منتدى ابناء تنقسى الجزيرة


العبـــــــــــــــــير الفواحــــــــــــــــــــــــــــ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5
كاتب الموضوعرسالة
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى   الجمعة 23 مايو 2014 - 21:44


الاخوان الكرام جميعاً المتابعين للدرس اليومى فى الحديث بعد صلاة الفجر والشيخ عبدالمجيد الباكستانى من (مسجد الووم رووك بيرمنجهام ) أحييكم تحية الاسلام الخالدة السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ، تجدونى متأسف اليوم أننى تأخرت عن طرح الحديث قبل صلاة الجمعة والسبب أن الصلاة وأقصد بها صلاة الفجر ،أصبحت مبكرة جداً وهى الرابعة صباحاً والقومة الثالثة والنصف صباحاً وأنا نُمت الثانية تقريباً ، يعنى بعد ساعة ونصف أستيقظت وبعد العودة من الصلاة فى الرابعة والنصف صباحاً طوالى على االسرير ومن تعب العمل وفروقات النوم والله ما قمت من السرير إلا الساعة الحادية عشر وتعنى الساعة الواحدة عندكم ( وقت الصلاة ) وحتى عندنا كنت لازم أقوم بتجهيز حالى للصلاة حتى أننى لم أهاتف سعادة الفريق شرطة والوزير عباس أبوشامة فى الرياض ، أرجو أن تعذرونى على ما حدث وتدعو لى بالتوفيق وأن لا يتكرر ذلك مستقبلاً ، والان الى الحديث فقد أختار الشيخ وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل عندما بعثه الى اليمن :




من فقه حديث وصية رسول الله لمعاذ حين بعثه إلى اليمن :أول ما يدعو إليه الداعي ...

من فقه حديث وصية رسول الله لمعاذ حين بعثه إلى اليمن :أول ما يدعو إليه الداعي هو توحيد الله . قبول خبر الواحد العدل...
من شرح وفقه حديث وصية رسول الله لمعاذ بن جبل حين بعثه إلى اليمن.
قال الإمام مسلم رحمه الله في كتاب الإيمان من صحيحه: عن ابن عباس أن معاذا قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
إنك تأتي قومًا من أهل الكتاب فادعُهم إلى : شهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله ,فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله افْتَرَضَ عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة,فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد في فقرائهم ,فإن هم أطاعوا لذلك فإياك وكرائم أموالهم ,واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب
شرح الحديث :
قول معاذ رضي الله عنه : ( بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم )
... قال شيخ الإسلام ابن تيمية كما في ( فتح المجيد ) :
ومن فضائل معاذ رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم بعثه إلى اليمن مبلغًا عنه ومفقهًا ومعلمًا وحاكمًا
قوله : (إنك تأتي قوماً من أهل الكتاب)
قال الحافظ في الفتح : هي كالتوطئة للوصية، لتستجمع همته عليها لكون أهل الكتاب أهل علم في الجملة فلا تكون العناية في مخاطبتهم كمخاطبة الجهال من عبدة الأوثان وليس فيه أن جميع من يقدم عليهم من أهل الكتاب، بل يجوز أن يكون فيهم من غيرهم وإنما خصهم بالذكر تفضيلاً لهم على غيرهم

... قوله Sadفادعهم إلى شهادة ألا إله إلا الله وأني رسول الله)
وفي بعض الروايات (وأن محمداً رسول الله) وفي بعضها (فليكن أول ما تدعوهم إليه عبادة الله عز وجل ) وفي بعضها (إلى أن يوحدوا الله) :
ولا تنافي بينها فإن المراد بعبادة الله توحيده وبتوحيده الشهادة له بذلك ولنبيه صلى الله عليه وسلم بالرسالة
وإنما بدئ بهما لأنهما أصل وأساس لغيرهما فلا ينفع أي عمل بدونهما ( وقَدِمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءً منثورا )
وجمع بينهما لتلازمهما وأنه لا تنفع واحدة منهما بدون الأخرى فلابد للدخول في الإسلام من الإتيان بهما معاً
ولهذا جعلهما النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً واحداً وركناً أساسياً في أركان الإسلام الخمسة ..

قوله Sadفإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة)
عدى الفعل أطاع باللام، وهو يتعدى بنفسه لأنه ضمن معنى انقاد واستدل بهذه الجملة على أن الكفار غير مخاطبين بالفروع حيث دعوا إلى الإيمان فقط ثم دعوا إلى العمل ورتب ذلك عليه بالفاء وتعقب هذا الاستدلال بأن مفهوم الشرط مختلف في الاحتجاج به وبأن الترتيب في الدعوة لا يستلزم الترتيب في الوجوب كما أن الصلاة والزكاة لا ترتيب بينهما في الوجوب وقد قدمت إحداهما على الأخرى في هذا الحديث ورتبت الأخرى عليها بالفاء فلا يلزم من عدم الإتيان بالصلاة إسقاط الزكاة
وفي هذه المسألة ثلاثة أقوال هذا أحدها
والثاني: أنهم مخاطبون بها
والثالث: أنهم مخاطبون من الفروع بالمنهي عنه دون المأمور به
وأرجحها أنهم مخاطبون بها مطلقاً وهم مطالبون بها
وبتقديم الشهادتين عليها لأنهما أصل بنفسهما وأساس لغيرهما
فيعذبون بسبب ترك الفروع علاوة على عذابهم بترك الأصول
وقد قال الله تعالى:
( الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله زدناهم عذابًا فوق العذاب )
وقال :
( ما سلككم في سقر . قالوا :لم نكُ من المصلين ولم نكُ نطعم المسكين وكنا نخوض مع الخائضين وكنا نكذب بيوم الدين . حتى أتانا اليقين )

قوله: بعد إعلامهم بفرضية الصلاة والزكاة (فإن هم أطاعوا لذلك)
يحتمل أن المراد بالإطاعة: الإقرار والالتزام، ويحتمل الفعل
قال الحافظ في (الفتح): والذي يظهر أن المراد: القدر المشترك بين الأمرين
فمن امتثل بالإقرار أو الفعل كفاه أو بهما فأولى وقد وقع في رواية الفضل بن العلاء
بعد ذكر الصلاة (فإذا صلوا) وبعد ذكر الزكاة (فإذا أقروا فخذ منهم) ...

من فقه الحديث وما يستنبط منه :
(1) بعث الإمام الدعاة إلى دين الله سبحانه وتعالى
(2) دعوته صلى الله عليه وسلم إلى الدين بنفسه وبواسطة رسله
(3) رسم الخطة للدعاة إلى الإسلام
(4) تنبيه الداعي إلى أحوال المدعوين للاستعداد لهم وأخذ الحيطة قبل لقائهم
(5) أن أول شيء يدعى إليه شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله
(6) أنه يبدأ في الدعوة بالأهم فالأهم
(7) أنه لابد في الدخول في الإسلام من الإتيان بالشهادتين معاً فلا تكفي واحدة منهما بدون الأخرى
(Cool أن الكفار يدعون إلى التوحيد قبل القتال
(9) أن أساس دين الإسلام الإقرار لله بالوحدانية ولنبيه صلى الله عليه وسلم بالرسالة
(10) أنه لا يشترط للدخول في الإسلام التلفظ بالتبرؤ من كل دين يخالف الإسلام لأن النطق بالشهادتين مستلزم لذلك
(11) تدرج الداعي والمعلم في الدعوة والتعليم
(12) قبول خبر الواحد العدل ووجوب العمل به
(13) بيان عظم شأن الصلاة وأنها أعظم أركان الإسلام بعد الشهادتين
(14) أن الصلوات الخمس تجب في كل يوم وليلة
(15) أن الوتر ليس بواجب
(16) بعث الإمام العمال لجباية الزكاة
(17) عظة الإمام عماله وأمرهم بتقوى الله وتحذيرهم من الظلم
(18) أن الزكاة أوجب أركان الإسلام بعد الشهادتين والصلاة
(19) أن صرف الزكاة في مصارفها إلى الإمام أو من ينيبه
(20) التعبير بقوله (تؤخذ من أغنيائهم)، يفيد أنه إذا لم يقم بدفعها أُخذت منه قهرا.
(21) أن الزكاة لا تدفع إلى كافر غير المؤلف قلبه
(22) جواز دفع الزكاة إلى صنف واحد
(23) الإشارة إلى الفرق بين الغني والفقير، وأن الغني من تؤخذ منه الزكاة والفقير من تدفع إليه الزكاة
(24) أنه لا زكاة على الفقير
(25) الاقتصار على ذكر الفقراء يفيد أن حقهم في الزكاة آكد من حق غيرهم من بقية الأصناف
(26) وجوب الزكاة في مال الصبي والمجنون
(27) إطلاق لفظ الصدقة على الزكاة المفروضة
(28) إضافة الأموال إلى الأغنياء والنهي عن أخذ الكرائم منها
يفيد التمليك التام لهم وأنها حرام على غيرهم بدون رضاهم
(29) المنع من أخذ المصدق خيار المال في الصدقة من غير رضا صاحب المال
(30) أن أخذ المصدق خيار المال بدون رضا صاحبه ظلم
(31) التنبيه إلى المنع من جميع أنواع الظلم
(32) بيان عظم تحريم الظلم وأن عاقبته وخيمة
(33) أن للمظلوم أن يدعو على من ظلمه
(34) أن دعوة المظلوم مستجابة
(35) أن المال إذا تلف قبل التمكن من الأداء سقطت الزكاة
(36) الإشارة إلى أن من تجاوز ما جاء به الشرع وصف بالظلم
(37) فضل معاذ بن جبل رضي الله عنه
(38) أن الزكاة تصرف في فقراء البلد الذي أخذت من أغنيائه
لقوله (في فقرائهم) وتعقب بأن الضمير للمسلمين فلا مانع من نقلها إلى بلد آخر
ولا شك في أولوية فقراء بلد المال إذا كانوا أشد حاجة من غيرهم
(39) أن الكفار غير مخاطبين بالفروع، وقد تعقب هذا الاستدلال كما تقدم
(40) أن من ملك نصاباً لا يعطى من الزكاة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى   الإثنين 23 يونيو 2014 - 18:28

شرح الحديث الشريف - الشرح المختصر - الدرس ( 110 - 207 ) : خيركم من تعلم القرآن وعلمه....
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2002-05-16

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين،
أيها الأخوة الكرام: لا بد من تمهيد لهذا الحديث: سيدنا سعد بن أبي وقاص: ثلاثة أنا فيهن رجل وما سوى ذلك أنا واحد من الناس من هذه الثلاث أنني ما سمعت حديثاً من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا علمت أنه حق من الله تعالى فإذا قال النبي عليه الصلاة والسلام وهو المعصوم من أن يخطئ في أقواله وأفعاله وإقراره إذا قال النبي وهو سيد الخلق وليس هذا من قول النبي بنص القرآن الكريم:
﴿ وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4)﴾
(سورة النجم)
إذا قال خيركم هم اسم تفضيل ويعني الخيرية المطلقة:
(( عَنْ عُثْمَانَ رَضِي اللَّهم عَنْهم عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ ))
(صحيح البخاري)
لو عندك ألف مليون إذا توقف القلب ليست لك تأتي يوم القيامة فقيراً، لو كنت بأعلى منصب ولم تطبق هذا الحديث وجاءتك المنية تأتي يوم القيامة فقيراً . خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ . ذلك أن القرآن كلام الله وما بين كلام الله وكلام خلقه كما بينه وبين خلقه ! كم هي المسافة بين الخالق العظيم وبين مخلوق ضعيف هي نفسها بين كلام الخالق وكلام المخلوق، الناس جميعاً يقرءون لبشر وكلام خالق البشر بين أيديهم، وكلام مبدع السماوات والأرض بين أيديهم كل حرف فيه قانون كل كلمة تعني منهج، لذلك الوقت الذي تمضيه في معرفة كلام الله هو وقت تستثمره لا تستهلكه .
مرة كنت في لوس أنجلوس في مؤتمر وقبل أيام سقطت الطائرة المصرية التي عليها وست وثلاثون ضابط كبير تدربوا في أميركا، قلت ماذا قال الله عز وجل في المؤتمر ؟ قال
﴿ وَقَالَ يَا بَنِيَّ لَا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ﴾
(سورة يوسف)
لو أنهم قرءوا القرآن لأرسلوا هؤلاء الضباط واحداً واحداً كل واحد برحلة، أما ست وثلاثون ضابط كبير تدربوا على أحدث الأسلحة، صار صيد ثمين، يكاد يكون القرآن فيه كل شيء .
مثلاً قال:
﴿ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ﴾
(سورة الأنعام)
يعني إذا أكلت فاكهة قبل أن تثمر هذا متعب للجهاز الهضمي، لو دققنا في منهج الله عز وجل لوجدنا العجب العجاب، وقد تقرأ الآية ألف مرة ولا تنتبه لمعنى من معانيها ثم يكشف لك هذا المعنى .
لذلك القرآن لا تبلى جدته، اسمع شريط مرة اثنين ثلاثة تخرج من جلدك اسمع قرآن قد تستمع لشريط قرآن ألف مرة وكل مرة تكشف معاني لم تكن تعرفها من قبل لا تبلى جدته لأنه كلام خالق الأكوان .
(( عَنْ عُثْمَانَ رَضِي اللَّهم عَنْهم عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ ))
خيرية مطلقة – إخواننا الكرام: عندنا أربع نقاط متعلقة بالعلم أولاً: مفروض عليك أن تتعلم، ومفروض عليك أن تعمل بما علمت، ومفروض عليك أن تعلم ما علمت، ومفروض عليك أن تخلص في تعلمك وتعليمك وعملك، جمعت في سورة العصر:
﴿ وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا ﴾
تعلموا .
﴿ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ﴾
عملوا بما علموا .
﴿ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقّ﴾
علّموا ما علموا .
﴿ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3)﴾
أخلصوا وصبروا على طلب العلم وتعليمه والعمل بالعلم، أركان النجاة !
سبحان الله يوجد أحادث كثيرة بعضها صحيح وبعضها أقل صحة، لكن لها معنى مثلاً: " من تعلم القرآن متعه الله بعقله حتى يموت " قلما تجد قارئ قرآن وحافظ قرآن معه خلاص، لا أقول كقانون لكن يوجد استثناءات، لحكمة أرادها الله، لكن قلما تجد إنسان يقرأ القرآن ويتدارسه ويخرف، لأنه عندنا قاعدة: العضو الذي لا يعمل يضمر !
لو واحد لا سمح الله كسرت يده ووضع لها الجبصين بعد ستين يوم تجد نصف حجمها لم يبقى حركة ضمر فكل إنسان لا يعمل بعضوه أي عضو قدمه إن لم تعمل تضمر، فإذا إنسان لا يقرأ القرآن يصيبه خرف مبكر ! أما إنسان يقرأ القرآن يا سيدي ما هذه الصحة ست وتسعين سنة عمره قائم منتصب القامة حاد البصر مرهف السمع أسنانه في فمه على كل خد وردة، قال: يا بني حفظناها في الصغر فحفظها الله علينا في الكبر .
والله زرت إنسان أظنه صالح ولا أزكي على الله أحد قال: يا عم أنا عمري ست وتسعون سنة عملنا البارحة تحاليل طبية كانت النتائج كلها طبيعية، قال: والله لم آكل قرش حرام بحياتي ! ولا أعرف الحرام، هذه الآية الكريمة والله لو قرأتها مليون مرة لا ترتوي منها:
﴿ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ﴾
(سورة الجاثية)
أنت تستقيم وتخاف الله، والله يخيفك من إنسان حاش لله، أو تخلص لله ويحيجك الله لإنسان ! مستحيل ! لا يوجد ضمانة تبث في قلبك الأمن والطمأنينة كأن تكون في طاعة الله والله يوجد تاجر بحمص كما سمعت مستقيم تماماً بالسعر النظامي يعيد يتساهل يقرض دخل موظف تموين كتبه ضبط وشهرين سجن، في اليوم الثاني كل السوق أغلق لأجله فانتبه المحافظ وسأل عن الأمر فوجد أنه أفضل واحد عندنا فقدم له اعتذار وأفرج عنه ! الله كبير .
هذه النقطة أقولها لكم: عندما تخاف بينك وبينه مستحيل يخيفك من سواك، كنت عند قصاب بدوما جاءه طفل عمره ست سنوات يبد عندهم مريض يريدون شهباية وهي أطرى لحمة بالخروف فتيلة يأخذ الفخذ ويخرجها منه، والله لو وضع له شخت لا يعرف الطفل ! نظف اللحمة وفرمها وأعطاه إياها ! هذا الله عز وجل لا يمكن أن يخيفه من أحد، هذا طفل جاهل قلت يمكن أن يعطيه شخت دون أن يشعر الطفل ! فأنت فقط كن خائف من الله يملأ قلبك أمن .
﴿ فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (81) الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ (82)﴾
(سورة الأنعام)
فقط اخدم له عباده يهيئ لك مليون إنسان يخدمك، لأن الله شكور عندما تذكره عن عباده، يوجد شخص يحكي عن نفسه أنا طلعت على الفندق وأكلنا لحمة مثل الفستق ودفعنا مائة ألف ولم نسأل عن السعر، جالسين ناس دخل محدود فحرق قلبهم هذا كلام شيطان أنت اجلس في جلسة واحكي عن الله ولاحظ .
" ما ذكرني عبدي في نفسه إلا ذكرته في ملأ من ملائكتي،ولا ذكرني عبدي في ملأ من خلقي إلا ذكرته في ملأ خير منه " أنت عتّم على نفسك وتحدث عن ربك ونبيك، الله عز وجل يرفع ذكرك ويعلي قدرك يصبح ذكرك في المجلس يتعطر به الناس "بذكر الصالحين تتعطر المجالس"
هل يوجد إنسان في الأرض أعزه الله كما أعز محمداً عليه الصلاة والسلام بالحرم المدني سلطان عثماني حاكم ثلثي الأرض يقول: الفقير العبد الحقير السلطان فلان، لا يوجد إنسان أمام رسول الله له قيمة، هذه العظمة من أين أتت ؟ من خضوعه لله، فكلما خضعت لله أكثر رفعك أكثر، وكلما استعليت يقصمك .
الكبرياء ردائي والعظمة إزاري فمن نازعني منهما شيئاً أذقته عذابي ولا أبالي
يا إخوان: القضية قضية إخلاص، ممكن تخلص لإنسان لا تعرفه تخدمه لوجه الله .
امرأة بغي سقت كلباً في الصحراء لا أحد يراها يبدو أنها أخلصت في هذا العمل فغفر الله لها .
خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ .
(( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ))
(صحيح مسلم)
أنت عندك استعداد هل يوجد أحد منكم غير ملتزم بسهرة أو سهرتين في الجمعة ! مع أقربائه أو زملائه أو جيرانه أو أصدقائه لا تستطيع أن تعمل الجلسة فيها ذكر لله ؟ ! صفحة قرآن نقرأها كلنا نتدارسها، كم ميزة ؟ نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ يمتلئ قلبك أمن وراحة وسعادة، وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ . فلا تجعل جلسة دون قرآن واجعل لسانك رطباً بذكر الله، فالقرآن ربيع القلوب، وفيه شفاء للناس، كما أن العسل يشفي الأجسام القرآن شفاء الأرواح
والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى   الثلاثاء 12 أغسطس 2014 - 3:57

الاخوان الكرام المتابعين للدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بيرمنجهام أحيييكم بتحية الاسلام السلام علييكم ورحمة الله وبركاته والدرس اليوم الاثنين 15 شوال 1435 هجرية الموافق 11 أغسطس 2014م من مسجد ( الوم رووك بيرمنجهام ) والشيخ عبدالمجيد الباكستانى وموضوع الحديث كان ( أرض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس )








لماذا تكون أغنى الناس إذا رضيت بما قسم الله لك؟

السبب أن من قَنَعَ استغنى عن كل شيء، فليس الغنى بكثرة المال، ولا بكثرة الولد، ولا بكثرة الجاه. لكن الغنى غنى النفس، والقناعةُ غنى وعزٌ بالله، وعدم القناعة فقر وذل للغير، ومن لم يقنع لم يشبع أبداً، ففي القناعة العز والغنى والحرية، وفي فقدها الذل والتعبد للغير، ألم يقل النبي -صلى الله عليه وسلم-: "تَعِسَ عَبْدُ الدِّينَارِ وَعَبْدُ الدِّرْهَمِ، وَعَبْدُ الْخَمِيصَةِ، إِنْ أُعْطِىَ رَضِي، وَإِنْ مُنِعَ سَخِطَ، تَعِسَ وَانْتَكَسَ، وَإِذَا شِيكَ فَلاَ انْتَقَشَ، طُوبَى لِعَبْدٍ آخِذٍ بِعِنَانِ فَرَسِهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، أَشْعَثُ رَأْسُهُ، مُغْبَرَّةٌ قَدَمَاهُ، إِنْ كَانَ فِي السِّيَاقَةِ كَانَ فِي السِّيَاقَةِ، وَإِنْ كَانَ فِي الْحِرَاسَةِ كَانَ فِي الْحِرَاسَةِ، إِنِ اسْتَأْذَنَ لَمْ يُؤْذَنْ لَهُ، وَإِنْ شَفِعَ لَمْ يُشَفَّعْ، طُوبَى لَهُ ثُمَّ طُوبَى لَهُ"[رَوَاهُ الْبُخَارِي].

فعلى الإنسان أن يرضى بما قسم الله له، وينبغي على كل عاقل أن يعلم أن الرزق مقدر من عند الله، ليس مكتسبا بعلم ولا بعقل، قال بعض الحكماء: "لو جَرَتْ الأرزاق على قدر العقول لم تعش البهائم".

وقال أبو تمام:

يَنَالُ الْفَتَى مِنْ عَيْشِهِ وَهُوَ جَاهِلُ *** وَيُكْدِي الْفَتَى مِنْ دَهْرِهِ وَهُوَ عَالِمُ
وَلَوْ كَانَتْ الأرْزَاقُ تَجْرِي عَلَى الْحِجَا *** هَلَكْنَ إذَنْ مِنْ جَهْلِهِنَّ الْبَهَائِمُ

بارك الله لي ولكم بالقرآن العظيم.


الخطبة الثانية:

الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين.

وبعد:

"وَارْضَ بِمَا قَسَمَ اللَّهُ لَكَ تَكُنْ أَغْنَى النَّاسِ".

يقول فضيلة الدكتور عائض القرني -حفظه الله-: "عليكَ أن تقْنع بما قُسِمَ لك من جسمٍ ومالٍ وولدٍ وسكنٍ وموهبةٍ، وهذا منطقُ القرآن: (فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ) [الأعراف: 144].

إنَّ غالبَ علماءِ السلفِ، وأكثر الجيلِ الأولِ كانوا فقراء لم يكنْ لديهم أُعطياتٌ، ولا مساكنُ بهيةٌ، ولا مراكبُ، ولا حشمٌ، ومع ذلك أثْروُا الحياة، وأسعدوا أنفسهم والإنسانية؛ لأنهم وجّهوا ما آتاهمُ اللهُ من خيرٍ في سبيلِهِ الصحيحِ؛ فَبُورِكَ لهم في أعمارِهم وأوقاتِهم ومواهبهم.

ويقابلُ هذا الصنفُ المباركُ مَلأٌ أُعطوا من الأموالِ والأولادِ والنعمِ، فكانتْ سببَ شقائِهم وتعاستِهم؛ لأنهم انحرفوا عن الفطرةِ السويَّةِ، والمنهجِ الحقِّ، وهذا برهانٌ ساطعٌ على أن الأشياءَ ليستْ كلَّ شيءٍ،... إن كنت تريدُ السعادةُ فارضَ بصورتِك التي ركبَّك اللهُ فيها، وارض بوضعكِ الأسري، وصوتِك، ومستوى فهمِك، ودخلِك، بل إنَّ بعض المربّين الزهادِ يذهبون إلى أبعدِ من ذلك فيقولون لك: "ارض بأقلَّ ممَّا أنت فيهِ ودون ما أنت عليهِ".

هاك قائمةً رائعةً مليئةً باللامعين الذين بخسوا حظوظهُمُ الدنيوية:

عطاءُ بنُ رباح عالمُ الدنيا في عهدهِ، مولى أسودُ أفطسُ أشَلُّ مفلفلُ الشعرِ.

الأحنفُ بنُ قيس، حليمُ العربِ قاطبةً، نحيفُ الجِسْمِ، أحْدَبُ الظهرِ، أحنى الساقين، ضعيفُ البنيةِ.

الأعمش محدِّثُ الدنيا، من الموالي، ضعيفُ البصرِ، فقيرُ ذاتِ اليدِ، ممزقُ الثيابِ، رثُ الهيئةِ والمنزلِ.

بل الأنبياء الكرامُ -صلواتُ اللهِ وسلامُهُ عليهم-، كلٌّ منهم رعى الغنَمَ، وكان داودُ حَدَّاداً، وزكريا نجاراً، وإدريس خياطاً، وهم صفوةُ الناسِ وخَيْرُ البشرِ.

إذاً فقيمتُك مواهبُك، وعملُك الصالحُ، ونفعُك، وخلقك، فلا تأس على ما فات من جمالٍ أو مالٍ أو عيالٍ، وارض بقسمِة اللهِ: (نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) [الزخرف: 32].

اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه وأصوبه...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 5 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابناء تنقسى الجزيرة :: المنتدي العام :: المنتدي الاسلامي :: اسلاميات عامه-
انتقل الى: