياتها مختصرة
وكل ماقالته لكل من يسألها أنها من كسلا
امها وابوها توفيا وربتها جدتها لابيها التي توفت ايضا
ولم تطيق انعام الجلوس في البيت
فقررت ان ترحل
وجاءت الى حي الختمية لتنسى احزانها


ومضت الايام تلو الايام وانعام تكتسب كل يوم ثقة اهل الحلة
وتتطاردها نظرات اولئك الشباب الجالسين على الاركان
اما حاج بابكر واحمد وعوض السيد فهم لا يتوقفون عن الحديث عن هذه السيدة الغريبة وعن جمالها وسيقانها التي يكشفها النسيم عندما تسير الهوينى بين أزقة الحلة

انه الان موسم الخريف .. وما أدراك ما الخريف في كسلا
النساء لهن طقوسهن الخاصة في هذه الايام
ويتجمعن حول قهوة انعام في تلك الراكوبة التي تحوي كل ما يمكن ان يحويه التراث
تجلس النسوة ويتبادلن الضحكات ويشربن القهوة ثم تمضي كل منهن الى دارها
وفي احدى الامسيات .. توقفت عربة فارهة قرب الباب ونزل منها رجلا انيقا التفت يمينا ويسارا ودخل على عجالة

لكن السائق واحدهم ظلا في العربة
ومضت اكثر من ساعة واولئك الشباب عند الزاوية يراقبون الوضع بإهتمام
وخرج السيد واستقل العربة ومضوا

لكن الشباب لم يتوقفوا من الحديث وكل واحد منهم يدلي بدلوه
وفي الصباح كان الختمية تتحدث عن انعام وكيف انها قد خدعت الجميع وماهي الا ..... وما الى ذلك
خرجت انعام لاحضار احتياجاتها
لكن الجميع كان يرمقها بنظرة لم تألفها.. حتى عثمان سيد الدكان والذي كان لا يتوقف من المزاح معها لم يتحدث معها
اخذت إحتياجاتها ومضت

وبينما هي شاردة في تلك الراكوبة التي نسقتها جيدا اذ بالباب يطرق
كانت ليلى جارتها وصديقتها
التقت عيناهما معا لكن النظرات كانت مختلفة فليلى تنظر بنظرة عتاب يشوبها غضب
اما انعام فقد كانت عيناها مليئة بالتساؤلات

بدأت الحديث ليلى
اسمعي يا انعام يا اختي احنا والله عاشرناك بنية صافية واعتبرناك اختنا عديل كدا
لكن .. وصمتت
هنا فهمت انعام ماترمي اليه صديقتها
لكنها قالت لها .. مايمشي بالك بعيد ياليلى واعرفي انه انا والله بت ناس وحرة

في الصباح الباكر حضرت نفس العربة الفارهة
لكنها اصطحبت هذه المرة انعام ومضت
تساءل أهل الحلة عن انعام .. وبين ساخط وبين مبرأ لها وبين محايد مرت ايام قليلة
ثم توقف لوري امام الدار الذي تسكنه انعام وناس الحلة يترقبون ونزل عمال يحملون الاثاث
اقترب حاج بابكر والذي يسكن في المنزل المواجه لهم
وسأل السائق الذي جلس عند المدخل

فقال له : شنو يازول بترحلوا العفش مالكم ؟
فرد السائق : جنابو امرنا نشيل العفش دا ونرحله واحنا ماعلينا الا التنفيذ
جنابو منو ؟

هنا التفت السائق وشعر بأن حديثه لم يكن لائقا
واستدرك مخاطبا العمال
ياللا يا جماعة شدوا حيلكم شوية

فقام حاج بابكر واحضر له كباية شاهي وناوله سيجارة
قلت لي الناس ديل راحلين
اييي .. ماعارفين الحصل شنو
جنابو قال لينا الليلة ترحلوا العفش دا

يعني جنابو هو المأجر البيت
ايوا دي مراته التانية
ام الأولاد في الخرطوم
اها وجنابو دا منو
هوووي يازول انت داير توديني في داهية واللا شنو

اها عن أذنك العمال ديل شكلهم انتهوا

مشكور على الشاي والسيجارة

( قصة حقيقية حجبت الاسماء للخصوصية )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http:// http://tangse.alafdal.net/act?u=24&ak=ef2c10
 
انها لست كبنات جيلها كسلاوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابناء تنقسى الجزيرة :: المنتدي العام :: المنتدى العا م-
انتقل الى: