منتدى ابناء تنقسى الجزيرة


العبـــــــــــــــــير الفواحــــــــــــــــــــــــــــ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: درس اليوم الثلاثاء 25 إكتوبر وحديث النهى عن إتخاد القبور مساجد   الأربعاء 26 أكتوبر 2011 - 5:02

شبهة: وجود قبر النبي في مسجده مع النهي عن اتخاذ القبور مساجد !

--------------------------------------------------------------------------------

الشبهة:
الحديث الشريف : ( لعن الله اليهود اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ...الخ ) . فما القول في أن قبر الرسول عليه الصلاة والسلام موجود داخل مسجده بالمدينة ؟.



الجواب:





1. قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :


" هنا شبهة يشبه بها عُبَّاد القبور ، وهي : وجود قبر النبي صلى الله عليه وسلم في مسجده ، والجواب عن ذلك : أن الصحابة رضي الله عنهم لم يدفنوه في مسجده ، وإنما دفنوه في بيت عائشة رضي الله عنها ، فلما وَسَّعَ الوليد بن عبد الملك مسجد النبي صلى الله عليه وسلم في آخر القرن الأول أدخل الحجرة في المسجد ، وقد أساء في ذلك ، وأنكر عليه بعض أهل العلم ، ولكنه اعتقد أن ذلك لا بأس به من أجل التوسعة .


فلا يجوز لمسلم أن يحتج بذلك على بناء المساجد على القبور ، أو الدفن في المساجد ؛ لأن ذلك مخالف للأحاديث الصحيحة ؛ ولأن ذلك أيضا من وسائل الشرك بأصحاب القبور " انتهى .
"مجموع فتاوى الشيخ ابن باز" (5/388، 389) .



2. سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله عن حكم الصلاة في مسجد فيه قبر ؟


فأجاب : " الصلاة في مسجد فيه قبر على نوعين :


الأول : أن يكون القبر سابقاً على المسجد ، بحيث يبنى المسجد على القبر ، فالواجب هجر هذا المسجد وعدم الصلاة فيه ، وعلى من بناه أن يهدمه ، فإن لم يفعل وجب على ولي أمر المسلمين أن يهدمه .


والنوع الثاني : أن يكون المسجد سابقاً على القبر ، بحيث يدفن الميت فيه بعد بناء المسجد ، فالواجب نبش القبر ، وإخراج الميت منه ، ودفنه مع الناس .


وأما المسجد فتجوز الصلاة فيه بشرط أن لا يكون القبر أمام المصلي ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الصلاة إلى القبور .


أما قبر النبي صلى الله عليه وسلم الذي شمله المسجد النبوي فمن المعلوم أن مسجد النبي صلى الله عليه وسلم بُنِيَ قبل موته فلم يُبْنَ على القبر ، ومن المعلوم أيضاً أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يدفن فيه ، وإنما دفن في بيته المنفصل عن المسجد ، وفي عهد الوليد بن عبد الملك كتب إلى أميره على المدينة وهو عمر بن عبد العزيز في سنة 88 من الهجرة أن يهدم المسجد النبوي ويضيف إليه حجر زوجات النبي صلى الله عليه وسلم ، فجمع عمر وجوه الناس والفقهاء وقرأ عليهم كتاب أمير المؤمنين الوليد فشق عليهم ذلك ، وقالوا : تَرْكُها على حالها أدعى للعبرة ، ويحكى أن سعيد بن المسيب أنكر إدخال حجرة عائشة ، كأنه خشي أن يتخذ القبر مسجداً


فكتب عمر بذلك إلى الوليد فأرسل الوليد إليه يأمره بالتنفيذ فلم يكن لعمر بُدٌّ من ذلك ، فأنت ترى أن قبر النبي صلى الله عليه وسلم لم يوضع في المسجد ، ولم يُبْنَ عليه المسجد ، فلا حجة فيه لمحتج على الدفن في المساجد أو بنائها على القبور.


وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
" لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد " ،
قال ذلك وهو في سياق الموت تحذيراً لأمته مما صنع هؤلاء ، ولما ذكرت له أم سلمة رضي الله عنها كنيسة رأتها في أرض الحبشة وما فيها من الصور قال:
" أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح ، أو العبد الصالح بنوا على قبره مسجداً ، أولئك شرار الخلق عند الله " ، وعن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
" إن مِن شرار الناس مَن تدركهم الساعة وهم أحياء ، والذين يتخذون من القبور مساجد " أخرجه الإمام أحمد بسند جيد .


والمؤمن لا يرضى أن يسلك مسلك اليهود والنصارى ، ولا أن يكون من شرار الخلق . "مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين" (12/السؤال رقم 292).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: درس اليوم الخميس 27 إكتوبرمن أحدث فى أمرنا هذا ماليس فيه فهو رد   الجمعة 28 أكتوبر 2011 - 3:48

مسألة: الجزء الأول التحليل الموضوعي

[ ص: 176 ] الحديث الخامس عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد رواه البخاري ومسلم ، وفي رواية لمسلم : من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد .

مسألة: الجزء الأول التحليل الموضوعي

[ ص: 176 ] الْحَدِيثُ الْخَامِسُ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ ، وَفِي رِوَايَةٍ لِمُسْلِمٍ : مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ .
مسألة: الجزء الأول التحليل الموضوعي

[ ص: 176 ] الحديث الخامس عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد رواه البخاري ومسلم ، وفي رواية لمسلم : من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد .
الحاشية رقم: 1
هذا الحديث خرجاه في " الصحيحين " من حديث القاسم بن محمد عن عمته عائشة رضي الله عنها وألفاظه مختلفة ، ومعناها متقارب ، وفي بعض ألفاظه : " من أحدث في ديننا ما ليس فيه فهو رد " . وهذا الحديث أصل عظيم من أصول الإسلام ، وهو كالميزان للأعمال في ظاهرها كما أن حديث : الأعمال بالنيات ميزان للأعمال في باطنها ، فكما أن كل عمل لا يراد به وجه الله تعالى فليس لعامله فيه ثواب ، فكذلك كل عمل لا يكون عليه أمر الله ورسوله ، فهو مردود على عامله ، وكل من أحدث في الدين ما لم يأذن به الله ورسوله ، فليس من الدين في شيء . وسيأتي حديث العرباض بن سارية عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين [ ص: 177 ] المهديين من بعدي ، عضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة . وكان صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته : " إن أصدق الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد ، وشر الأمور محدثاتها " وسنؤخر الكلام على المحدثات إلى ذكر حديث العرباض المشار إليه ، ونتكلم هاهنا على الأعمال التي ليس عليها أمر الشارع وردها . فهذا الحديث بمنطوقه يدل على أن كل عمل ليس عليه أمر الشارع ، فهو مردود ، ويدل بمفهومه على أن كل عمل عليه أمره فهو غير مردود ، والمراد بأمره هاهنا : دينه وشرعه ، كالمراد بقوله في الرواية الأخرى : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس فيه فهو رد . فالمعنى إذا : أن من كان عمله خارجا عن الشرع ليس متقيدا بالشرع ، فهو مردود . وقوله : " ليس عليه أمرنا " إشارة إلى أن أعمال العاملين كلهم ينبغي أن تكون تحت أحكام الشريعة ، وتكون أحكام الشريعة حاكمة عليها بأمرها ونهيها ، فمن كان عمله جاريا تحت أحكام الشرع موافقا لها ، فهو مقبول ، ومن كان خارجا عن ذلك ، فهو مردود .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: درس اليوم الاحد 30 اكتوبر وحديث الصدق   الأحد 30 أكتوبر 2011 - 16:40

من احاديث الرسول عليه الصلاة والسلام - باب الصدق
بتاريخ : 03-07-2011 الساعة : 12:15 PM


من احاديث الرسول عليه الصلاة والسلام - باب الصدق


من احاديث الرسول عليه الصلاة والسلام - باب الصدق
عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " ان الصدق يهدي الى البر و ان البر يهدي الى الجنة و ان الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقا و ان الكذب يهدي الى الفجور و ان الفجور يهدي الى النار و ان الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا - متفق عليه
شرح الحديث :
(ان الصدق) أي تحريه في الاقوال
(يهدي) أي يرشد و يوصل
(الى البر) أي العمل الصالح الخالص من كل مذموم و البر : اسم جامع للخير كله و قيل البر الجنة و يجوز ان يتناول العمل الصالح و الجنة كذا قال المصنف و فيه ان تفسير البر بالجنة يأباه قوله (و ان البر يهدي الى الجنة) فالتفسير الاول هنا متعين
(و ان الرجل) ال فيه الجنس و هو جار في المرأة ايضا
(ليصدق) أي يلازمه و يتحراه
(حتى يكتب عند الله صديقا) من ابنية المبالغة و هو من يتكرر منه الصدق حتى يصير خلقا له
(و ان الكذب يهدي الى الفجور) أي ان الكذب يوصل الى الاعمال السيئة
(و ان الفجور يهدي الى النار) أي ان الفجور يوصل الى النار لان المعاصي يقود بعضها الى بعض و هي سبب الورود الى النار
(و ان الرجل ليكذب) أي يتحرى الكذب
(حتى يكتب عند الله كذابا) أي يحكم له بتحقق مبالغة الكذب منه و انها الصفة المميزة له مبالغة في كذبه فهو ضد الصديق.
قال المصنف : و معنى يكتب هنا : يحكم له بذلك و يستحق الوصف بمنزلة الصديقين و ثوابهم او بصفة الكاذبين و عقابهم و المراد اظهار ذلك للمخلوقين اما بأن يكتبه بذلك ليشتهر بحظه في الصفتين في الملأ الاعلى و اما بأن يلقي في قلوب الناس و ألسنتهم كما يوضع له القبول او البغضاء و لال فقدر الله سبحانه و تعالى و كتابه السابق قد سبق بكل ذلك.
قال القرطبي حق على كل من فهم عن الله ان يلازم الصدق في الاقوال و الاخلاص في العمل و الصفاء في الاحوال فمن كان كذلك لحق بالابرار ووصل الى رضا الغفار و قد ارشد الله تعالى الى ذلك كله بقوله عند ذكر احوال الثلاثة التائبين (يا ايها الذين امنوا اتقوا الله و كونوا مع الصادقين) و القول في الكذب المحذر عنه على الضد من ذلك
عن ابي محمد الحسن بن علي بن ابي طالب رضي الله عنهما قال حفظت عن رسول الله صلى الله عليه و سلم (( دع ما يريبك الى ما لا يريبك فان الصدق طمأنينة و الكذب ريبة )) رواه الترمذي
شرح الحديث :

(دع) امر ندب لان توقي الشهاب مندوب على الاصح
(يريبك الى ما لا يريبك فان الصدق طمأنينة و الكذب ريبة) و عند ابن حبان "فأن الخير طمأنينة و ان لشر ريبة " و هو كالتمهيد لما قبله و التقدير اذا وجدت نفسك ترتاب في شئ فاتركه فان نفس المؤمن جبلت على انها تطمئن الى الصدق و تنفر من الكذب و ان لم تعلم ان الذي اطمأنت اليه كذلك في نفس الامر و اذا جبلت على ذلك فعليك ان تأخذ برغبتها و رهبتها اذا جربت منها الاصابة كما هو الشأن كثير في النفوس الصافيه لان الله أطلعهم على حقائق الوجود و هم في اماكنهم بالغاء ما يحب
قال بعضهم : لما علم الله ان قلب المؤمن الكامل ذي النفس الزكية المطهرة من ردئ اخلاقها يميل و يطمئن الى كل كمال و منه كون القول أو الفعل صدقا او حقا و ينفر من كون احدهما كذبا او باطلا جعل ميله و طمأنينته علامة واضحة على الحل و نفرته و انزعاجه علمة على الحرام و أمر في الاول بمباشرة الفعل و في الثاني بالاعراض عنه ما امكن
عن ابي ثابت و قيل ابي سعيد و قيل ابي الوليد سهل ابن حنيف و هو بدري (شهد بدرا) رضي الله عنه قال ان النبي صلى الله عليه و سلم قال : (( من سأل الله تعالى الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء و ان مات في فراشه )) رواه مسلم
شرح الحديث :
(من سأل الله تعالى الشهادة) أي انالته اياها
(بصدق) أي و هو صادق في سؤالها
(بلغة الله) بنيته الصادقه
(منازل الشهداء) العليا
(و ان مات في فراشه) ففي الحديث ان صدق القلب سبب بلوغ الارب و ان من نوى شيئا من عمل البر أثيب عليه و ان لم يتفق له عمله كما في حديث (ان بالمدينة لرجالا ما سرتم مسيرا و لا قطعتم واديا الا كانوا معكم حبسهم العذر) قال المصنف : ففي الحديث استحباب طلب الشهادة و استحباب نية الخير
عن ابي خالد الحكيم بن حزام رضي الله عنه (أسلم عام الفتح و ابوه من سادة قريش جاهلية و اسلاما) قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( البيعان بالخيار ما لم يتفرقا فان صدقا و بينا بورك لهما في بيعهما و ان كتما و كذبا نخقت بركة بيعهما )) متفق عليه
شرح الحديث :
(البيعان) بتشديد الياء
(بالخيار) اسم من الاختيار و التخيير و هو طلب خير الامرين من الفسخ و الاجازة
(ما لم يتفرقا) قال الفضل ابن سلمه : افترقا بالكلام و ثفرقا بالابدان
(فان صدقا) فيما يخبران به البائع في المبيع و المشترى في الثمن قدرا و صفة و ان الثمن انتهت الرغبات فيه الى كذا و يخبر بما يترتب عليه تفاوت الرغبات من عيب و نحوه
(و بينا) البائع ما في المبيع و المشتري ما في الثمن من غش و شبهه قوية قامت قرائن أحوال احدهما انه اذا اطلع على مثلها لا يأخذة
(بورك لهما في بيعهما) و شرائهما بتسهيل الاسباب المقتضية لزيادة الربح من كثرة الراغبين و حسن المعاملين و منع الخيانة في المبتاع و الحسد و العداوة المقتضية للخسران
(وان كتما) ما في السلعة من العيوب و نحوها
(و كذبا) فيما يمدحانها
(محقت) ذهبت و تلفت
(بركة بيعهما) فلم يحصلا منه الا على مجرد التعب
كما ان التاجر اذا صدق في سلعته و لم يغش بورك له في معاملته كذلك العبد اذا صدق في معاملته مع ربه و لم يغش في اداء حق عبوديته برياء او سمعة او نظر لعمله بورك له في تلك المعاملة و اعطي امله إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ
عن ابي سفيان صخر ابن حرب رضي الله عنه في حديثه الطويل في قصة هرقل : قال هرقل : فماذا يأمركم ؟ يعني النبي الله صلى الله عليه و سلم
قال أبو سفيان : قلت يقول : اعبدوا الله وحده لا تشركوا به شيئا و اتركوا ما يقول آباؤكم و يأمرنا بالصلاة و الصدق و العفاف و الصلة - متفق عليه
شرح الحديث :
(عنه في حديثه الطويل في قصة هرقل) -و هو ملك الروم و لقبه قيصر كما يلقب ملك فارس بكسرى- أي في قصته لما كتب اليه رسول الله صلى الله عليه و سلم يدعوه للاسلام فارسل الى من بالشام من قريش و كان اقربهم منه صلى الله عليه و سلم ابا سفيان و كان ذلك في سنة ست من الهجرة
(قال هرقل) متعرفا احوال النبي صلى الله عليه و سلم
(فماذا يأمركم؟) يدل على ان الرسول من شأنه ان يأمر قومه و الاصل ماذا يأمركم به يعني النبي صلى الله عليه و سلم
(قال أبو سفيان : قلت يقول : اعبدوا الله وحده) فيه ان للامر صيغة معروفة لانه اتى بقول : اعبدوا الله في جوان ما يأمركم و هو أحسن الادلة لان ابا سفيان من اهل اللسان و كذا روي عن ابن عباس بل هو افصحهم و قد رواه عنه مقرا له
(لا تشركوا به شيئا) تأكيدا لقوله وحده و بالغ ابو سفيان في ذلك لانه اشد الاشياء عليه و الابعاد منها اهم
(و اتركوا ما يقول آباؤكم) أي مقولهم او ما يقوله اباؤكم و هي كلمة جامعة لترك ما كانوا عليه في الجاهلية و انما ذكر الاباء تنبيها على عذرهم في مخالفتهم له لان الاباء قدوة عند الفريقين : عبدة الاوثان و النصار
(و يأمرنا بالصلاة) اي باقامتها
(و الصدق) وهي في رواية البخاري "الصدقة" بدل "الصدق" و رجحها السراج البلقيني يعني البخاري في التفسير الزكاة و اقتران الصلاة بالزكاة معتاد في الشرع و يرجحها ايضا انهم كانوا يستقبحون الكذب فذكر ما لم يألفوة اولى قلت : و في الجملة ليس الامر بذلك ممتنعا كما في امرهم بوفاء العهد و اداء الامانة و قد كان من مألوفاتهم و قد ثبت عند المؤلف في الجهاد من رواية ابي ذر بن شيخية الكشميهي و السرخسي قال "بالصلاة و الصدق و الصدقة" و في قوله "و يأمرنا" بعد قوله "يقول اعبدوا الله" اشارة الى المغايرة بين الامرين فيما يترتب على مخالفتهما اذ مخالف الاولكافر و الثاني عاص
(و العفاف) الكف عن المحارم قال في المحكم : العفة الكف عما لا يحل و لا يجمل
(و الصلة) أي صلة الارحام و كل ما امر الله به ان يوصل و ذلك بالبر و الاكرام و حسن المراعاة
منقول


المصدر: تراخيص - من قسم: الحديث الشريف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى   الخميس 3 نوفمبر 2011 - 4:26

درس اليوم الاربعاء 2 نوفمبر وحديث مثل من يذكر الله ومن لايذكره كمثل الحى والميت

--------------------------------------------------------------------------------

شرح الحديث الشريف - الشرح المختصر - الدرس ( 123 - 207 ) : مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه...........
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2002-07-21

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين،
أيها الأخوة الكرام:

(( عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِي اللَّهم عَنْهم قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَثَلُ الَّذِي يَذْكُرُ رَبَّهُ وَالَّذِي لَا يَذْكُرُ رَبَّهُ مَثَلُ الْحَيِّ وَالْمَيِّتِ ))

(صحيح البخاري)

وبين الحي والميت بون شاسع، يدخل الأب للبيت وهو حي فيغدو عرساً فإذا مات خافوا أن يدخلوا لغرفته، الحي مؤنس الميت موحش، الحي يزداد نضارة الميت يزداد تفسخاً.
فيا أيها الأخوة: يقول الله عز وجل:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً (41)﴾

(سورة الأحزاب)

المنافق يذكر الله لكن لا يذكره إلا قليلاً:

﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلاً (142)﴾

(سورة النساء)

فالأمر بالذكر لا يتجه للذكر بل لكثرة الذكر.

﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلاً (142)﴾

(سورة الأحزاب)

(( عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رَضِي اللَّهم عَنْهم قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرِ أَعْمَالِكُمْ وَأَزْكَاهَا عِنْدَ مَلِيكِكُمْ وَأَرْفَعِهَا فِي دَرَجَاتِكُمْ وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ إِنْفَاقِ الذَّهَبِ وَالْوَرِقِ وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ أَنْ تَلْقَوْا عَدُوَّكُمْ فَتَضْرِبُوا أَعْنَاقَهُمْ وَيَضْرِبُوا أَعْنَاقَكُمْ قَالُوا بَلَى قَالَ ذِكْرُ اللَّهِ تَعَالَى ))

(سنن الترمذي)

لكن ينبغي أن نوسع مفهوم الذكر الحقيقة قد يفهم بعضهم أن الذكر يعني أن تمسك سبحة وتقول الله الله فقط أنت إذا قرأت القرآن فأنت في ذكر وإذا صليت فأنت في ذكر.

﴿ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ (45)﴾

(سورة العنكبوت)

هي ذكر لله عز وجل وإذا تدارست حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لتقف عند الحلال والحرام فأنت في ذكر ، حتى لو قرأت كتاب فقه كي تعرف الحكم الشرعي فأنت في ذكر، ولو تفكرت في خلق السماوات والأرض واستشفيت عظمة الله عز وجل من خلال خلقه فأنت في ذكر ولو دعوت لله فأنت في ذكر.

﴿ كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ (151) فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ﴾

(سورة البقرة)

رالدعوة والتفكر والتلاوة والصلاة وقراءة كتب العلم التي لها علاقة بالدين والدعاء والاستغفار كل هذا ذكر، فبين دعاء واستغفار وصلاة وتلاوة قرآن ودعوة لله وإسداء نصيحة وتأمل في خلق السماوات والأرض كل هذه النشاطات نوع من الذكر.
لذلك:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً (41) وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً (42)﴾

عبدي إنك إن ذكرتني شكرتني وإذا ما نسيتني كفرتني، مجرد نسيان الله كفر ليس كفر يخرج من الملة، الكفر أنواع هناك كفر أكبر يخرجك من الملة لا تغدو مسلماً، الحديث ليس عنه الآن، أما حينما لا تذكر الله عز وجل فهذا نوع من غفرانه.
تخيل أب يقدم لأولاده كل شيء من دون استثناء ولا يسمع من ابنه التفات ولا شكر، يأكل ويلبس كل ألبسته وأدواته وحاجاته وكتبه ومعاشه من أبوه يستهلكها فقط هذا نوع من الكفر.
يوم الجمعة بعد الخطبة أوزع لكل طفل يأتي مع أبيه قطعة حلوى سبحان الله الأطفال أنواع طفل عنده عفة كبيرة جداً هل يوجد طفل لا يحب الحلوى ؟ بإلحاح لا يأخذها ! أكاد أقول لأخ ابتعه وأعطه، طفل يأخذها بسهولة ولكن بابتسامة شكر هذا نموذج ثاني، طفل ثالث يأخذها يشكر بلسانه ! يوجد طفل عينه بالأكل لا يرى أحد يأخذها ويمشي ! هذا رابع يأتي طفل ثلاثة أدوار حرامي ! ونشعر به، كم نموذج يوجد ؟
﴿ قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ﴾

(سورة الإسراء)

﴿ وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى (37)﴾

(سورة النجم)

وفى عهده مع الله، وفي صفة شاكراً لأنعمه، أحد الأنبياء شاكراً لأنعمه، عندما تقف في الصلاة وتقول سمع الله لمن حمد...
يوم الجمعة ألقيت خطبة عن الخشوع في الصلاة والله شيء مخيف والله خائف مع المصليين ! هذه الصلاة التي يصليها المسلمون لا وزن لها عند الله إطلاقاً، أنت تقول سمع الله لمن حمد ! تخيل خالق الكون يسمع لك أنا سأسمع ك يا عبدي أنت لا تسأل بالحسابات وبالصندوق، أما إذا قلت ربنا لك الحمد والشكر والنعمة والرضا حمداً كثيراً طيباً مباركاً ملأ السماوات والأرض يا الله، لا تملك إلا الكلام، هل تستطيع أن تسد النعم لله عز وجل، هل تكافي الله على نعمه كنعمة الوجود ونعمة الإمداد ونعمة الهدى والرشاد ؟ لا تستطيع، لكن ضمن إمكاناتك تشكره، فإذا سمع الله صوتك بالشكر، مليون نعمة نحن نتنعم بها لكن لم ننتبه لها، أي جهاز من أجهزتنا لو اختل تغدو حياتنا جحيم !
من يخطر في باله لو أحد أفرغ أمعائه، النبي كان يقول:

((عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا خَرَجَ مِنَ الْخَلَاءِ قَالَ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنِّي الْأَذَى وَعَافَانِي ))

(سنن ابن ماجة)

فيما ورد في الأثر: كان يقول الحمد لله الذي أذاقني لذته، لم يأكل سيروم في المشفى فهو طعام، لكن سيروم بالإبرة، أكلت صحن فول مكدوس ، إذا واحد محروم منها يدفع ثمنها مائة ألف قرصين فلافل صحن فول أو حمص.
كان يقول الحمد لله الذي أذاقني لذته وأبقى في قوته.
بروتين مواد مرممة مواد سكرية ومواد طاقة، أَذْهَبَ عَنِّي الْأَذَى وَعَافَانِي، الفضلات طرحت والقوة بقيت والطعام ذقته.
كنت أقول للطلاب يوجد أديب بمصر اسمه طه حسين أين يصيف بالنمسا أرقى مصائفها، أخبرتهم أنه على خطأ، فلو ذهب لقرية على صعيد مصر ووضع مكيف لا يرى شيء لأنه صح أم خطأ، لا داعي ! فنعمة البصر لا تعدله نعمة، نعمة الصحة العقلية كذلك.
بما أنه صار حديث عن الأطفال في الجامع جاء واحد أطول مني بمرتين قال ك أين تبعي ؟ قلت له: تفضل ! فوق ما في شيء أبداً ! ! عاقل تسكت تعرف تحكي، أو تسأل أو لا تسأل تعرف كيف تتصرف.
أيها الأخوة: هل تملك أن تكافيه على النعم ؟ لا تستطيع، ماذا تفعل ؟ تشكره، والله أحياناً الطريق طويل الحمد لله يا رب لأنك خلقتنا وهديتنا إليك، لا نعبد صنم ولا بقر ملايين مملينة، باليابان يعبدون فرج الرجل، سوني متسوبيشي الدولة العملاقة الصناعية آلهتهم فرج الرجل يعبدونه من دون الله، وهناك من يعبد النار الحجر الشمس والقمر والفرج والشيطان...أنت تعبد خالق الأكوان وهذه أكبر نعمة تصلي له، يوجد أمور واضحة في الدين.
فيا أيها الأخوة: مَثَلُ الَّذِي يَذْكُرُ رَبَّهُ وَالَّذِي لَا يَذْكُرُ رَبَّهُ مَثَلُ الْحَيِّ وَالْمَيِّتِ
الله عز وجل قال:

﴿ أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ﴾

(سورة النحل)

ميت ! قال:

﴿ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ﴾

(سورة المنافقون)

﴿ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً (44)﴾

(سورة الفرقان)

﴿ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ﴾

(سورة الأعراف)

يكون معه ملايين يقول: سوق ناشف لا بيعة ولا شروة، ما هذه الحياة ؟ يكفوه لولد ولده منزعج لا يوجد بيع، يقول السنة خسرنا ثلاث ملايين، قل ربحه ثلاث ملايين لم يخسر شيء، هذا:

﴿ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ﴾

قال:

﴿ مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً﴾

(سورة الجمعة )

تضع على ظهر الحمار كتاب الإمام الغزالي إحياء علوم الدين بعد ساعتين اسأله ماذا فهمت منه ؟ ولا كلمة، واحد أعطى الحمار فلة فأكلها، قلت لهم الحمار هو الذي أعطاه إياها ليس الذي أكلها ! أما أعطيته فلة ليشمها، الفلة مصممة للإنسان.
فيا أيها الأخوة: اذكر الله عز وجل لا يوجد خبر سار لتطمئن تضخم نقدي والعالم كله يغلي غليان لا تضيع الوقت المبارك بذكر الدنيا، ففيه انقباض، الدنيا تضر وتغر وتمر، أما ذكر الله فيه حياة للقلب ففي أي جلسة اذكروا الله واقرءوا القرآن افهموا صفحة منه واقرءوا حديث وذكروا بعضكم بالآخرة، فإذا الإنسان وافته المنية وهو على الإيمان هذا والله أكبر ربح، حينما يموت الإنسان مؤمناً ما فاته من الدنيا شيء.
قالت: وا كربتاه يا أبت قال: لا كرب على أبيك بعد اليوم غداً نلقى الأحبة محمداً وصحبه.
كنت بتركيا أعطوني كتاب عن كمال أتتورك بالعالم فقرأته بالعربي فيه قصة مؤثرة جداً: أحد كبار العلماء الصادقين الورعين المطبقين الأولياء ألف كتيب صغير قل أتتورك بعشرين سنة عن خطر تقليد الكفار بالبرنيطة، وأخذ موافقة أصولية وموافقة وزارة المعارف وموافقة تداول وماشي على القوانين مائة بالمائة فلما منع العمة كمال وكل زي إسلام وأمر بالبرنيطة فوجد كتاب بالأسواق أخذه ووضعه في لسجن عالم جليل ولا شيء بالحال جلس كتب مذكرة أنني لم أفعل شيء، ألفت الكتاب بوقت لم يكن ممنوع ارتداء العمة ولم يكن في الزام باللباس الغربي، يروي القصة من كان معه في السجن قال: تم عشرة أيام يكتب مذكرة ثمانين صفحة هو عالم، لكن المذكرة عن أنه لم يفعل شيء، قانون رجعي إعماله ممنوع بالدساتير العالمية كلها، أنت الآن قلت ممنوع تحول العملة للخارج لا بأس،هل تحاسب من فعل هذا من ثلاثين سنة ؟ إعماد القانون بمفعول رجعي هذا ممنوع في الدساتير العالمية.
يوم من الأيام استيقظ بحالة غير معقولة مسرور بكي في الصلاة ذكر الله ومسك المذكرة ومزقها، قال له ك عملت بها عشرة أيام قال: رأيت الرسول بالمنام وقال أنت ضيفنا حاجتك في اليوم الثاني شنقه كمال أتتورك، لم ير أجمل منه.
قالت: وا كربتاه يا أبت قال: لا كرب على أبيك بعد اليوم غداً نلقى الأحبة محمداً وصحبه.
سنموت كلنا ونغادر بثانية، عندنا أخ في الجامع رحمه الله كان مدير معهدنا وعمل عندي سبع سنوات وأصيب بعدها بمرض توفي من شهر أكل سندويش العصر كان في القبر ! تناول الغداء وفي العصر كان في القبر، المغادرة سريعة جداً.
تجد واحد في الفرشة ثلاثين سنة مرييض ! أحياناً يخطف خطف احتشاء من منا يضمن لا يغادر لبعد ساعة ؟
والله أخ من أخواننا صلى بالشافعي يوجد أخ مداوم على الصلاة لكن عنده روح الدعابة تنتهي الصلاة يخرجون من الجامع إلا ويقول طرفتين ليضحك رفاقه ويذهبوا، قال: صلينا الفجر وقال طرفتين وضحكنا وجدت نعوته ظهراً ! العصر كان في القبر ! كثيراً من هذه الحوادث نجد، فالمغادرة سريعة

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً (41) وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً (42)﴾

رالأمر بيدك اشكر الله وادعوه، ودع في كل مجلس شيء لله وليس كله لعبد الله،

والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: درس اليوم السبت 9 ذو الحجة يوم الوقوف بعرفة ومن حج ولم يرفث أو يفسق رجع كيوم ولدته أمه   السبت 5 نوفمبر 2011 - 16:02



معنى حديث: (من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه)
للشيخ الفاضل / محمد مختار الشنقيطي

السؤال: نرجو توضيح قول النبي صلى الله عليه وسلم فيمن تقبل الله حجه (رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه) أثابكم الله.

الجواب: هذا الحديث يدل دلالة واضحة على أن من حج ولم يرفث ولم يفسق، وكانت نيته خالصة لوجه الله عز وجل، وأعطى لهذه العبادة حقها، وأقام لها حقوقها،
فإنه يرجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه، بلا ذنب لا صغير ولا كبير، وهذا حديث عام، وقال بعض العلماء بالتخصيص، ولكنه ضعيف، والصحيح: أنه لا يبقى له ذنب لا صغير ولا كبير على ظاهر النص؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول:
(رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه)، قال العلماء: وهذا أمر عزيز، ولا شك أنه لا يمكن أن يكون إلا بجهد جهيد، وتوفيق من الله عظيم، والسبب في ذلك واضح، ولذلك قال تعالى:
فَلا رَفَثَ [البقرة:197]،
وفي الحديث: (من حج هذا البيت فلم يرفث)،

وفي الحج تكون هناك من المناظر التي لا يستطيع الإنسان أن يحفظ بصره ويغضه إلا بخوف من الله شديد، ومراقبة لله سبحانه وتعالى، ويحفظ جوارحه؛ لأن الرفث يشمل كل ما يكون من دواعي الشهوة، فيشمل ذلك حركاته وسكناته وكلماته، وما يكون منه من أفعال، خاصة إذا كان معه أهله وزوجه، فإن هذا يحتاج إلى نوع من المجاهدة.
والفسق هنا يشمل صغائر الذنوب وكبائرها، بمعنى:
أنه لم تحدث منه أي زلة ولا خطيئة، إلا ما كان من اللمم الذي يغفره الله عز وجل بالصلوات الخمس،
فإذا حفظ الإنسان نفسه، فحينئذٍ قالوا: إذا حج هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق؛ رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه،
فهو نصٌ صحيح صريح لم يستثن شيئاً، ولذلك القول: بأنه تغفر له جميع الذنوب صغيرها وكبيرها قول صحيح.
لكن بعض العلماء يقول: إن الحقوق التي للناس لا تغفر،
والسبب في هذا أنه يشترط في التوبة رد المظالم، والجواب:
أنه يخرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه، فهو ويمكن أن يجاب:
بأن الله يتحمّل عنه حقوق عباده، إذا كان لم يستطع القيام بها، وهذا اختاره بعض العلماء والأئمة إعمالاً للنص على ظاهره،
أي: أنه يرجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه، وما كان من حقوق للعباد خاصة إذا عجز عن وفائها وأدائها فالله عز وجل يتحملها عنه، وكان بعض العلماء يقول:
قلّ أن يحج إنسان ويوفق للحج المبرور إلا وظهرت عليه دلائل التوبة النصوح، ووفقه الله عز وجل حتى للخروج من المظالم، وهذه من رحمة الله،
فإن الله إذا أراد أن يعفو عن عبده ويغفر له هيأ له أسباب العفو والمغفرة، حتى إنه ربما تكون بينه وبين إنسان مظلمة، ولم ير هذا الإنسان منذ زمن بعيد، فيشاء الله أن يراه في ساعة لا يتوقع رؤيته فيها، كل ذلك من حبه سبحانه للعبد، فإذا أحب الله العبد ورأى منه صدق التوبة والإنابة هيأ له كل أسباب القبول، ووضع له أسباب الزيادة من البر والإحسان والخير والطاعة،
كما قال سبحانه وتعالى وهو أصدق القائلين يعد عباده المهتدين:
وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْواهُمْ [محمد:17] .
فالذي يصدق مع الله، ويقوم بالفرائض، ويؤديها على أتم الوجوه، يهيئ الله له من عنده بتيسيره وفضله ومنّه وكرمه ما يكون معونة له على القبول، وعلى حصول الخير المرجو من طاعته،
وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، ولذلك يقول العلماء:
لهذا القبول أثر وله حلاوة يعرفها من عرفها، ويجدها من وجدها. نسأل الله بأسمائه وصفاته أن لا يجعلنا من المحرومين، وأن يجعلنا من عباده المرحومين. والله تعالى أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: درس اليوم الاثنين 6 نوفمبر وفضل الاضحية   الإثنين 7 نوفمبر 2011 - 19:01

ما هو الأجر والثواب في الأضحية في الأحاديث الشريفة؟

الإجابــة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


فقد تقدم في الفتوى رقم: 6216، بيان فضل الأضحية وأنها سنة عند الجمهور وقيل بوجوبها.
وقد ثبت في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين أملحين أقرنين ذبحهما بيده وسمى وكبر ووضع رجله على صفاحهما، وهي أفضل من الصدقة، كما سبق ذكره في الفتوى رقم:55564، وقد ورد في فضلها عدة أحاديث منها ما هو صحيح ومنها ما هو ضعيف.
فمن الصحيح ما روى الترمذي وابن ماجه عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما عمل ابن آدم يوم النحر أحب إلى الله من إهراق الدم، وإنه ليؤتى يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع بالأرض، فطيبوا بها نفسا. قال الألباني في تحقيق مشكاة المصابيح: صحيح. ومن الضعيف ما أخرجه الحاكم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة: قومي إلى أضحيتك فاشهديها، فإنه يغفر لك عند أول قطرة من دمها كل ذنب عملتيه، وقولي: إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله..... إلى قوله من المسلمين. قال الألباني في ضعيف الترغيب والترهيب وفي السلسلة الضعيفة: منكر. ومنها ما رواه الإمام أحمد وابن ماجه عن زيد بن أرقم قال: قال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله ما هذه الأضاحي؟ قال: سنة أبيكم إبراهيم عليه الصلاة والسلام، قالوا: فما لنا فيها يا رسول الله؟ قال: بكل شعرة حسنة، قالوا: فالصوف يا رسول الله؟ قال: بكل شعرة من الصوف حسنة. قال الألباني: ضعيف.
وما دام الأمر يتعلق بالفضائل ولا يترتب عليه وجوب حكم من عدمه فإن الأحاديث الضعيفة يستأنس بها ، ولا سيما إذا كانت غير شديدة الضعف مثل الحديثين الأخيرين، ضف إلى ذلك ثبوت فضلها وأجرها في الحديث المتقدم.
والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: درس اليوم الاربعاء 9 نوفمبر ودرس التائب من الذنب كمن لاذنب له   الخميس 10 نوفمبر 2011 - 3:00


أختاه....... لا تقنطي من رحمة الله...فالتائب من الذنب كمن لا ذنب له

أختي التائبة:
إن الإنسان ليس معصوما من الخطأ وهذا ليس عيبا فكل يخطئ. لكن العيب كل العيب في التمادي في اقتراف المحرمات والإصرار عليها، وقد حذر الله من ذلك فقال - تعالى -:
(وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ). الحجرات 11
وحثنا - تعالى - على التوبة والرجوع إليه فقال:
(وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (النور: 31
أختي الكريمة:
وها هو ربك يناديك ويقول لك: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) (الزمر: 53)
والله يفرح بتوبة التائب وندم النادم قال - عليه الصلاة و السلام -:
(لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم استيقظ على بعيره وقد أضله في أرض فلاة) متفق عليه
فيا أختي لا تقنطي من رحمة الله ولا تيئسي من روحه وسارعي إلى التوبة والمغفرة فإن الله أعد للمسارعين جنات عرضها السموات والأرض أعدت للمستغفرين:
(وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ) (آل عمران: 135)
فبادري بالتوبة النصوح قبل فوات الأوان وأكثري من الاستغفار فإن نبيك - صلى الله عليه و سلم - يقول:
(يا أيها الناس توبوا إلى الله واستغفروه فإني أتوب إلى الله في اليوم مائة مرة) رواه مسلم.
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " كان فيمن كان

قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا ، فسأل عن أعلم أهل الأرض ، فدل على راهب فأتاه فقال انه قتل


تسعة وتسعين نفسا فهل له من توبة ؟ فقال: لا ، فقتله فكمل به مائة ، ثم سأل عن أعلم أهل الأرض

فدل على رجل عالم فقال : انه قتل مائة نفس فهل له من توبة ؟ فقال نعم من يحول بينك وبين التوبة،

انطلق الى أرض كذا وكذا ، فان بها أناسا يعبدون الله تعالى فاعبد الله معهم ، ولا ترجع الى أرضك

فانها أرض سوء . فانطلق حتى اذا نصف الطريق أتاه الموت ، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة

وملائكة العذاب . فقالت ملائكة الرحمة : جاء تائبا مقبلا بقلبه الى الله تعالى ، وقالت ملائكة

العذاب : انه لم يعمل خيرا قط ، فأتاهم ملك في صورة ادمي فجعلوه بينهم ( أي حكما) فقال : قيسوا

ما بين الأرضيين فإلى آيتهما كان أدنى فهو له ، فقاسوا فوجدوه أدنى الى الأرض التي أراد ، فقبضته


ملائكة الرحمة " رواه البخاري ومسلم . في هذا الحديث الشريف بيان واضح على أن العبد إذا أراد

التوبة فتاب توبة صحيحة فان الله يقبل توبته ، ويؤيد هذا أحاديث أخرى منها قوله صلى الله عليه

وسلم : " التائب من الذنب كمن لا ذنب له ". فكيف يدعي أناس في روايات يروونها عن رسول الله

بأن النبي قد رد رجلا مذنبا بذنب الزنا بامرأة ميتة ،
سبحانك اللهم تهدي من تشاء وتضل من تشاء وبك العصمة والتوفيق .
وسوف أسرد لحضراتكم آراء الفقهاء فيما يختص بتوبة العاصى:
الفتوى رقم /10280
كيف أتخلص من المعاصي
سؤالي هو كيف أتخلص من المعاصي ، أنا أعرف الخطأ والصواب في الإسلام؟

الحمد لله
إن الله سبحانه وتعالى حين حرَّم على العبد المعاصي لم يتركه سُدى ، بل أمدَّه عز وجل بما يعينه على تركها ، ومن الوسائل المعينة على ذلك :
1- تقوية الإيمان بالله عزَّ وجل والخوف منه .
2- مراقبة الله عزَّ وجل واستحضار أنه مع العبد ، وأنه يراه ، وأن كل ما يعمل مُسجَّل عليه .
3- أن يقارن بين اللذة العاجلة للمعصية والتي سرعان ما تنتهي ، وبين عقوبة العاصي يوم القيامة ، وجزاء من امتنع من المعصية .
4- أن يبتعد عن الوسائل التي تعينه على المعصية : كالنظر الحرام ، وأصدقاء السوء ، وارتياد أماكن المعاصي .
5- أن يحرص على مجالسة الصالحين وصحبتهم .

أجاب عن هذا السؤال الشيخ محمد بن عبد الله الدويش .

رقم الفتوى/34905

التوبة قبل فوات الأوان
هل من نصيحة للشباب الذين انغمسوا في ملذات الدنيا ونسوا الاستعداد والعمل ليوم القيامة ؟.
الحمد لله
النصيحة للشباب الغافلين بالتوبة قبل فوات الأوان وقبل أن تقول نفس يا حسرتا على ما فرطت في جنب الله . والموت يأتي فجأة والله يمهل ولا يهمل وهو عزيز ذو انتقام والمعصية لها آثار على البدن والقلب وعقوباتها معجلة في الدنيا قبل الآخرة وليذكروا قول النبي صلى الله عليه وسلم في السبعة الذين يظلهم الله من حرّ يوم القيامة في ظله ( وشاب نشأ في عبادة الله ) رواه البخاري ( 660 ) ومسلم ( 1031 ) ، وليستحوا من ربهم ومن حال الأمة التي تكالب عليها أعداؤها وتحتاج إلى شباب ينهضون بها ويجاهدون العدو وهم طائعون لله وليعتبروا بآخر آية نزلت من القرآن وآخر وصية من الله للبشرية ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون ) البقرة / 281 .
والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبة وسلم .

الإسلام سؤال وجواب

رقم الفتوى/9231

تكرار المعصية
ماذا سيحدث للشخص الذي يرتكب المعصية ذاتها مرة بعد مرة ؟.
الحمد لله
أولاً :
الذي يرتكب المعصية مرة بعد مرة : ذنبه مغفور في كل مرة إن أعقب معصيته بتوبة - إن كانت توبته في كل مرة صادقة - والدليل على جواز التوبة مرة بعد مرة : أن الذين ارتدوا عن الإسلام زمن أبي بكر ردهم أبو بكر إلى الإسلام وقبل منهم ذلك ، علماً بأنهم كانوا كفاراً ثم دخلوا في الإسلام ثم رجعوا إلى الكفر ثم دخلوا الإسلام ، وقبِل الصحابة كلهم منهم التوبة على الرغم من أن الذي فعله المرتدون هو شر من الذي يفعله العاصي المسلم فقبول التوبة من المسلم العاصي ، ولو كانت متكررة أولى من قبول توبة الكافر مرة بعد مرة .
ولكن هذا الذي نقوله بشرط أن تكون التوبة الأولى وما بعدها توبةً نصوحاً صادقة من قلب صادق وألا تكون مجرد تظاهر بذلك .
وكلامنا هذا لا يُفهم منه أننا نشجع على المعاصي وارتكابها مرة بعد مرة وأن يجعل المسلم رحمة الله تعالى وتوبة الله تعالى عليه سُلماً للمعاصي ، لا ، إنما نريد أن نشجع العاصي للتوبة مرة بعد مرة ، فنحن نريد أن نُطمئن قلبَ المسلم الذي يريد أن يرجع إلى الله تعالى ونقول له : باب الرحمن مفتوح ، وعفوه أكبر من معصيتك ، فلا تيأس من رحمة الله تعالى وعُد إليه .
روى البخاري (7507) ومسلم (2758) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا يَحْكِي عَنْ رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ قَالَ : أَذْنَبَ عَبْدٌ ذَنْبًا ، فَقَالَ : اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي . فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى : أَذْنَبَ عَبْدِي ذَنْبًا فَعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِالذَّنْبِ ، غَفَرْتُ لِعَبْدِي ، ثُمَّ عَادَ فَأَذْنَبَ فَقَالَ : أَيْ رَبِّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي . فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى : عَبْدِي أَذْنَبَ ذَنْبًا فَعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِالذَّنْبِ ، غَفَرْتُ لِعَبْدِي . ثُمَّ عَادَ فَأَذْنَبَ فَقَالَ أَيْ رَبِّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَذْنَبَ عَبْدِي ذَنْبًا فَعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِالذَّنْبِ قَدْ غَفَرْتُ لِعَبْدِي . . الحديث .
قال الحافظ ابن رجب الحنبلي :
… وروى ابن أبي الدنيا بإسناده عن علي قال : "خياركم كل مفتن تواب . [ يعني كلما فُتِن بالدنيا تاب ] . قيل فإذا عاد ؟ قال : يستغفر الله ويتوب ، قيل : فإن عاد ؟ قال : يستغفر الله ويتوب ، قيل : فإن عاد ؟ قال : يستغفر الله ويتوب ، قيل : حتى متى ؟ قال : حتى يكون الشيطان هو المحسور " .
وخرج ابن ماجه من حديث ابن مسعود مرفوعا : (التائب من الذنب كمن لا ذنب له) . حسنه الألباني في صحيح ابن ماجه (3427) .
وقيل للحسن : ألا يستحيي أحدنا من ربه يستغفر من ذنوبه ثم يعود ثم يستغفر ثم يعود ، فقال : ودَّ الشيطان لو ظفر منكم بهذا ، فلا تملوا من الاستغفار .
وروي عنه أنه قال : ما أرى هذا إلا من أخلاق المؤمنين يعني أن المؤمن كلما أذنب تاب .
… وقال عمر بن عبد العزيز في خطبته : أيها الناس من ألمَّ بذنب فليستغفر الله وليتب ، فإن عاد فليستغفر الله وليتب ، فإن عاد فليستغفر وليتب ، فإنما هي خطايا مطوقة في أعناق الرجال وإن الهلاك في الإصرار عليها .
ومعنى هذا أن العبد لا بد أن يفعل ما قدر عليه من الذنوب كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: " كُتب على ابن آدم حظه من الزنا فهو مدرك ذلك لا محالة " رواه مسلم (2657) .
ولكن الله جعل للعبد مخرجا مما وقع فيه من الذنوب ومحاه بالتوبة والاستغفار فإن فعل فقد تخلص من شر الذنوب وإن أصر على الذنب هلك اهـ جامع العلوم والحكم ( 1 / 164 – 165 ) بتصرف .
والله أعلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: درس اليوم الخميس 10 نوفمبر وحديث عجباً لأمر المسلم أمره كله خير   الخميس 10 نوفمبر 2011 - 15:17

الشرح


قال المؤلف- رحمه الله- فيما نقله عن صهيب الرومي: إن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: (( عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير)) أي: إن الرسول عليه الصلاة والسلام أظهر العجب على وجه الاستحسان (( لأمر المؤمن)) أي: لشأنه.فإن شأنه كله خير، وليس ذلك لأحد إلا المؤمن.
ثم فصل الرسول عليه الصلاة والسلام هذا الأمر الخير، فقال: (( إن أصابته سراء شكر فكان خير له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خير له)) هذه حال المؤمن. وكل إنسان ؛ فإنه في قضاء الله وقدره بين أمرين:
مؤمن وغير مؤمن، فالمؤمن على كل حال ما قدر الله له فهو خير له، إن أصابته الضراء صبر على أقدار الله، وانتظر الفرج من الله، واحتسب الأجر على الله؛ فكان ذلك خيراً له، فنال بهذا أجر الصائمين.
وإن اصابته سراء من نعمة دينية؛ كالعلم والعمل الصالح، ونعمة دنيوية؛ كالمال والبنين والأهل شكر الله، وذلك بالقيام بطاعة الله - عز وجل.
فيشكر الله فيكون خيرا له، ويكون عليه نعمتان: نعمة الدين، ونعمة الدنيا.
نعمة الدنيا بالسراء، ونعمة الدين بالشكر، هذه حال المؤمن ، فهو علي خير، سواء أصيب بضراء.
وأما الكافر فهو على شر- والعياذ بالله- إن اصابته الضراء لم يصبرن بل يتضجر، ودعا بالويل والثبور، وسب الدهر، وسب الزمن، بل وسب الله- عز وجل- ونعوذ بالله.
وإن اصابته سراء لم يشكر الله، فكانت هذه السراء عقاباً عليه في الآخرة، لأن الكافر لا يأكله أكلة، ولا يشرب إلا كان عليه فيها إثم، وإن كان ليس فيها إثم بالنسبة للمؤمن ، لكن على الكافر إثم، كما قال الله تعالي: )قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ )(لأعراف: من الآية32) ، هي للذين آمنوا خاصة، وهي خالصة لهم يوم القيامة، أما الذين لا يؤمنون فليست لهم، ويأكلونها حراماً عليهم، ويعاقبون عليها يوم القيامة.
فالكافر شر، سواء أصابته الضراء أم السراء، بخلاف المؤمن فإنه على خير.
وفي هذا الحديث: الحث على الإيمان النبي صلي الله عليه وسلم وأن المؤمن دائماً في خير ونعمة.
وفيه أيضاً: الحث على الصبر على الضراء، وأن ذلك من خصال المؤمنين . فإذا رأيت نفسك عند إصابة الضراء صابراً محتسباً، تنتظر الفرج من الله- سبحانه وتعالي- وتحتسب الأجر على الله؛ فذلك عنوان الإيمان، وإن رأيت العكس فلم نفسك، وعدل مسيرك، وتب إلي الله.
وفي الحديث أيضاً: الحث على الشكر عند السراء، لأنه إذا شكر الإنسان ربه على نعمة فهذا من توفيق الله له، وهو من أسباب زيادة النعم، كما قال الله تعالي: )وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ) (ابراهيم:7) وإذا وفق الله الإنسان للشكر؛ فهذه نعمة تحتاج إلي شكرها مرة ثالثة…وهكذا، لأن الشكر قل من يقوم به، فإذا من الله عليك وأعانك عليه فهذه نعمة.
ولهذا قال بعضهم:


إذا كان شكري نعمة الله نعمة على له في مثلها يجب الشكر
فكيف بلوغ الشكر إلا بفضله وإن طالت الأيام واتصل العمر


وصدق - رحمه الله- فإن الله إذا وفقك للشكر فهذه نعمة تحتاج إلي شكر جديد، فإن شكرن فهي نعمة تحتاج إلي شكر ثان، فإن شكرت فهي نعمة تحتاج إلي شكر ثالث. وهلم جرا.
ولكننا- في الحقيقة- في غفلة عن هذا . نسأل الله أن يوقظ قلوبنا وقلوبكم ، ويصلح أعمالنا وأعمالكم؛ إنه جواد كريم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: درس اليوم الثلاثاء 15 نوفمبر مقال عن الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بيرمنجهام   الأربعاء 16 نوفمبر 2011 - 3:46


الحمد لله نحمدة ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسئيات أعمالنا الحمد لله على نعمة الصحة والعافية ونعمة الابناء ونعمة التوفيق من الله أن حققنا رغبة الابناء بأن تكون دراستهم الجامعية ببريطانيا فوفقنا الله فى الانتقال من المانيا بون الى بيريطاننيا بيرمنجهام رغم تأخير حصول الزوجة خالدة فرح أبوسنية على الجنسية الالمانية والذى بحمد الله فى نهاياته ، ونحمد الله أن وفقنا أن نجد هذا السكن بالقرب من المسجد ولا أتذكر أننى صليت صلاة فى المنزل خلال السنتين والنصف إلا مرات لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة إما للنوم الغير محسوب أو لعدم حساب تغيير الوقت الذى يتم فى مواسم الصيف والشتاء خلال العام .
الحمد لله أتاح لى درس الامام بعد صلاة الفجر أن أتواصل بهذا الدرس مع كل المنتديات بصورة راتبة يومية أو على الاقل ثلاثة مرات خلال الاسبوع خاصه فى الفترة الاخيرة لظروف العمل وخروجى المبكر والعودة متأخراً ومرهقاً (والله أسع أدقس!!لكن سوف أواصل المقال ).
منذ بداية هذا العام ونحن نخطط للانتقال الى سكن أوسع لان التخطيط أن تحضر إسلام فى شهر أغسطس من هذا العام لكى تواصل دراستها فى بيرمنجهام حتى ولو لم يتم حسم جنسية الزوجة وبحمد الله تم حسم موضوع الجنسية وكان أخر خطاب بالالمانى قرأته إسلام لوالدتها هو الموافقة على منحها الجنسية الالمانية وفى نفس اليوم الرابعة عصراً 17 رمضان المنصرم 1432هجرية غادرت بون الى بيرمنجهام .
نزلت فى إحدى الغرف ارضية (الصالون ) ومنحت إسلام غرفتى فى الطابق العلوى مع أخوانها إسراء وأحمد وبدأت منذ تلك اللحظة بالبحث الجاد وسألت الباكستانى المستأجر منه هل لدية شقة أكبر فذكر لى أن لدية شقة كبيرة فيها خمس غرف فى حى (إردنتون ) والذى يبعد منا نصف ساعة وبالفعل حدد لنا موعد وتمت معانية الشقة من جانبنا ووافقنا عليها وكانت تحتاج الى صيانة وتغيير أبواب وموكييت وذكر لى أن الامر ربما أستغرق أكثر من 4 شهور ومبدئياً أتفقنا على العام الجديد يكون الانتقال وضرّبت الميزانية على هذا الاساس خاصه أن الانتقال ربما يكون مع قدوم المدام إذا أستلمت الجنسية والجواز قبل نهاية العام (ولكن فى ظل تأخير التنازل أكثر من شهرين الان فى السودان ربما تأخر قدوم المدام الى فبراير فى السنة الجديدة وأسألأ الله أن يكون قبل ذلك ).
فاجأنى قبل إسبوع صاحب الشقة أن الشقة جاهزة ولو ما عايز ترحل الشهر الجاى هناك أكثر من زبون فى إنتظارها!!! فلم أتردد فى قبول عرضه بأننى سوف (أرحل ) قبل على عبدالله صالح وبشار الاسد إن شاء الله !!!!وأسال الله أن يرحلوا مع بداية العام الجديد !! ،لاحظ الاخ الباكستانى أننى لم أكن سعيداً بقرار الانتقال رغم أن الشقة جهزت وطلعت رائعة بحق وحقيقة وكل شىء فيها جديد من الورقة الحمامات والابواب والموكييت والخشب للطابق الارضى والسنترال للتسخين (مركزى وجديد لنج من الشركة) والشقة من طابقين والاولى كانت طابق واحد وتوزعيها غرفة لإسراء وأخرى لإسلام وغرفه كبيرة جداً فى الطابق الثانى لأحمد وأيمن وغرفه النوم فى الطايق الأول وهى كبيرة أيضاً !! سألنى الباكستانى من سر الحزن فقلت له أننى سوف أكون بعيداً من المسجد الذى تعودت عليه والناس والامام ودرس الفجر الذى أدونه ويكون فى نفس اليوم قد طالعة الاخوان فى السودان فى كل المنتديات التى أشارك فيها !!فقال لى هناك مسجد على بعد 15 دقيقة بالارجل من الشقة ، وعلى العموم سوف أتواصل فيه وأتمنى أن يكون فيه درس الفجر حتى لاينقطع هذا المعين وهذا الاجر ومن بيرمنجهام سلام ، وما كنت أرغب أن ينقطع الدرس اليوم قبل هذا العام ولكن قدّر الله وماشاء الله فعل نسأل الله أن يقبّل منا ومنكم صالح الاعمال .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: درس اليوم الاثنين 28 نوفمبر وعظم االجزاء مع عظم البلاء   الثلاثاء 29 نوفمبر 2011 - 6:38

درس اليوم الاثنين 28 نوفمبر وحديث إن عظم الجزاء مع عظم البلاء

--------------------------------------------------------------------------------

ملخص الخطبة

1- أمر القرآن المؤمنين بالصبر والمصابرة. 2- منزلة الصبر في الإسلام. 3- الابتلاء سنة الله في المؤمنين. 4- جزاء الصبر في الدنيا. 5- ذنوبنا وعصياننا سبب بلائنا. 6- خلاص المسلمين من بلاياهم مرهون بعودتهم إلى دينهم. 7- واجب المسلمين تجاه أرض الإسراء والمعراج. 8- فضل المسجد الأقصى.


الخطبة الأولى


وبعد: أيها المؤمنون، أيها المرابطون، يقول الله تعالى في كتابه العزيز وهو أصدق القائلين: يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [آل عمران:200]، صدق الله العظيم.

أيها المسلمون، إنه نداء رب السماء للذين آمنوا، فقد نادهم الحق جل جلاله بالصفة التي تربطهم به والتي تلقي عليهم الأعباء وتكرمهم في الأرض كما تكرمهم في السماء، إنه نداء للصبر والمصابرة والمرابطة والتقوى، وسياق سورة آل عمران حافل بذكر الصبر وبذكر التقوى، كما سياق السورة حافل كذلك بالدعوة إلى الاحتمال والمجاهدة ودفع الكيد والمكر، وعدم الاستماع أو الإنصات لدعاة الهزيمة والبلبلة، ومن أجل هذا ختمت السورة بالدعوة إلى الصبر والمصابرة وإلى المرابطة والتقوى.

أيها المرابطون، إن لكل أمر عتاداً وسلاحاً، وإن عتاد الشدائد الصبر، حقاً إنه عتاد يبعث على الطمأنينة، ترقب به النفس المؤمنة بلوغ الأماني، قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (خير عيشنا بالصبر)، وقال الخليفة علي رضي الله عنه: (إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد)، وأردف ذلك بقوله: (ألا إنه لا إيمان لمن لا صبر له).

أيها المؤمنون، لقد ذكر الله سبحانه الصبر في تسعين موضعاً من كتابه الكريم، يرغب فيه ويقرنه بالأعمال الصالحة التي تقرب العبد إليه، ويأمر به كوسيلة من وسائل الخير وسبيل إلى الفلاح والفوز يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱسْتَعِينُواْ بِٱلصَّبْرِ وَٱلصَّلَوٰةِ إِنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلصَّـٰبِرِينَ [البقرة:153]، ويقول عليه الصلاة والسلام: ((ما أعطي أحد عطاءً خير وأوسع من الصبر))[1]، وإن أعظم مواقف الصبر صبر المرء على البلاء وتجلده أمام الخصوم والكوارث، إنه موقف أولي العزم من الرسل صلوات الله وسلامه عليهم، وإن أشد الناس بلاء الأنبياء، فلقد أوذوا في الله فكانوا أئمة للصابرين، أوذي الحبيب محمد صلوات الله وسلامه عليه بما لا يُحتمل من الأذى فصبر، وكانت له العاقبة على القوم الظالمين الكافرين.

ولقد كان الجزاء على الصبر عظيما بقدر عظم البلاء كما ورد في الحديث الشريف: ((إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم))[2].

والصبر ـ أيها المسلمون ـ هو زاد الطريق في دعوتنا الإسلامية، إنه طريق طويل شاق مملوء بالعقبات والأشواك، مفروش بالدماء والأشلاء وبالإيذاء والابتلاء، إنه الصبر على أشياء كثيرة، الصبر على شهوات النفس ورغائبها وأطماعها، الصبر على شهوات الناس وجهلهم وغرورهم واعوجاجهم واستعجالهم للثمار والنتائج، الصبر على ظهور الباطل ووقاحة الطغيان وانتفاش الشر والخيلاء، الصبر على قلة الناصرين وضعف المعينين ووساوس الشياطين في ساعات الكرب والضيق، الصبر على مرارة الجهاد والمرابطة في سبيل الله وما تثيره في النفس الإنسانية من انفعالات متنوعة من الألم والغيظ والضيق، وضعف الثقة في الخير أحياناً، وقلة الرجاء أحياناً، للفطرة البشرية، والصبر بعد ذلك كله على ضبط النفس في ساعة القدرة وفي ساعة الانتصار والرخاء، في تواضع وشكر، وبدون خيلاء، وبدون اندفاع إلى الانتقام، والبقاء في السراء والضراء على صلة بالله تعالى واستسلام لقضائه وقدره.

والذين آمنوا كانوا قد ذاقوا جوانب كثيرة من الصبر، فكانوا أكثر فهماً من غيرهم لمعنى الصبر وحقيقته.

أيها المؤمنون، لقد كانت الجماعة المسلمة لا تغفل عيونها أبداً، ولا تستسلم للنوم، فما هادنها أعداؤها منذ أن نوديت لحمل أعباء الدعوة وعرضها على الناس.

أيها المسلمون، إن الشر لا يستريح لمنهج الخير العادل المستقيم، كما أن الطغيان لا يسلم للعدل والمساواة والكرامة، فلا بد من الصبر والمصابرة والمرابطة كي لا تؤخذ الأمة الإسلامية على حين غِرة من أعدائها الدائبين في كل زمان ومكان.

إن طبيعة الدعوة الإسلامية أنها لا تريد الاعتداء ولا تحبه، ولكنها تريد أن تقيم في الأرض منهجها القويم ونظامها السليم حتى يكون رحمة للعالمين، والتقوى هي جماع الأمر كله، فهي الحارس اليقظ في الضمير، تحرسه أن يعتدي، وتحرسه أن يحيد عن الطريق المستقيم، وبذلك يتحقق قوله تعالى: لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ.

أيها المسلمون، لقد جرت سنة الله تعالى أن يبتلي عباده بالخير والشر، ويمتحن إيمانهم بالمصائب تارة، وبالنعم تارة أخرى، يمتحنهم بالشدة بعد الرخاء، وبالرخاء بعد الشدة، لينظر مبلغ شكر الشاكرين ومدى صبر الصابرين والمحتسبين، وَنَبْلُوكُم بِٱلشَّرّ وَٱلْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ [الأنبياء:35]، وإن ما ابتُلي به السلف الصالح من تكالب المعتدين عليهم، وتكتل المجرمين لسفك دمائهم البريئة، وغزوهم في ديارهم هو بلا شك بلاء ومحنة وشر مستطير، ولكنهم حينما قابلوا ذلك بالصبر الجميل والتضحية في أرفع مجالاتها أعقبهم الله الخير بعد الشر، أعقبهم اندحار قوى الشر والعدوان وردها على أعقابها، وإحباط خططها الأثيمة وَرَدَّ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُواْ خَيْراً وَكَفَى ٱللَّهُ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلْقِتَالَ وَكَانَ ٱللَّهُ قَوِيّاً عَزِيزاً [الأحزاب:25].

وتلك هي المنّة العظيمة، المنّة التي يجب أن تقدر وأن تقابل بالشكر للمنعم العظيم، وهي المعجزة الخارقة، لأن هذا الاندحار وفشل الكافرين لم يكن كما تعلمون لتفوق في العدد والعدة وإنما كان بفضل الله ورحمته وكرمه على عباده، ثم ببركة التوجه إلى الله وحده في تفريج الكرب وكشف الشدة واللجوء والتضرع إليه والاستعانة به والتوكل عليه.

أيها المسلمون، يجب أن نعترف بهذه الحقيقة، كما يجب أن نعترف بأخطائنا وأن نتوب من ذنوبنا، لأن الذنوب من أعظم وسائل النقم والبلاء، أجل، يجب أن نرجع إلى الله ونسأله المغفرة من ذنوبنا، فلقد فرطنا كثيرا في جانبه، حتى أصبح في الناس من يتشكك في وجود الباري جل جلاله، وأصبح في الناس من ترك الصلاة التي هي صلة بين العبد وربه، والتي هي عمود الدين، فلا حظّ في الإسلام لمن ترك الصلاة، وأصبح في الناس مَن منع الزكاة عن مستحقيها، وأصبح فيهم من يرتكب المنكرات والفواحش جهاراً نهاراً، وأصبح فيهم كاسيات عاريات يُغرين بالإثم والرذيلة، لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها كما جاء في الحديث الشريف[3].

وهذه نماذج من الذنوب والمعاصي، وكلها أسباب للنقم وعومل لسخط الله تعالى ولحلول المصائب والكوارث، فإن الله سبحانه قد رتب الجزاء على العمل، قال تعالى: وَمَا أَصَـٰبَكُمْ مّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ [الشورى:30]، كما قال : ((التائب من الذنب كمن لا ذنب له))[4].

ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، فيا فوز المستغفرين، استغفروا الله





--------------------------------------------------------------------------------

[1] أخرجه البخاري في الزكاة، باب: الاستعفاف عن المسألة (1469)، ومسلم في الزكاة، باب: فضل التعفف والصبر (1053) عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.

[2] أخرجه أحمد (5/427) عن محمود بن الربيع رضي الله عنه، قال الهيثمي:" رواه أحمد ورجاله ثقات". مجمع الزوائد (2/291)، وذكره الحافظ في الفتح (10/108) وقال:" رواته ثقات، إلا أن محمود بن لبيد اختلف في سماعه من النبي صلى الله عليه وسلم وقد رآه وهو صغير، وله شاهد من حديث أنس عند الترمذي وحسنه". وحديث أنس أخرجه الترمذي في الزهد، باب: ما جاء في الصبر على البلاء (2396) وحسّنه، وابن ماجه في الفتن، باب: الصبر على البلاء (4031)، وصححه الضياء في المختارة (2350، 2351)، وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة (146)، وصحيح سنن الترمذي (1954).

[3] عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رءوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا)). أخرجه مسلم في اللباس والزينة، باب: النساء الكاسيات المائلات المميلات (2128).

[4] أخرجه ابن ماجه في الزهد، باب: ذكر التوبة (4250) والطبراني في المعجم الكبير (10/150) عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قال الهيثمي: "رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح إلا أن أبا عبيدة لم يسمع من أبيه". مجمع الزوائد (10/200)، وذكر له البوصيري ما يقويه. مصباح الزجاجة (4/247-248)، وحسّن إسناده الحافظ في الفتح (13/471)، وحسنه أيضاً الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (3427)، وصحيح الترغيب (3145)، وأخرجه الطبراني أيضاً في الكبير (22/306) عن أبي سعيد رضي الله عنه، قال الهيثمي: "رواه الطبراني وفيه من لم أعرفهم" مجمع الزوائد (10/200).






الخطبة الثانية


الحمد الله ثم الحمد لله، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً رسول الله، والصلاة والسلام عليك يا سيدي يا رسول الله، وعلى آلك وأصحابك أجمعين.

وبعد: أيها المسلمون، أيها المرابطون، في هذه الظلمة الحالكة التي يتخبط الناس فيها على غير هدى ترتسم علامة سؤال كبيرة على لوحة الأفق، أين سبيل الخلاص؟ وكيف؟ وبماذا؟ والحيرة المرهقة وزعت الأفكار وشتت الأذهان، فمنهم من يلتمسه من هنا، ومنهم من يلتمسه هناك، ناسين أو متناسين أن سبيل الخلاص قد بينه وحده رب العالمين في كتابه الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، تنزيل من حكيم حميد، قال جل جلاله: إِنَّ هَـٰذَا ٱلْقُرْءانَ يِهْدِى لِلَّتِى هِىَ أَقْوَمُ [الإسراء:9].

فالخلاص يتمثل باتباع منهج القرآن الكريم عقيدة وعملا وسلوكاً دون مواربة أو التواء، وباستئناف الحياة الإسلامية من جديد.

المسلمون اليوم وفي كل مكان ومنهم أهل الرباط تحاك ضدهم المؤامرات والدسائس، والعمل على تنفيذها جار على قدم وساق، وإنهم اليوم وقد تتالت عليهم الفتن، وهم في أمس الحاجة إلى بناء مجتمعاتهم على الأمثلة الرفيعة التي ضربها سلفنا الصالح في التماسك والتضامن والتعاون، إنهم اليوم في محنة أخطار محدقة بهم، كخطر السياسة المرسومة لهم من قبل الخصوم والأعداء، لتفريق كلمتهم وتمزيق شملهم، حتى لا يكونوا حرباً عليهم.

أيها المؤمنون، إن أكثر من مليار مسلم مفروض أن لا يُغلبوا من قِلة، ولكن الواقع المرير أنهم غلبوا فعلا رغم كثرتهم، لعدم وجود القيادة الحكيمة التي تقودهم والتي توجههم نحو حياة أفضل، وتعمل على توحيد صفوفهم ولمّ شملهم وجمعهم على الحق المبين.

ولتلافي ذلك يجب على المسلمين حتماً أن يصححوا أوضاعهم، وأن يفيقوا من سباتهم، ولا يكفي إبداء الشعور الطيب دون خطوات إيجابية، بعبارة أخرى وأدق لا يكفي من المسلم مجرد التألم والأسى وسكب الدموع على ما نزل بالمسلمين وبديارهم ومقدساتهم من بلاء ومحن، بل يجب عليه أن يرفع الصوت عالياً مستنكراً الجرائم التي تنزل بهم، مقاوماً لها بمختلف الوسائل، إسهاماً في رفع كابوس المحن عنهم، حتى يشعر الأخ المسلم المنكوب أن إلى جواره إخوة له يشدون من أزره ويقفون إلى جانبه.

فها هي أرض الإسراء والمعراج وفي مقدمتها بيت المقدس والمسجد الأقصى المبارك مازالت مسرحاً للأحداث الأليمة المتمثلة بالنهب والسلب وسفك الدماء البريئة والإبعاد لأبنائها وحصار المدن والقرى وإلى غير ذلك، كما أصبحت ميداناً للتنافس من أجل التحدث عنها وفي إعلان الوصاية عليها والتفاوض على ثغورها ضاربين بالثوابت الدينية والحقوق التاريخية عرض الحائط.

إن الاجتهاد ـ إخوة الإيمان ـ يكون في أمور غير واضحة المعالم والأحكام، خالية من النصوص الشرعية.

إلى زمن غير بعيد، أي قبل زوال دولة الخلافة ما كان أحد يجرؤ على التنازل عن شبر واحد منها، لعلمهم بأنها أرض إسلامية وقفية بقرار رباني.

أيها المرابطون، إنه ليس بإمكان أحد ولا باستطاعته، أياً كان أن يحرم فرداً واحداً من أهلها وممن نشأوا وعاشوا على ظهرها من حق العودة إليها، كما أنه ليس من حق أحد أن يتجاهل حق أكثر من مليار مسلم بهذه الأرض المباركة وفي بيت المقدس المزين بالمسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث المساجد التي تشد إليها الرحال، فالنصوص الشرعية والآثار الواردة بهذا الخصوص لم تعد خافية على أحد، ويرجع ارتباط فلسطين بالإسلام إلى اتخاذ بيت المقدس قبلة للصلاة منذ البعثة، وقد ارتبطت قدسية المسجد الأقصى بالعقيدة الإسلامية، وتوثقت قدسيته بحادثة الإسراء والمعراج وبالفتح الإسلامي لبيت المقدس وما حوله في عهد أمير المؤمنين عمر الفاروق رضي الله عنه، فعن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة، والصلاة في مسجدي بألف صلاة، والصلاة في بيت المقدس بخمس مائة صلاة))[1]، وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يا معاذ، إن الله عز وجل سيفتح عليكم الشام من بعدي، من العريش إلى الفرات رجالهم ونساؤهم وإماؤهم مرابطون إلى يوم القيامة، فمن اختار منكم ساحلاً من سواحل الشام فهو في رباط إلى يوم القيامة))[2]، نسأل الله عز وجل أن يجعلنا وإياكم من المرابطين في هذه الأرض المباركة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: درس اليوم الثلاثاء 29 نوفمبر وحديث    الأربعاء 30 نوفمبر 2011 - 0:35

شرح الحديث الشريف - رياض الصالحين - الدرس (064-101) : باب ما هي الأمور التي يرضاها الله لنا؟ وما هي الأمور التي يكرها لنا؟
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1999-04-18

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

ما هو مركز الثقل في هذا الحديث؟ :
أيها الأخوة الكرام, مع رياض الصالحين, من كلام سيد المرسلين عليه أتم الصلاة والتسليم، باب من أبواب هذا الكتاب, تشتد الحاجة اليوم إلى تطبيق مضمونه .
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ:

((قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ اللَّهَ تعالى يَرْضَى لَكُمْ ثَلاثًا, وَيَكْرَهُ لَكُمْ ثَلاثًا، فَيَرْضَى لَكُمْ أَنْ تَعْبُدُوهُ, وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا، وَأَنْ تَعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا، وَيَكْرَهُ لَكُمْ قِيلَ وَقَالَ, وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ, وَإِضَاعَةِ الْمَالَ))

[أخرجه مسلم في الصحيح]

مركز الثقل في هذا الحديث: أن المال قوام الحياة, شاءت حكمة الله أن يجعله قوام الحياة، فلذلك المرء يوم القيامة يسأل عن ماله: من أين اكتسبه؟ وفيم أنفقه؟ يسأل عن علمه ماذا عمل به؟ يسأل عن شبابه فيما أبلاه؟ وعن عمره فيما أفناه؟ وعن علمه ماذا عمل به؟ وعن ماله من سؤالين: من أين اكتسبه؟ وفيم أنفقه؟ .
من صفات غير المؤمن: أنه يسرف ويبذر، الإسراف في المباحات، والتبذير في المعاصي, وأهل الدنيا الشاردين عن الله عز وجل, إن أنفقوا المال, أنفقوه إسرافاً وتبذيراً ، وإن منعوهُ, منعوه بخلاً وتقصيراً .
وحينما يرى الإنسان, ماذا يحل بالمسلمين في بعض بقاع الأرض؟ مئات الألوف في العراء, لا غطاء، ولا كساء، ولا ماء، وحينما الإنسان يسرف في إنفاقه, يكون قد تجاوز الحد الشرعي الذي أمر الله به .

انظر إلى كيفية إنفاق المال وفق الطريق المشروع ونتيجته, وبين إنفاقه من غير هذا الطريق
أيها الأخوة, الله عز وجل كره إضاعة المال، إنسان قد تقوم حياته على خمسين ألف يحتاجها للزواج، قد تقوم حياته على بيت يأوي إليه، وقد يكون في طرف المدينة، قد تستقيم حياته على دخل في الشهر خمسة آلاف، فالذي ينفق المال جزافاً من دون وعي، من دون دقة, من دون حكمة، ماذا يفعل؟ .
يحرم أناساً كثيرين قوام حياتهم، لاحظوا أن الشاب إذا وجد عملاً، بحث عن زوجة، فإذا وجد مسكناً, كان الزواج، قوام الأسرة مسكن متواضع، وعمل فيه دخل .
فأنت حينما تنمي المال عن طريق الأعمال, تحتاج إلى فرص عمل، وحينما تنمي المال عن طريق المال تربية ربوية, لا تحتاج إلى فرص عمل، فكل من يجعل كسب المال عن طريق الأعمال, هذا عمل شرعي ويرقى بصاحبه، أما الذي يجعل كسب ماله عن طريق توليد المال، هذا طريق ربوي, هذا يشيع البطالة في الناس .
أيها الأخ الكريم, لا تظن منهج الإسلام منهجًا عباديًا، هو منهج تعاملي أيضًا، المجتمع المؤمن, يجب أن يكون مجتمعًا متماسكًا، مجتمعًا مكتفيًا، لا أقول بالغنى المعنى الشائع، الغنى الاكتفاء، أن يكفي الإنسان أن يجد قوت يومه، أن يجد كساءه، أن يجد ما يطعم أولاده، ما يكسوهم، ما يربيهم .

علة وجود الإنسان في الأرض :
أيها الأخوة, فالحديث:

((إِنَّ اللَّهَ تعالى يَرْضَى لَكُمْ ثَلاثًا, وَيَكْرَهُ لَكُمْ ثَلاثًا، فَيَرْضَى لَكُمْ أَنْ تَعْبُدُوهُ, وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا))

[أخرجه مسلم في الصحيح]

العبادة علة وجودك على وجه الأرض، أنت في هذه الأرض من أجل أن تعبد الله، والعبادة لها مفهوم دقيق جداً؛ العبادة أن تتعلم، والعبادة أن تعمل، والعبادة أن تتصل بالله، العبادة معرفة، العبادة سلوك، والعبادة انفعال، اتصال بالله، فالعبادة لأنها علة وجودنا وغاية وجودنا، وأنت حينما تعبد الله, تكون في أعلى مستويات النجاح والفلاح .
يا أيها الأخوة الكرام, قضية العبادة أخطر موضوع يعالج في بيوت الله، يجب أن يكون همك أن تعبد الله، لكن سبحان الله! كيف أن هذا المفهوم ضاق, حتى ظن الإنسان إذا صلى يكون قد عبد الله؟ العبادة تشمل كل شؤون حياتك، بدأً من تنظيف جسمك إلى علاقتك بزوجتك .
أدق الخصوصيات: العبادة فيها منهج، فيها توجيه، فقضية أننا صلينا, فعبدنا الله عز وجل, هذه قضية, فيها جهل كبير جداً، عبدنا الله, يعني راعينا منهج الله عز وجل في كل شؤون حياتنا، في احتفالاتنا, يجب أن نعبده، في أحزاننا، في إنفاق المال، في كسب المال، في كل حركة وسكنة من حياتنا, هناك عبادة، ولا يغيب عن ذهنكم, أنني ألح على مفهوم العبادة المطلق، أن تعبد الله فيما أقامك، وفي الظرف الذي وضعك فيه، وفي الزمان الذي أضلك .
تصور إنسانًا عنده ضيف، عبادته الأولى إكرام الضيف، عنده مريض؛ عبادته الأولى معالجة المريض، في وقت السحر؛ العبادة الأولى أن تصلي في أيام رمضان؛ أن تصوم في يوم عرفة؛ أن تصوم، يوجد وقت، وظرف، هوية، وكل إنسان يحدد هويته، المرأة عبادتها: أن تحسن تبعل زوجها، الغني عبادته: إنفاق المال, القوي عبادته: إنصاف الضعيف، العالم عبادته: إنفاق العلم، والعبادة معرفة، والعبادة سلوك، والعبادة سعادة، يعني: علم, وعمل, وإقبال على الله عز وجل .

((فَيَرْضَى لَكُمْ أَنْ تَعْبُدُوه))

لكن كلمة تعبدوه, قد يفهم منها: أنك تعبده وقد تعبد غيره معاً، لا, أن تعبدوه وحده أول شيء، وأن تعبدوه وفق ما أمرك أن تعبده فيه .
لذلك: من البديهي أن العمل عند الله عز وجل لا يقبل إلا بحالتين: إلا إذا كان خالصاً وصواباً وفق المنهج, وفي إخلاص لله عز وجل .

إليكم تفسير هذا القول: (ولا تشركوا به شيئاً) :
قال:

((وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا))

الآن: قد يجد الإنسان أقوياء في الأرض، ويبدو أن الأمر بيدهم، ويبدو أنهم يفعلون ما يريدون، هذا امتحان لنا جميعاً، قال الله عز وجل:
﴿أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ﴾

[ سورة الشورى الآية: 53]

الآية محيرة، بيد من كانت حتى صارت إليه؟ هي بيده دائماً, ما معنى الآية إذاً؟ قال: أهل الدنيا في الدنيا, يتوهمون أنها بيد زيد أو عبيد، ولكن يوم القيامة حتى أهل الغفلة, يرون أن الأمر بيد الله وحده، لكن المؤمنين وهم في الدنيا, لا يرون الأمر إلا لله.
أنت في زحمة, ما يجري في العالم قطب واحد, متحكم بالعالم؛ قرار واحد، بطش، قتل، تدمير، أنت في هذه الزحمة, هل ترى أن الله وحده الفعال، وأنه لا يقع شيء في ملكه إلا إذا أراد، وأن يد الله فوق أيدي كل الناس، وأن الله عز وجل إليه يرجع الأمر كله؟ التوحيد مريح جداً، من دون توحيد ينشأ ألف سؤال وسؤال، مع التوحيد يتلاشى ألف سؤال وسؤال .
((ما تعلمت العبيد أفضل من التوحيد))

التوحيد أن لا ترى مع الله أحداً .
((فَيَرْضَى لَكُمْ أَنْ تَعْبُدُوهُ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا))

الشرك مخيف، إذا رجل قال: أنا عندما أصوم يوم الاثنين والخميس, أشعر بنشاط والحمد الله، إن شاء الله سوف أصوم دائماً، لم يعد صيامًا، صار رياضة، أو سلوكًا صحيًّا، العبادة أن تبتغي بها وجه الله عز وجل، كل عبادة يشوبها حظ دنيوي لم تعد عبادة ، إن العبادة التي أردت بها وجه الله عز وجل، فذلك: الإنسان قد يشرك وهو لا يشعر، قال تعالى:
﴿وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ﴾

[سورة يوسف الآية:103]

﴿وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ﴾

[سورة يوسف الآية: 106]

والعبادة هي التوحيد، أن توحد الله عز وجل، طبعاً: ربما لا تملك تفسيرًا جاهزًا، أنت مكلف أن تعبده، ومكلف أن تفوض الأمر إليه، وأن تستسلم له .

لا يمكن أن تعرف الله إلا من هذا الطريق :
أيها الأخوة, ودائماً أقول لكم: يوجد طرق لمعرفة الله آمنة، وطرق غير آمنة، الطرق الآمنة أن تعرفه من خلقه، والطرق الآمنة أن تعرفه من كلامه، أما لو أردت أن تعرفه من أفعاله, فربما لا تستطيع أن تفسر أفعاله تفسيراً يليق بكماله، هنا المشكلة .
يعني: كأنك أن تعرف الله من خلال أفعاله حقًّا، ربما لا تملك التفسير الصحيح، لأن عقلك قاصر عن إدراك حكمة الله، ولن تستطيع أن تعرف حكمة الله, إلا إذا كان لك علم كعلمه، وهذا مستحيل .
إذاً: دعك أن تعرف الله من خلال أفعاله, أعرفه من خلال خلقه، طريق آمن وسالك، أعرفه من خلال قرآنه، أما من أفعاله, فأرجئ هذه إلى مرحلة بعيدةٍ، والله عز وجل يفعل شيئاً لا تفهم تفسيره، بعد حين ينكشف لك الأمر، فتسجد لله عز وجل ذوباناً في كماله.

مداخلة :
كنت ذكرت لكم من قبل, أن صلى الله عليه وسلم أعطى توجيهًا في معركة بدر، توجيهًا صعب تفسيره، عمه مقيم في مكة، ومعركة بدر على وشك أن تبدأ, فقال:

((لا تقتلوا عمي العباس))

إذا أساء الإنسان الظن، نحن نقتل آباءنا وأخواننا في سبيل الله، لأنهم كانوا كفاراً, فلماذا ينهانا النبي عن قتل عمه؟ كأنه بدا له أن القضية قضية تعصب، بعد حين اكتشف أن عمه العباس مسلم، وهو عينه في مكة، وإنهم لو أنه لم يشترك معهم في الغزوة لكشف نفسه .
لو أن النبي قال: هو مسلم لكشفه، وأنهى دوره، لو سكت لقتلوه، لو أن عمه العباس, امتنع عن أن يدخل في المعركة, كشف نفسه أمام كفار قريش, وانتهى دوره الاستطلاعي.
لو أن النبي الكريم قال: لا تقتلوا عمي العباس, إنه مسلم، أيضاً: الخبر يتناقل، وينتهي دوره، لو أن النبي سكت, هو مع الكفار, مسموح لهم أن يقتلوه, ربما يقتلوه .
فقال:
((لا تقتلوا عمي العباس))

بعد أن انكشف الأمر، وظهرت حكمة النبي عليه الصلاة والسلام.
كان يقول هذا الصحابي:
((ظلت أتصدق عشر سنين, على أمل أن يغفر الله لي, سوء ظني برسول الله))

ماذا لو كشف الغطاء؟ :
أيها الأخوة, ما من حدث محير في الأرض, واللهِ لو كشف الغطاء, لذاب الإنسان محبةً لله وتقديراً لحكمته، لكن عقولنا قاصرة عن إدراك حكمة الله عز وجل .
فقد تجد حدثاً غير معقول، هجمة على الإسلام شرسة في العالم كله، المسلمون يقتلون، يشردون، تغتصب نساءهم، يقتل شبانهم، يلقون في العراء بلا طعام, ولا شراب، ولا مأوى، ولا شيء، ضعيف الإيمان, يرى هذا ظلماً شديداً .
الله عز وجل خلق المؤمن لجنة عرضها السموات والأرض، لحكمة لا نعلمها، لعل الله عز وجل يكتب لهم من الرحمة ما لا ندركه نحن، أما الكافر يفعل فعلاً لعله يخلد في النار إلى أبد الآبدين .
أحياناً: تعجب من النار، يا ربي إلى الأبد؟ حينما ترى جرائم بعض الناس وقسوتهم، وفعلهم الشنيع، حينما ترى أن هؤلاء المجرمين, لا يروي غليلك إلا أن يكونوا في النار إلى أبد الآبدين، فشكر الله عز وجل على أن بصرك في الحقيقة، وأنت في الدنيا ، الناس في عمى، هؤلاء الذين يقترفون هذه الجرائم, هم في عمى، أما المؤمن فذو بصيرة .

ما الذي يجمع مجتمع المؤمنين؟ وما الذي يجمع مجتمع أهل الدنيا؟ وماذا نستنتج من كلاهما؟
((يَرْضَى لَكُمْ أَنْ تَعْبُدُوهُ, وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا، وَأَنْ تَعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا))

[أخرجه مسلم في الصحيح]

طبعاً: أن تعبدوه أوّلا، وألا تشركوا به شيئاً ثانيًا، وأن تعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا .
هذا مفهوم دقيق، نقول: يجب أن نتحد، كيف نتحد؟ لا بد من شيء يوحدنا، إن لم يكن هناك شيء يوحدنا, فالوحدة مستحيلة، لأنه يوجد أهواء, ومصالح, ومنازعات .
الآن: مجتمع أهل الدنيا مجتمع الخصومات, والعداوات، والمشاحنات، لأنه يوجد مصالح والمصالح متضاربة، أما بين المؤمنين فيوجد مبادئ، وهذه المبادئ متعاونة، أهل الدنيا يتخاصمون, أما أهل الآخرة فيتعاونون، وهذا فرق كبير، فإذا كانت الدنيا بيننا تخاصمنا، وإن كانت الآخرة بيننا تعاونا, لذلك:

((وَأَنْ تَعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا))

حقيقة لا بد من أن تسجلها في ذاكرتك :
أخواننا الكرام, يوجد حقيقة دقيقة وخطيرة؛ ما من عداوة أو بغضاء بين اثنين, إلا بمعصية ألم بهما أحدهما أو كلاهما، قال تعالى:

﴿فَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ﴾

[سورة المائدة الآية: 14]

بين زوجين، بين أخوين بمسجد، بين جارين، بين صديقين، بين شريكين، بين أي اثنين، أحدهما عصى الله عز وجل، شرد عن الله صار ماديًّا، والمادي يحب أن يأخذ ما له، وما ليس له، حينما يأخذ ما ليس له, أورث عداوة أخيه، وصار في خصومات.
الإنسان أحياناً: يحب أن يحلل الأمور، بين الأسر عداوات، بين الشركاء، بين أبناء الحي الواحد، بالمدارس، بالمستشفيات، هذه عداوات المعاصي .
لو أننا اتقينا الله عز وجل, لأحب بعضنا بعضاً أبداً، هذه قاعدة .
تريد أن يسود الود، والحب، والوئام، والتعاون، والتفاني، والمؤاثرة، والإخلاص، أطع الله، إن أطعت الله عز وجل طلبت مالك، وتركت ما ليس لك، وكل إنسان أخذ ماله، وترك ما ليس له, أحبه الناس .
تجد دعوى عشر سنوات، دعوى إخلاء، لأن هذا البيت مغتصب، صاحب البيت أولى أن يزوج ابنه في البيت، أولى منك، أنت عندك بيت آخر، وتغتصب بيتًا وتمنع صاحبه أن يزوج ابنه .
طبعاً: يوجد عداوة، ومحاكم، ومحامون، ويوجد دفع مشروع وغير مشروع، ويوجد هموم، وتوتر أعصاب، لأن الرجل أخذ ما ليس له .
لو تتبعت مشكلات الناس, لوجدت أساسها العدوان، لمجرد أن تأخذ مالك فقط, لا يوجد ولا مشكلة، عدد الدعاوى في قصر العدل بعشرات الألوف، بضع عشرات الألوف، ستة آلاف دعوى إخلاء، لأنه يوجد بيت مسكون بمئة ليرة في الشهر، وثمنه عشرون مليونًا، هذا عدوان، طبعاً يوجد ظروف مخففة، هذا موضوع شائك لا يحسم بكلمة، موضوع معقد، لكن الإنسان يعلم علم اليقين ما إذا كان ظالماً أو غير ظالم .
هذا الاعتصام، الوئام، الحب، التفاني، التعاون، أساسه طاعة الله من الفريقين، لكن يوجد معصية، وإهمال لطاعة الله عز وجل، فصار بينهما عدوان، ومع العدوان عداوة، العدوان يقتضي العداوة، والمجتمع الذي فيه عدوان، وعداوات ممزق، لذلك وصف الله عز وجل الكفار وقال:
﴿تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى﴾

[سورة الحشر الآية: 14]

إذاً: الله عز وجل رضي لنا أن نعبده, والعبادة معرفة، وسلوك، واتصال بالله، ناحية معرفية، سلوكية، وجمالية، ويرضى لنا أن لا نطيع أحداً سواه، وإذا عبدناه أن نعبده كما يريد هو لا كما نريد، وأن نعتصم بحبل الله جميعاً, هو الذي يوحدنا .
في المطر يكون في الجو بخار ماء، لا تنعقد ذرات المطر, إلا على جزيء من غبار، يجب أن يكون شيء تنعقد عليه حبة المطر، والمجتمع لا بد من شيء تنعقد عليه القلوب، لا بد من شيء يوحدنا، يجمعنا، يؤلف بيننا, هو القرآن .
((أَنْ تَعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا))

.
وشيء ملاحظ، تسافر أحيانًا إلى أقصى الدنيا، تلتقي بمسلم, لا يحسن أن يتكلم العربية، تشعر مع أنه لا يتكلم العربية, أقرب إليك من أخيك النسبي، ما الذي جمعك به؟ الإسلام والقرآن .
((يَرْضَى لَكُمْ أَنْ تَعْبُدُوهُ, وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا، وَأَنْ تَعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا))

لا تضحِّ بأخيك الإنسان، إياك أن تفترق، قال تعالى:
﴿إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ﴾

[سورة الأنعام الآية: 159]

ابتعد عن هذا الطريق :
((وَيَكْرَهُ لَكُمْ قِيلَ وَقَالَ))

يعني كل وقته؛ ماذا قال فلان؟ من رد عليه؟ كيف كان الرد؟ هل الذي رد عليه تلقى رداً على كلامه؟ داخل بمقالة القيل والقال، مع أنه إذا اتجه إلى الأعمال, لكان خيراً له، بالتعبير العامي: -العي- دعك من العي، دعك من المجادلة، من المشاحنة .
ابن درس فلسفة في فرنسا، جاء إلى أبيه، وهو جالس مع أمه، وعلى المائدة دجاجتان مشويتان، فالابن ذكي جداً، ومعه شهادة فلسفة، وعنده قوة إقناع شديدة، فأحب أن يفتخر أمام والده فقال: أستطيع أن أقنعك أن هاتين ثلاثة فراريج، وليسا اثنتين، الأب أذكى من ابنه, فقال له: أنا سوف آكل واحدة، وأمك الثانية، وأنت كل الثالثة .
ترى جلسات بموضوعات صغيرة جداً, تافهة جداً، هامشية جداً، تهلكنا، استهلكنا، على سؤال: يا ترى إذا المرأة ماتت هل يجوز لزوجها أن يغسلها؟ طبعاً يوجد حكم فقهي عند الأحناف لا يجوز، عند البقية يجوز .
الآن: أريد شيئًا واقعيًا، كم مرة يمكن أن تغسل زوجتك؟ ولا مرة، مكتب دفن الموتى جاهز، نبقى في هذا الموضوع، وماذا قال أبو حنيفة؟ وماذا قال الشافعي؟ ولماذا يجوز؟ ولماذا لا يجوز؟ انتهى العقد بالموت، إذاً: أصبحت أجنبية عنه، لا, لم ينته، والنبي غسل، لا، تدخل في موضوع, لا تحتاجه أبداً في حياتك، لكن دخلنا في هذه المتاهة .
((وَيَكْرَهُ لَكُمْ قِيلَ وَقَالَ))

كما قال بعض التابعين عن الخوارج:
((يقتلون صحابياً جليلاً، ويسألون عن دم البعوضة طاهر أم نجس؟))

يوجد أشياء يفعلونها, وهي كبيرة جداً، ويحتكمون إلى أشياء صغيرة، فالذي أتمناه هذا العي، وهذه كلمة معبرة، القيل والقال, دعك من هذا, اتجه نحو الأعمال .

انظر إلى هذا المثال المطروح :
أوضح مثل أضربه: لو فرضنا جبلاً شامخًا على قمته قصر، هذا القصر لمن وصل إليه، ويوجد أناس يستبقون إلى هذا القصر ليصلوا إليه، أنت من الأكمل: أن تجد السير, كي تصل إلى هذا القصر أم تقف؟ كم غرفة فيه؟ سمعنا أن فيه مئتي غرفة، ليس معقولا، دخل في متاهة المناقشة، كم غرفة؟ الغرفة ما مساحتها؟ ما نوع الأثاث؟ .
أنت لو أسرعتَ في السير, ودخلت إلى القصر, لفهمت كل شيء، الموضوع جمده الآن، وامشِ، وإن كان مثلا غريبًا، ولكنه معبر تماماً، شيء سوف أعرفه تماماً، أما العبرة فأن أغذ السير كي أصل إليه، لذلك الناجحون في الحياة, لا يوجد عندهم وقت للقيل والقال، وقتهم مصروف في الأعمال، وكل إنسان يحب القيل والقال تائه وشارد .
عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ:

((قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَا ضَلَّ قَوْمٌ بَعْدَ هُدًى كَانُوا عَلَيْهِ, إِلا أُوتُوا الْجَدَلَ, ثُمَّ تَلا: مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلاً بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ))

[أخرجه الترمذي في سننه]

وكل إنسان يحب القيل والقال تائه وشارد، ترى قضية عليها تفريغ .

من أخطاء الدعاة :
رجل أسلم بمصر, التحق بمسجد, استلمه فقيه، ستة أشهر في أحكام المياه, كاد يخرج من جلده .
الحقيقة: كتب الفقه قبل أن تكون المياه في البيوت، المياه مياه برك، آبار، ويوجد أحكام كثيرة جداً, والفقهاء عندهم وقت فارغ, دخلوا في متاهة، رأيت لو توضأ بماء الحمص مثلاً: ما نوع وضوئه؟ ماء الفول المدمس، توضأ بالبن، أدخلك في متاهة، فهذا الغربي الذي أسلم, وعلق مع هذا الشيخ ستة أشهر في أحكام المياه .
أنا قناعتي, عندما أدرس الفقه, أحب أن أختار موضوعًا, له علاقة بحياتنا, تشتد الحاجة له .
مرة كنت في العمرة، يوجد درس بين المغرب والعشاء بمكة المكرمة، جلست وقلت لنفسي, أستمع إلى درس: عتق العبيد، لا يوجد الآن ولا عبد تعتقه، أحكام عتق العبيد, موضوع غير واقعي، في الكتب موجود، ولكن الآن الموضوع غير موجود إطلاقاً ، هل يوجد على علمكم سوق للعبيد اشترينا وبعنا؟ يوجد الآن شعوب بكاملها تستعبد، أما عبيد الأفراد فلا يوجد الآن, ما وجدت غير هذا الموضوع, أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بال في صحن, وشربت زوجته الصحن، ما وجدت غير هذه السيرة؟.
إذا بقر رجل بطن بقرة, قد يأتي على الروث، كل كتاب فيه الصحيح والخطأ، أنت خذ الصحيح، ودعك من هذا الجدل .

((يَكْرَهُ لَكُمْ قِيلَ وَقَالَ))

العي، الجدل، الحوار .

أمنية غالية :
رجل كان في ندوة فضائية, وصار في تهجم على الدين شديد، فقام، ومشي، في أثناء عرض الندوة على الهواء قال لهم: لا أرغب أن أبقى، قالوا له: أنت في حوار، قال لهم: بل نحن في خوار، خوار البقر، هذا خوار، وليس حوارًا, وفعلاً خوار, إذا كان في تهجم على الدين، بقرة تخور، وليس إنسانًا يتكلم، وكان كلامه معبرًا .
أنا أتمنى أن تبتعد عن المشكلات، عن العي، عن الجدل العقيم، عن أن تستخدم نفسك في موضوعات ثانوية جداً، موضوعات هامشية جداً لا تقدم ولا تأخر، ويوجد أسئلة كثيرة.
والله يطرح أسئلة كثيرة على الدعاة إلى الله, لا تعد ولا تحصى كلها، أولاً تاريخية، ثانياً كيفما كان الجواب لا نتأثر به إطلاقاً، يعني سيدنا يوسف بعد أن صار عزيز مصر, هل تزوج زليخاء؟ والله لا أعرف .
جاءني سؤال يوم الجمعة: أين سوف يدفن المهدي؟ قلت له: دعه يأتي حتى نراه، ولكن ليست المشكلة أن نجد له قبرًا، شيء مضحك، هكذا المسلمون، مستهلكة طاقاتهم في موضوعات ثانوية .
هذا الحديث:

((يَكْرَهُ لَكُمْ قِيلَ وَقَالَ))

هذا المستشرق الذي أسلم, وعلق مع الشيخ ستة أشهر, وخرجت روحه، وخرج من جلده, فترك الإسلام، وجده طريقًا طويلاً، متى يصل إلى التيمم، ثم الوضوء، ثم الاغتسال، الصلاة، الصوم ستة أشهر في أحكام المياه, فترك الإسلام، ثم التقى بالإمام محمد عبده قال له: الماء الذي تشرب منه توضأ منه، أنهى له الستة أشهر في كلمة واحدة, وانتهى الأمر .

لا تضع عمرك بهذا :
((يَكْرَهُ لَكُمْ قِيلَ وَقَالَ, وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ))

ذهب إنسان إلى بيروت، وجلس إلى جانب السائق, فقال له: بيروت كبيرة, فقال له: لا بأس بها، ثم قال له: هل هي على البحر؟ فقال له: طبعاً على البحر، فقال له: يوجد صخر؟ قال له: نعم, يوجد صخر، أهلكه بالأسئلة، سوف تصل، وترى كل شيء، عوض أن تستهلك جهدك بالأسئلة, استمتع بالطريق، فإذا وصلت إلى بيروت, رأيت كل شيء، هذا المؤمن، وهذا على كثرة السؤال .
بنو إسرائيل عندما قال الله لهم: اذبحوا بقرة، لو أنهم تناولوا أية بقرة فذبحوها لأجزأتهم، ما زالوا يسألون، ويشدد الله عليهم, إلى أن كلفوا ذبح بقرة, طلب صاحبها ثمنها ملء جلدها ذهباً، كلما تشددت بالسؤال, شدد الله عليك .
قال لي رجل: يجوز أن ألبس ثياباً من صنع إنكلترا؟ قلت له: يجوز, فقال: أليس حرام يا أستاذ؟ قلت له: لماذا حرام؟ فقال: صنع الكفار، فقلت له: لا تلبسها إذاً .
لما ترى الإنسان كثير التشدد, تراه في نواح كثيرة يفلت .
رجل جلس مع زوجته, وهي واضعة غطاء الصلاة، فقال لها: أنا زوجك، وهم جالسون في بيت عربي، فقالت له: يوجد عصافير، فدخل معها إلى الغرفة أيضاً, مشددة غطاء صلاة, حتى عمت له قلبه، فقال لها: هنا لا يوجد عصافير, فقالت له: هنا يوجد ملائكة، سافر هذا الرجل, فوكل رجل يراقب له البيت، وجد الرجال يدخلون إلى البيت في غيابه .
فإذا رأيت الإنسان متشددًا بشكل غير معقول, فعنده تفلت غير معقول، وهذا شيء ملاحظ جداً .

أعدى أعداء الإنسان هو :
أهداني إنسان كتابًا فيه بعض الجرائم، امرأة مسجونة بتهمة ما أذكرها، وهي ساحرة، دجالة، أو ما شابه ذلك، وفي قانون العقوبات اسم دقيق: لمن يسحر أو يدجل على الناس، فهذه المرأة تقول: أنا لا أفعل شيئاً، لكنني أوهم الناس, أنني أحل مشكلاتهم، فمثلاً تأتيني امرأة علاقتها بزوجها سيئة جداً، فأنا أبتز مالها، وأوهمها أنني أسحرها، وأنا أفك السحر بينها وبين زوجها، ولكن أعطيها توجيهات تكون نظيفة جداً، أنيقة، تتزين له، تطيعه، تسمع كلامه، من ذكائها: أعطتها أسباب الوفاق الزوجي، هي ما سحرت, وما فعلت شيء إطلاقاً، ولكن أوهمتها أنها إذا تزينت له, وأطاعته، واستمعت كلمته، تحترم أهله, تحفظين ماله، تكونين تحت طلبه دائماً، لا تزعجيه، طعامه جاهز، نومه هادئ، سوف يحبك، هي أعطتها أسباب الود، ثم حجابًا, وأسماء, وخربشات، وتمتمات، وطلاسم، وبخورًا، وظلمة، هذه كلها زعبرة، وفعلاً لما طبقت أحبها زوجها، ماذا ظنت؟ أن الساحرة فكت لها السحر الذي كان زوجها مسحورًا به، هذا كله كذب .
أنا أتألم جداً من الجهل، والجاهل يفعل في نفسه ما لا يستطيع عدوه أن يفعله به، العدو لا يستطيع أن يفعل بك كما تفعل أنت بنفسك إذا كنت جاهلاً .

خاتمة القول :
أخواننا الكرام, أنا وجدت أن الحديث بعون الله, نحن بحاجة ماسة له، أولاً قضية إضاعة المال، إذا كان من الممكن, أن يوفر إنسان ألف ليرة، يوجد قضية, اطلعت عليها خصومة بين زوجين شديدة جداً، أن معطف الزوجة لا يمكن أن تخرج به، بوضع مزرٍ جداً، وسمعت ثمن المعطف الآن ألف ليرة، إذا وفر إنسان ألف ليرة، وقدمها إلى زوج بحاجة إلى معطف لزوجته, ألم يحل مشكلة؟ ممكن أن يتناول الإنسان بألف ليرة، وممكن أن يوفر الألف، ويأكل في البيت، ويحل مشكلة زوجين مثلاً .
أحياناً: زواج شاب مبني على خمسة آلاف أحياناً، وقد تكون عندك ليس لها قيمة، خمسة آلاف تحل مشكلة، عشرة آلاف، فإذا كنت تقتصد بمصروفك، ويوجد عندك مال قليل, ساعد به أخاك، تكون مؤمنًا ورب الكعبة .
أنتم ترون إذا خرج الإنسان من بيته, شيء أنا لا أراه، ولكن أسمع، شيء لا يصدق من عذاب الناس, إذا أخرجوا من ديارهم بالبرد والثلج، آلاف الأطفال ماتوا من البرد، لا يوجد غطاء، أطفال ماتوا ودفنوا في أثناء الطريق، امرأة كبيرة بالسن من شدة البرد ماتت، الذي يوجد عنده بطانية زائدة .
مرة أخوان أفارقة, كانوا في الشام حوالي خمس سنوات، أنا ما انتبهت، لا يوجد عنده بساط في البيت، والفصل شتاء، لا يوجد إنسان إلا وعنده ستة بسط وسجادة، فإذا تعاونا، هذا ينقصه سجادة، هذا مدفئة، ترى في كل بيت سقيفة، وفيها أشياء غير مستعملة منسقة، أنت عندك منسقة، عند غيرك مهمة جداً .
تصور إنسانًا لا يوجد عنده ثمن مدفئة، طالب علم لا يوجد عنده مدفئة، فإذا أحصى كل إنسان, ماذا يوجد عنده في البيت من أشياء ليس بحاجة لها؟ يوجد برادات زائدة، غسالة قديمة زائدة، مدفئة زائدة، سجادة قديمة مثلاً, طالب علم لا يوجد عنده أثاث إطلاقاً، قدم له سجادة مستعملة, لا يوجد مانع، قدم له مدفأة، الألف تحل مشكلة, يمكن أن يكفه وقود طول السنة لطالب علم, يسكن بغرفة واحدة.
أنا دعوتي إلى عدم إضاعة المال، لا تبذر، لا تسرف، إذا كان ممكنا أن تضغط نفقاتك، صندوق العافية أجرى ألف وخمسًا وثلاثين عملية بخمسين مليون ليرة، لو دفعت أنت يوم الجمعة عشر ليرات فلك مساهمة، من فضل الله مسجدنا يجمع أكبر رقم، وهذا الرقم لعملية واحدة .
تصور مرة, دخلت إلى بيت الأب, مصاب باحتشاء عضلة قلبية، وبرك، ممنوع أن يتحرك، ممنوع أن يتكلم، وهو عامل بمعمل نسيج، ودخله محدود جداً، وأولاده بكآبة شديدة, قال لي: جاءتني مكالمة هاتفية من رجلٍ, أن العملية على حسابي، امرأة التي قالت له: اتصل بالدكتور الفلاني، اتصل به, فقال له: أنا جاهز، يوم الأربعاء العملية، والعملية نجحت نجاحًا باهرًا .
أنا زرته بعد العملية, وجدت أولاده يرقصون من الفرح، هذه المرأة ماذا فعلت؟ أدخلت الفرحة على خمسة أطفال وأمهم، وصار البيت جنة، لأن العملية نجحت, وعاش حياته الطبيعية .
عندما ترى عرسًا, كلف خمسة وثمانين مليونًا، إذا كل عملية جراحية بمئتي ألف، المليون كم مئتي ألف؟ خمسة، الخمسة وثمانون مليونًا, تعمل لأربعمئة وعشرين إنسانًا عملية قلب، هل أقول لكم, رقم لا يصدق: خمسة عشر ألف إنسان في بلدنا, بحاجة إلى عملية قلب، وكل طاقاتنا حوالي خمسة آلاف عملية في السنة، عندنا عشرة آلاف ليس لهم مكان، ولا يملكون ثمن العملية .
فالإنسان قبل أن يبذخ, ينظر ماذا يجري في العالم الإسلامي؟ ينظر ماذا يجري من الجوع, والعطش، والتشرد، والبرد؟ فأنت ليس لك الحق, أن تنفق إلا الحد المعقول, لا أقول الأدنى، بل المعقول من غير إسراف، مخيلة، إنفاق مال بلا طائل، من غير إتلاف مادي، إضاعة المال, لأن المال قوام الحياة, ممكن أن تحل مشكلة إنسان .
أنا أحياناً: لا أصدق ألف ليرة تقدمها لإنسان، جاءني اتصال هاتفي من امرأة مستورة، كل إنفاقها بالسنة ثلاثة آلاف ليرة, وضعت عند رجل عشرة آلاف أو عشرين ألفًا، ثلاثة آلاف إنفاقها السنوي، تنفق بالليرة، وليس لها دخل سوى هذا الدخل، فإذا قدم إنسان لإنسان ثلاثة آلاف ليرة, معنى هذا حل لها مشكلتها طول السنة، أنا الرقم أصغره جداً، لأن الإنسان يقول: هذا مبلغ بسيط، هذا بسيط عندك، عند من يريده, ليس ببسيط, بل كبير جداً .
مرة كنت في جلسة, فقال رجل: يا أخي, إذا أنت لم تكن داعية إلى الله, تبنى داعية.
يوجد طالب علم, جاء من أفريقيا، فقير جداً, إذا أنت قدمت له مبلغًا، وسكن في بيت مع خمسة رفقاء، وأكلوا أخشن الطعام يعيشون، ويطلب العلم، ويصبح داعية، ويعود إلى بلده خطيبَ مسجد, معه معهد شرعي، بدأ ينشر الحق، هذا في صحيفتك، الإنفاق على طلاب العلم, من أعظم الأعمال، وهذه البلدة الطيبة معروفة في العالم الإسلامي, أنها تحب طلاب العلم، وترعاهم، وكأنهم في بيوتهم .
والله رمضان الماضي, أخوة كثُر جداً، وأكثرهم ما استطاعوا أن يصنعوا وليمة لطلاب العلم، يقفون في الدور على العمل لصالح، طالب علم جاء من بلاد بعيدة, دعوته إلى طعام الإفطار, أكرمته، ألفت قلبه، جبرته، إذا أنت معك مال زائد, يوجد مليون باب لإنفاق هذا المال، ولرأب الصدع، ولم الشتات، وتأليف القلوب، يوجد أبواب للخير لا يعلمها إلا الله، بدءاً من تعليم الصغار، لإكرام طلبة العلم, للعناية بالأرامل والأيتام، يوجد أبواب لا تعد ولا تحصى، ولكن من هو السعيد؟ الذي استخدمه الله في الخير، من هو الشقي؟ الذي جعل الله الشر على يديه .

((يا عبادي الخير بيدي، والشر بيدي، فطوبى لمن قدرت على يده الخير، والويل لمن قدرت على يده الشر))

ثلاثة أشياء:
((يَرْضَى لَكُمْ أَنْ تَعْبُدُوهُ, وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا، وَأَنْ تَعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا، وَيَكْرَهُ لَكُمْ قِيلَ وَقَالَ, وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ, وَإِضَاعَةِ الْمَالِ))

[أخرجه مسلم في الصحيح]

وممكن أن نستخدم وقتنا، وجهدنا، وكل طاقاتنا, في موضوعات ثانوية جداً، يوجد عندك أول رمضان، يوجد عي، أستاذ هل صيامنا صحيح؟ يا أخي أنت إنسان مسلم في بلد مسلم، وهذا البلد يوجد له وزير أوقاف، وقاض شرعي، القضية ليست معلقة في رقبتك ، يجب أن نشتغل يومين في أول يوم، هل صيامنا صحيح أم غير صحيح؟ لماذا عندما أحضرت دشًّا, لم تسأل أحدًا؟ لماذا في هذه سألت فقط؟ لأنه عيّ، يرتكب أكبر عمل على الناعم من دون سؤال، ولا يسأل أحدًا، أما أنه وصل إلى موضوع صيامنا صحيح أم غير صحيح!؟ .

((وَيَكْرَهُ لَكُمْ قِيلَ وَقَالَ, وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ, وَإِضَاعَةِ الْمَالِ))

والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: درس اليوم الخميس غرة ديسمبر وحديث أتق الله حيثما كنت   الخميس 1 ديسمبر 2011 - 15:54

794 خطبه الجمعة - الخطبة 0052 : حديث شريف - اتق الله.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1975-11-07

بسم الله الرحمن الرحيم
(( عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ: قَالَ: رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اتَّقِ اللَّهَ حَيْثُمَا كُنْتَ وَأَتْبِعِ السَّيِّئَةَ الْحَسَنَةَ وَخَالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ ))

[أخرجه الترمذي، وأحمد والدارمي]

صلى الله عليك يا سيدي يا رسول الله... لقد أوتيت جوامع الكلم وفصل الخطاب، لك فصاحة الفصحاء، وبلاغة البلغاء، وحكمة الحكماء، لقد أمرنا نبينا الكريم أن نتق الله حيثما كنَّا، وتقوى الله تعني أن نهتدي بهدي الله، فلا ننحرف في سلوكنا عن شرع الله، ولا نسعى لغير ما يرضي الله، وتقوى الله ضرورة في كل الأحوال، ضرورة لسلامتنا، وسعادتنا.

(( اتق الله حيثما كنت ))

أينما كنت فاتق الله، اتق الله في خلوتك، واستحِ منه فهو ناظر إليك عليم بحالك، اعبدِ الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك، ومن لم يصده ورع عن معصية الله إذا خلا، لم يعبأ الله بشيء من عمله، ولا شيء يؤكد صدق إيمان المؤن، كخشية الله في السرِّ والعلانية، وطاعة الله في الخلوة و الجلوة، وعرف طعم الإيمان من خلا لنفسه فذكر الله ففاضت دموعه خشية ومحبة وشركاً، وكيف يخشى المرء ربه، وهو في خلوته ؟
فالإنسان لا يخشى الله إلا إذا أحش بوجوده، والإحساس بوجود الله في كل مكان ثمرة من ثمرات الإيمان العميق الذي بني على تفكر وتحقق لا على سماع وتصديق، قال تعالى:

﴿ قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الْآَيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ (101)﴾

[سورة يونس]

﴿ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191)﴾

[سورة آل عمران]

التفكر في آيات الله يصل بصاحبه إلى معرفة الله، وهذه تتمثل في الإحساس بوجوده، وعندها تحصل الخشية في السرِّ والعلانية، والخشية تثمر صلة والصلة بالله قمة السعادة الحقيقية.
يا أخا الإيمان:
لا تظلم نفسك من أجل أن ترفه جسمك، يجب ألا تشغلك الدنيا عن ساعة تقضيها كل يوم تذكر فيها الله، تتفكر في آياته، وتتعرف على أسماءه وتتلو قرآنه، وتصلي على نبيه.
يا أخا الإيمان، استيقظ باكراً، وأيقظ أهلك وأولادك، وصلِّ صلاة حقيقية وبعدها اذكر الله، وتدبر عُشراً من قرآنه.
ولاحظ كيف يكون يومك.
لاحظ ـ يا أخي ـ يومك الذي ذكرت فيه ربك، وتفكرت في آلائه كيف أنك سعيدٌ، مطمئن النفس.
لاحظ كيف أنك تحس وأنت تنظر إلى الأشياء أنك تنظر إليها من علٍ.
لاحظ كيف أن الهدى الإلهي يسدد خطاك، فأنت تتفون بكلمات صائبة وتقف مواقف حكيمة، وتتخذ قرارات صحيحة.
لاحظ كيف تصبح في هذا اليوم الذي ذكرت في مطلعه ربك أنك ذو مناعة ضد الشيطان، وأن إغراءاته ومنزلقاته أضغف من أن تجذبك وتغريك.
لاحظ في هذا اليوم الذي ذكرت الله في أوله، كيف أنك لا ترهب الناس كثيراً، وكيف أن خشية الله تطغى على خشية الناس، وأن إحساسك بقوتك المعنوية تجعلك تقف مواقف أكثر صلابة ووضوحاً وحزماً.
لاحظ ـ يا أخي ـ كيف انك ترتفع عن سفاسف الحياة، وعن مشاحناتها وعن أسباب الخصام فيها.
لاحظ أنك في هذا اليوم أقوى من أن يستفزك سفيه.
لاحظ ـ يا أخي ـ أن حب الدنيا والتعلق بها والسعي إلى جمع حطامها تخف حدته في ذلك اليوم، وأنك في هذا اليوم الذي ذكرت فيه ربك أقل حرصاً عليها، وأقل فرحاً لما حصلته فيها، وأقل حزناً لما فاتك منها وأنك في هذا اليوم أكثر تمسكاً بحدود الشرع، وأقل تفلتاً من قواعده.
لاحظ ـ يا أخي ـ أنك في هذا اليوم أكثر توفيقاً في أعمالك، ومساعيك وحوائجك، وصدق رسول الله حيث قال:

((عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ كَانَتِ الْآخِرَةُ هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ وَجَمَعَ لَهُ شَمْلَهُ وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ وَمَنْ كَانَتِ الدُّنْيَا هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ وَفَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهُ وَلَمْ يَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا مَا قُدِّرَ لَهُ ))

[أخرجه الترمذي]

لاحظ ـ يا أخي ـ في ذلك اليوم الذي ذكرت الله في أوله، كيف تشعر أن عيالك تحسّ أن عليك أن تهدي الناس إلى طريق الإيمان طريق السعادة والرضوان، وفي هذا اليوم تحس أن كل كلمة تتفوه بها يجب أن تكون في مرضاة الله، وأن كل خطوة تخطوها يجب أن تكون تقرباً إلى الله، وأنك بتصرفاتك ومواقفك وقولك لا تمثل شخصك وإنما تمثل دينك الحنيف فتخاف أن يُتهم الإسلام من خلال تصرفاتك ومواقفك، وتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(( أنت على ثغرة من ثغر الإسلام فلا يؤتين من قبلك ))

وعندها تصبح داعية إلى الله، وإلى دينه عن طريق القدوة الحسنة وقد تتجاوز هذا المستوى من الدعوة إلى الله، فتجد في نفسك رغبة أن تقدم للناس نصحاً خالصاً فتأمر بالمعروف، وتنهى عن المنكر، وقد ترى أن الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر لا يجديان إلا إذا توددت إلى الناس وقدمت لهم خدمات حقيقة تلين قلوبهم، وتفتح آذانهم وهكذا تخرج نموذج الإنسان الغربي الذي لا يسعى إلا لمصلحته، ولكسبه، ولا يقيم الأشياء إلا بمدى نفعها له، وتدخل في نموذج المؤمن الرباني الذي يسعى إلى خير الناس، وإلى إسعادهم، وإلى إخراجهم من الظلمات إلى النور ويقيم الأشياء بمدى علاقتها، بهدفه النبيل.
لاحظ نفسك كيف نعامل الناس في هذا اليوم الذي ذكرت الله فإن كنت موظفاً تبش في وجوه المراجعين، وتهتم بهم، وتغيث لهفاتهم، وتعين ضعيفهم، ولا ترجئ مصالحهم، ولا تعقد معاملاتهم، ولا تضيع العراقيل المصطنعة من أجل أن ينقدوك مالاً هي عند الله رشوة، ولعن الله الراشي والمرتشي، ولا تجعل الناس تقف على بابك زرافات ووحداناً بانتظار أن تنتهي من شرب قهوتك أو أن تخلص من مكالمة هاتفية حميمة وطويلة وتافهة أو تفرغ من مطالعة صحيفة الأخبار بعد أن تطالعها خبراً خبراً وإعلاناً إعلاناً.
إذا ذكرت الله في مطلع ذلك اليوم لا ترى نفسك فوق الناس، بل في خدمتهم، والخلق كلهم عيال الله، وأحبهم إلى الله أنفعهم لعياله، إذا ذكرت الله في مطلع ذلك اليوم فإنك لن تنتقم من الناس لأن راتبك قليل أو لأن رؤساءك لا تقدر أتعابك.
إذا ذكرت الله في مطلع هذا اليوم تتلذذ بخدمة الناس كما يتلذذ الموظفون المعرضون علن الله بالترفع عليهم، وعرقلة حاجاتهم.
إذا ذكرت الله وعاملت الناس بالإحسان، عوضك الله عن راتبك القليل بصحة جيدة أنت وأهلك وأولادك، ووفر لك سعادة بيتية يتمناها المترفون ووهبك ذرية صالحة بارة بك ووقاك من المصائب والنكبات ما يكلف نفقات باهظة يعجز عن دفعها الأغنياء، وهذه كلها سعادة لا تقدر بثمن، وموارد غر مرئية.
وفي اليوم الذي ذكرت الله فيه وتحسن إلى كل الناس، تعود إلى بيتك فتراه على ما يرام، فترضى بزوجتك، وتراها من أكبر النعم التي وهبها الله لك وترى أولادك وهم في صحتهم وحبورهم ثروة لا تعدلها ثروة وتأكل وجبة من الطعام تتذوقها مرتين ؛ تتذوق طعمها وطعم شكرها كيف لا وقد بدأتها باسم الله، وختمتها بكلمة " الحمد لله " قال عليه الصلاة والسلام:
" يا عائشــة أكرمي مجاورة نعم الله، فإن النعمة إذا نفرت قل ما تعود ".
ويؤذن المؤذن لصلاة المغرب فتؤم أهلك وأولادك، وتقفون بخشوع بين يدي الله، وتنتهي الصلاة، وتنظر في وجوه أسرتك، فترى الإشراق والوضاءة والبراءة، وتغمرك سعادة لا يعرفها إلا من ذاقها.
يا سبحان الله، كيف أن الدنيا مهما انخفض مستواها يسعد بها المؤمن ويتخذها مطية للآخرة، وكيف أن الدنيا مهما يرتفع مستواها يشقى بها الكافر، ويتخذها مطية لجهنم...
قال تعالى:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً (41) وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً (42) هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيماً (43) تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْراً كَرِيماً (44)﴾

[سورة الأحزاب]

وقد جاء في الحديث الشريف:

(( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَوْ يَعْلَمُ النَّاسُ مَا فِي النِّدَاءِ وَالصَّفِّ الْأَوَّلِ ثُمَّ لَمْ يَجِدُوا إِلَّا أَنْ يَسْتَهِمُوا عَلَيْهِ لَاسْتَهَمُوا وَلَوْ يَعْلَمُونَ مَا فِي التَّهْجِيرِ لَاسْتَبَقُوا إِلَيْهِ وَلَوْ يَعْلَمُونَ مَا فِي الْعَتَمَةِ وَالصُّبْحِ لَأَتَوْهُمَا وَلَوْ حَبْوًا ))

(أخرجه البخاري ومسلم والترمذي وأبو داود وابن ماجة وأحمد)

والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: درس اليوم الجمعة 2 ديسمبر وحديث عمر بن الخطاب إنى أخاف على أمتى من كل منافق   الجمعة 2 ديسمبر 2011 - 16:22


لم تجد المجتمعات الإنسانية منذ بدء الخليقة مشكلة تنخرها من الداخل، وتعجل بزوالها، مثل مشكلة النفوس المريضة، وهو ما عرف في الإسلام بمصطلح "النفاق".

و"النفاق" في اللغة: : مأخوذ من النفق، وهو السّرب في الأرض الذي يُستَتَر فيه، وقيل: إنه مأخوذ من نافقاء، والنافقاء موضع يرقِّقه اليربوع من جحره، فإذا أتى من قِبل القاصعاء ضرب النافقاء برأسه فانتفق، أي: خرج، ومنه اشتقاق النفاق؛ لأنّ صاحبه يكتم خلافَ ما يُظهر، وشرعاً(كمعنى عام) : هو الذي يظهر غير ما يبطن أو كما نسميه بــ " ذي الوجهين"، وقد روى مسلم في صحيحه عن ابن عمر رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (مثل المنافق كمثل الشاة العائرة بين الغنمين، تعير إلى هذه مرة وإلى هذه مرة) والعائرة: المترددّة الحائرة، لا تدري لأَيِّهِمَا تتبع، وبواعث النفاق كما قال أبن القيم هو طلب العزّ والجاه، والظهور بمظهر حسن حتى يحسبه الظمآن ماءً فإذا جاءه لم يجده شيئا، لذلك نجد القرآن قد تحدث عنهم بقوله تعالى : ‏ (‏وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم كأنهم خشب مسندة ).

وخطر المنافقين يكمن في كونهم عدو خفي مندس في وسط المجتمع، وقد يكونوا أصحاب مواهب عديدة في عرض وتجميل أنفسهم، بمثل إتيانهم في أغلب الأحيان بالقول الجميل ( ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام ) وفي الحديث الذي رواه أحمد عن عمر رضي الله عنه قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (إن أخوف ما أخاف على أمتي كلّ منافق عليم اللسان) قال المناوي: "قوله: ((عليم اللسان)) أي: كثير علم اللسان، جاهل القلب والعمل، اتخذ العلم حرفة يتأكّل بها، ذا هيبة وأُبّهة، يتعزّز ويتعاظم بها، يدعو الناس إلى الخير والرشد، ويفرّ هو منه، ويظهر للناس التنسّكَ والتنزه، ويسارر ربّه بالعظائم، إذا خلا به ذئب من الذئاب لكن عليه ثياب، فهذا هو الذي حذّر منه الشارع صلى الله عليه وسلم هنا حذرا من أن يخطفك بحلاوة لسانه، ويحرقك بنار عصيانه، ويقتلك بنتن باطنه وجنانه"، لذلك فليس بمستغرب أن نجد صحابي جليل كعمر بن الخطاب رضي الله عنه ـ بشره الرسول بالجنة وقال أن الحق على قلبه ولسانه ـ يسأل أمين سر رسول الله حذيفة بن اليمام هل هو ضمن المنافقين الذين أخبر الله رسوله عنهم؟!.. فالرؤية لم تكن واضحة لأحد لشدة أند ساس المنافقين في مجتمع المدينة.

والتاريخ قد حمل إلينا الكثير من آفات النفوس المريضة، وكيف تعمل على تخريب المجتمعات الإنسانية؟..فنحن نعرف ماذا فعل السامري باليهود حين غاب عنهم موسى، والسامري كان من أصحاب موسى الذين أنجاهم الله من فرعون وقومه، كما إننا لا ننسى قصة بولس الرسول(كما يزعم المسيحيون) اليهودي الذي أندس على المسيحية وحرف الإنجيل بعدما رفع الله عيسى عليه السلام إلى السماء، وكان قبل ذلك من إتباع عيسى، حتى اعتبره المؤرخ الأمريكي الشهير مايكل هارت كثاني أعظم رجل في تاريخ البشرية وقبل المسيح نفسه، باعتباره هو الذي حفظ الديانة المسيحية من الضياع، وأيضا يوجد الكثير من الشواهد في تاريخنا الإسلامي وتكفينا الآيات والأحاديث الشريفة التي نزلت في ذم أصحاب النفوس المريضة.

وكما قلنا سابقاً إن أصحاب النفوس المريضة هم الأخطر على المجتمع كونهم عدو خفي، فقد حذر الله رسوله والمؤمنين منهم فقال: ( هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ) قال أبن القيم في ذلك: " ومثل هذا اللفظ يقتضي الحصر، أي: لا عدوّ إلا هم، ولكن لم يرد ها هنا حصر العداوة منهم، وأنه لا عدوّ للمسلمين سواهم، بل هذا من باب إثبات الأولوية والأحقية لهم في هذا الوصف، وأنه لا يتوهّم بانتسابهم إلى المسلمين ظاهرًا وموالاتهم لهم ومخالطتهم إياهم أنهم ليسوا بأعدائهم، بل هم أحقّ بالعداوة ممن باينهم في الدار، ونصب لهم العداوة وجاهرهم بها؛ فإن ضرر هؤلاء المخالطين لهم المعاشرين لهم ـ وهم في الباطن على خلاف دينهم ـ أشدّ عليهم من ضرر من جاهرهم بالعداوة وألزم وأدوم؛ لأنّ الحرب مع أولئك ساعة أو أيّام ثم تنقضي ويعقبه النصر والظفر، وهؤلاء معهم في الديار والمنازل صباحًا ومساءً، يدلّون العدوّ على عوراتهم، ويتربّصون بهم الدوائر، ولا يمكنهم مناجزتهم، فهم أحقّ بالعداوة من المباين المجاهر، فلهذا قيل: (هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ)، لا على معنى أنه لا عدوّ لكم سواهم، بل على معنى أنهم أحقّ بأن يكونوا لكم عدوًّا من الكفار المجاهرين" (ونلاحظ هنا أننا نتعامل مع أصحاب النفوس المريضة الذين ينخرون المجتمع الإنساني ككل وليس المسلمين فقط)، لذلك لم يكن مستغرباً أن يتوعدهم الله بالدرك الأسفل من النّار وهو الموضع الذي لم يتوعد الله به الكافرين.

وأخيراً لا أجدُ وصفاً لهذه للنفوس المنافقة المريضة، التي تظهر عكس ما تبطن، وإذا خلت إلى شياطينها عمدت إلى تسفيه الناس وذكرهم بالسوء..وأثرها في تخريب المجتمع الذي تندس فيه، غير وصف الكأس الفارغة, وقد تعلقت داخلها بعض الأوساخ، ثم صببنا فيها ماءً صافياً زلالاً، فهل سيبقى الماء محافظاً على صفائه؟!..لا شكّ أنه سيتغير بتغيير الأوساخ الموجودة في الكأس، ويفقد بذلك صفاته، وطبيعته التي نزل بها.


هذه آخر أوراقي هنا، لذا فأنا أشكر كل شريف فتح صدره لي...

أمين اليافعي
القاهرة 21/7/2005
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: درس اليوم الاربعاء 11 يناير 2012م وحديث إن الله طيباً لايقبل إلا طيبا   الخميس 12 يناير 2012 - 6:03

شرح حديث ( إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا )



خالد بن سعود البليهد


عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيبا وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال تعالى: ( يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ). وقال تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ). ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يارب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب له) رواه مسلم.

هذا الحديث يتحدث عن أثر الكسب الطيب في قبول العمل والدعاء وأسباب قبول الدعاء وموانعه وفيه مسائل :

الأولى: في الحديث وصف الله بالطيب والطيب هنا معناه الطاهر والمعنى أنه تعالى مقدس منزه عن النقائص والعيوب كلها ، ومن أثر تلك الصفة أنه لا يقبل من الأعمال إلا ما كان طاهرا من المفسدات كلها ولا من الأموال إلا ماكان طيبا حلالا فإن الطيب يوصف به الأعمال والأقوال والاعتقادات كقوله تعالى ( ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ). وقال تعالى ( إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ ). وقد وصف الله سبحانه المؤمنين بالطيب فقال تعالى ( الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ). فالمؤمن كله طيب قلبه ولسانه وجسده بما سكن في قلبه من الإيمان وظهر على لسانه من الذكر وعلى جوارحه من الأعمال الصالحة التي هي ثمرة الإيمان وداخلة في اسمه وهذه الطيبات كلها يقبلها الله تعالى .

الثانية : في الحديث دلالة على أن طلب الرزق والانتفاع بالطيبات من سنن المرسلين والصالحين لقوله تعالى ( كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا). و أن التقرب إلى الله بالعزوف عن الطيبات وترك التكسب من الرهبانية التي ما أنزل الله بها من سلطان من الأديان السابقة وقد ورثها عنهم في هذه الأمة المتصوفة الذين تركوا التكسب و المباحات وتواكلوا فخالفوا الشرع وخرجوا عن جادة السنة وقد ذم مسلكهم أئمة السنة ، وهذا من الغلو وليس من الزهد المشروع. و في الصحيحين ( أن نفرا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال أحدهم : أما أنا فأصوم لا أفطر ، وقال الآخر : أما أنا فأقوم لا أنام , وقال الآخر : أما أنا فلا أتزوج النساء ، وقال الآخر : أما أنا فلا آكل اللحم فقام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا فقال : ما بال رجال يقول أحدهم كذا , وكذا لكني أصوم وأفطر وأقوم وأنام وأتزوج النساء وآكل اللحم فمن رغب عن سنتي فليس مني).

الثالثة : ودل أيضا على الحث على الكسب الحلال والإنفاق من الحلال وكراهة الصدقة بالرديء وما فيه شبهة قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآَخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ). ويستحب الإنفاق من أطيب المال قال تعالى ( لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ). وأما الصدقة بالمال الحرام فغير مقبولة كما في صحيح مسلم عن ابن عمر عن النبي (لا يقبل الله صلاة بغير طهور ولا صدقة من غلول). وروي عن أبي الدرداء ويزيد بن ميسرة أنهما جعلا مثل من أصاب مالا من غير حله فتصدق به مثل من أخذ مال يتيم وكسا به أرملة. وسئل ابن عباس عمن كان على عمل فكان يظلم ويأخذ الحرام ثم تاب فهو يحج ويعتق ويتصدق منه فقال " إن الخبيث لايكفر الخبيث" وقال الحسن " أيها المتصدق على المسكين يرحمه ارحم من قد ظلمت".

الرابعة: اعلم أن الصدقة بالمال الحرام على وجهين :
1ـ أن يتصدق الخائن والغاصب عن نفسه فهذا لايقبل منه بل يأثم بتصرفه في مال غيره بغير إذنه ولا يحصل للمالك بذلك أجر لعدم نيته وقصده وهذا النوع هو المراد في الأحاديث والآثار الدالة على تحريمه . اجتمع الناس يوما عند عبدالله بن عامر أمير البصرة وهو يحتضر فأثنوا عليه خيرا لبره وإحسانه وابن عمر ساكت فطلب منه ابن عامر أن يتكلم فروى له حديث (لا يقبل الله صدقة من غلول) ثم قال له وكنت على البصرة.
2 ـ أن يتصدق به عن صاحبه إذا عجز عن رده إليه أو الى ورثته فهذا جائز عند أكثر العلماء ، ويقبل عن صاحبه وهذا النوع يشمل صورا كثيرة كاللقطة والمغصوب والأجرة ونحوها ، فمتى ما جهل أربابها أو عجز عن تسليمها تصدق بها عنهم وبرئت ذمته بذلك إن شاء الله.

الخامسة : في الحديث دلالة على أن العمل لايقبل ولا يزكوا إلا بأكل الحلال وإن أكل الحرام يفسد العمل ويمنع قبوله وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث الدعاء مثالا على سائر الأعمال والعبادات. وفي مسند احمد عن ابن عمر قال (من اشترى ثوبا بعشرة دراهم في ثمنه درهم حرام لم يقبل الله له صلاة ما كان عليه). ثم رفعه إلى رسول الله. وأخرج الطبراني بإسناد وفيه ضعف من حديث أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (إذا خرج الرجل حاجا بنفقة طيبة ووضع رجله في الغرز فنادى لبيك اللهم لبيك ناداه مناد من السماء لبيك وسعديك زادك حلال وراحلتك حلال وحجك مبرور غير مأزور وإذا خرج الرجل بالنفقة الخبيثة فوضع رجله في الغرز فنادى لبيك اللهم لبيك ناداه منادي من السماء لالبيك ولا سعديك زادك حرام ونفقتك حرام وحجك غير مبرور). وقال ابن عباس "لا يقبل الله صلاة امرئ في جوفه حرام". والمراد بنفي القبول في الأحاديث هو عدم حصول الأجر والثواب في الآخرة أما سقوط الفرض وبراءة الذمة فيحصل للعبد إذا أتى بالعبادة. ويطالب بها العبد ، فهناك فرق بين أحكام الدنيا وأحكام الآخرة وعليه يحمل صلاة الآبق والمرأة التي أسخطت زوجها ومن أتى كاهنا ومن شرب الخمر أربعين يوما ، ولهذا كان السلف يشتد خوفهم من هذه الآية ( إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ). فيخافون أن لايكونوا من المتقين الذين يتقبل منهم. قال وهيب بن الورد " لو قمت مقام هذه السارية لم ينفعك شي حتى تنظر ما يدخل بطنك حلال أو حرام " .

السادسة : من أعظم أنواع العبادة الدعاء قال تعالى (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ). وقال تعالى (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ). وثبت في السنة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (الدعاء هو العبادة) رواه الترمذي وصححه. فجعل النبي الدعاء ركن العبادة الأعظم لما فيه من الإعتراف والإقرار بالله وحصول التذلل والانكسار بين يديه وتفويض الأمر إليه في السراء والضراء وهذه هي الثمرة التي من أجلها شرعت سائر العبادات و القربات.

وللدعاء أسباب تحصل بها الإجابة بإذن الله :
1ـ التمسك بالسنة لقوله صلى الله عليه وسلم (إن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين). فالإتباع من أعظم أسباب قبول الدعاء وإجابته.
2ـ إطالة السفر وحصول التبذل في اللباس والهيئة لأن ذلك أقرب إلى التذلل والخشوع. وغير ذلك من الأحوال التي ينكسر فيها العبد ويخشع قلبه ، وكلما كان العبد أخشع كان دعاؤه أسمع.
3ـ الإلحاح على الله عز وجل في الدعاء فإن الله يحب من عبده أن يكرر دعائه و يتعلق بجنابه ويظهر الإفتقار إليه.
4ـ إطابة المطعم والمشرب فقد روي في معجم الطبراني (يا سعد أطب مطعمك تجب دعوتك).
5ـ إخلاص القصد وقوة اليقين بوعد الله والثقة بموعوده وحسن الظن به قال رسول الله (دعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه) رواه الترمذي.
6- المحافظة على الفرائض والمداومة على النوافل وذكر الله في السراء. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة) رواه أحمد. وقال تعالى عن يونس عليه السلام ( فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ). فلما كان يونس عليه السلام من الذاكرين لله قبل البلاء ذكره الله حال البلاء. وجاء في الأثر لما دعا بالكلمات فَقالَتِ الـمَلائِكَةُ: يا رَبّ هَذا صَوْتٌ ضَعِيفٌ مَعْرُوفٌ فِـي بِلادٍ غَرِيبَةٍ, قال: أما تَعْرَفُونَ ذلكَ؟ قالَوا يا رَبّ وَمَنْ هُوَ؟ قالَ: ذلكَ عَبْدي يُونُسُ .

السابعة : هناك موانع للدعاء تمنع من إجابته فمن ذلك :
1ـ تعاطي الحرام والتوسع فيه من الطعام والشراب واللباس. وقد دل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم (فأنى يستجاب له).
2ـ الاستعجال في طلب الإجابة. فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يستجاب لأحدكم ما لم يعجل يقول: دعوت فلم يستجب لي) متفق عليه.
3ـ الدعاء بالإثم أو القطيعة. ففي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال (لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم).
4ـ ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عذاباً منه ثم تدعونه فلا يستجيب لكم) رواه الترمذي.
5- الاعتداء في الدعاء قال سبحانه (ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ).
6- الإشراك بالله في الدعاء ، ودعاؤه بأدعية مبتدعة محدثة ليس لها أصل في الشرع مخالفة للسنة. فإن الدعاء يحبط بالشرك وإن الله لا يقبل عملا على غير وفق ما شرعه لعباده. ففي الصحيحين قوله صلى الله عليه وسلم (من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد).

الثامنة : يستحب للعبد إذا دعا أن يتحلى بآداب جليلة فمن ذلك:
1ـ الطهارة فالدعاء حال التطهر أكمل حالا من غيره.
2ـ استقبال القبلة لأنها اشرف الجهات ما لم يكن في حال يقتضي خلاف ذلك كالخطيب ونحوه.
3ـ رفع اليدين فيستحب الرفع مطلقا إلا في المواضع التي لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم رفع اليدين فيها فالسنة ترك الرفع كالدعاء يوم الجمعة.
4ـ الحمد والثناء على الله في ابتداء الدعاء.
5 ـ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.
6 ـ استعمال الأدعية الجامعة الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم.
7 ـ التوسل بين يدي الدعاء إلى مقصوده بما يناسب ذلك ويلائمه من أسماء الله وصفاته.
8- العزم في الدعاء وعدم تعليق السؤال بالمشيئة.
9- حضور القلب وإقباله على الله حال الدعاء.

التاسعة : للدعاء أوقات يستجاب فيها إذا تحققت الشروط وانتفت الموانع وأذن الله في ذلك ، فيستحب للعبد تحريها والمواظبة عليها فإن الدعاء فيها أوكد وأحرى بالإجابة:
1 ـ في سجود الصلاة.
2 ـ الثلث الأخير من الليل.
3 ـ بين الأذان والإقامة.
4 ـ عند نزول المطر.
5 ـ أثناء السفر.
6 ـ عند التحام الصفين في القتال في سبيل الله.
7ـ آخر ساعة يوم الجمعة.
8ـ عشية عرفة.
9ـ ليلة القدر.
10- عند الفطر من الصوم.

العاشرة : التوسل إلى الله في الدعاء قسمان :
الأول: توسل ممنوع وهو توسل العبد في دعائه بمنزلة المخلوق أو حقه أو جاهه كالتوسل بجاه الأنبياء أو الملائكة أو الأولياء أو الصالحين فهذا عمل محدث ليس له أصل في الشرع ولم يفعله السلف وهو وسيلة إلى الغلو المنهي عنه ، وكل ما روي في هذا الباب باطل لا يصح منه شي كما قرره المحققون من أهل العلم ، وقد منعه الأئمة ولا يصح عن أحد من المتقدمين أنه استحبه ومن حكى خلاف ذلك فقد غلط عليهم ، وإنما حكي اختلافهم فيه بين الكراهة والتحريم فهم متفقون على عدم مشروعيته واستحبابه.
ومما يجدر التنبيه عليه أن قوما من متأخري الفقهاء وسعوا الأمر في هذه المسألة أعني التوسل بجاه المخلوق ولبسوا على الناس وحكوا فيها خلافا وجعلوها من مسائل الفروع التي يسوغ فيها الاجتهاد والصواب أنه لا يعرف عن الأئمة والسلف فيها خلاف في عدم مشروعيتها بل هي مما أحدثها الناس .

الثاني: توسل مشروع وهو على أنواع :
1 ـ التوسل بأسماء الله وصفاته قال تعالى ( وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ).
2 ـ التوسل بالإيمان والعمل الصالح. قال تعالى ( الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ). وكما في قصة أصحاب الغار الثلاثة الذين انطبقت عليهم الصخرة فتوسلوا إلى الله بصالح عملهم من البر والعفة والأمانة ففرج الله عنهم. والقصة في الصحيحين.
3 ـ التوسل بدعاء الرجل الصالح كما توسل الخليفة عمر رضي الله عنه بدعاء العباس رضي الله عنه عم رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أراد أن يستسقي كما في صحيح البخاري.


خالد بن سعود البليهد
عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة
binbulihed@gmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى   الأحد 12 فبراير 2012 - 16:40

أحاديث عامَّة في فضل السنن الرواتب:

وردت عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - في فضل السنن الرواتب المتعلقة بالفرائض كثيرٌ من الروايات، وكان - صلَّى الله عليه وسلَّم - يحافظ على أداء هذه السنن، ويحثُّ أمته على فعلها، ولكثرة هذه الرِّوايات فسوف أقتصِر على بعضها ممَّا يفي بالغرض، ويتَّضح من خلالها ما لهذِه السُّنن من مكانة عالية، وما يترتَّب عليْها من أجر عظيم، فمن ذلك ما يأتي:

1- عن عبدالله بن عُمر - رضي الله عنهما - قال: "حفظتُ عن رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ركعتَين قبل الظهر، وركعتَين بعد الظهر، وركعتَين بعد المغرب، وركعتَين بعد العشاء، وركعتَين قبل الغداة، وكانت ساعة لا أدخُل على رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فيها، فحدَّثتْني حفصة - رضِي الله عنْها - أنَّه كان إذا طلع الفجر، وأذَّن المؤذِّن صلَّى ركعتين"[29].



2- عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((من ثابر[30] على ثنتي عشرة ركعةً من السنَّة بَنَى الله له بيتًا في الجنَّة: أربع ركعات قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعَتَين بعد المغرب، وركعتين بعد العشاء، وركعتين قبل الفجر))[31].



3- عن أم حبيبة - رضي الله عنها - قالت: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن صلَّى في يوم وليلة ثنتي عشرة ركعة بُنِي له بهنَّ بيت في الجنَّة))[32].



4- عن عبدالله بن شقيق - رحمه الله - قال: سألتُ عائشة - رضي الله عنها - عن صلاة رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - عن تطوُّعه؟ فقالت: "كان النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - يصلي في بيته قبل الظهر أربعًا، ثم يخرُج فيصلِّي بالنَّاس، ثمَّ يدخُل فيصلي ركعتَين، وكان يصلي بالناس المغرب، ثم يدخل فيصلي ركعتَين، ويصلِّي بالناس العشاء، ويدخل بيتي فيصلي ركعتين... وكان إذا طلع الفجر صلَّى ركعتين"[33].



المطلب الثاني: أحاديث خاصَّة في فضْل سنَّة الفجْر والظهر:

ما سبق من أحاديث هي واردة في فضْل السنن الرَّاتبة التَّابعة للفرائض بوجه عام، غير أنَّ من هذه السُّنن ما ورد في فضلِها أحاديث خاصَّة تُضاف إلى تلك الأحاديث العامَّة، ومن هذه السُّنن ما يَلي:

أوَّلاً: فضْل ركعتَي الفجر:

1- عن أمِّ المؤمنين عائشة - رضِي الله عنْها - قالت: "لم يكن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - على شيء من النوافل أشدَّ تعاهُدًا منْه على ركعتَي الفجر"[34].



2- وعن عائشة - رضي الله عنها - أن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((ركعتا الفجر خيرٌ من الدنيا وما فيها))[35]، والمراد أي: خيرٌ من متاع الدُّنيا[36].



قال الإمام الشَّوكاني - رحِمه الله - بعد هذيْن الحديثَين: "والحديثان يدلاَّن على أفضليَّة ركعتَي الفجْر، وعلى استحباب التَّعاهد لهما، وكراهة التَّفريط فيهما"[37]. اهـ.



3- وعنها - رضِي الله عنْها - أنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال في شأن الرَّكعتين عند طلوع الفجر: ((لهما أحبُّ إليَّ من الدنيا جميعًا))[38].



وقال العلامة الطيبي - رحِمه الله -: "إنْ حملَ الدنيا على أعراضها وزهرتها، فالخير إمَّا مجرى على زعم مَن يرى فيها خيرًا، أو يكون من باب الفريقين خير مقامًا، وإنْ حملَ على الإنفاق في سبيل الله، فتكون هاتان الرَّكعتان أكثر ثوابًا منهما"[39]. اهـ.



رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Sharia/1051/25744/#ixzz1mA2if4J8
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى   الأحد 6 مايو 2012 - 5:31

الوصايا العشر ( هذه الوصايا العشر كانت موضوع عشر خطب فى مسجد أمانة معاذ بيرمنجهام والشيخ محمد سيف بدأت الخطبة الاولى فى فبراير من هذا العام وخلال هذه الفتره خطب غيره أكثر من شيخ منهم الشيخ عبدالحى يوسف وخطبتين للشيخ محمد الحبر يوسف نورالدائم ، وختمها الشيخ بالجمعة 4 مايو رأيت أن تكون هذه الحلقات مواصله للدرس اليومى بعد صلاه الفجر من بيرمنجهام وسوف أعمل أن تكون البرامج الدينية والمحاضرات فى بيرمنجهام عوضاً عن الدرس اليومى بعد صلاه الفجر لأن المسجد فى الحى الجديد الذى سكنت فيه بعيداً جداً عن السكن ولا يوجد فيه درس بعد صلاه الفجر وتمنيت فى حالة أى ظرف أدى الى الانتقال من هذا الحى أن أعود الى الحى السابق حتى أستمتع بالقرب من المسجد والدورس وأقوم بنقلها لكم .

بسم الله الرحمن الرحيم

إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، أرسله الله- تعالى- بالهدى ودين الحق فبلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده، فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين: سورة آل عمران الآية 102 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [ سورة آل عمران: الآية: 102]، سورة النساء الآية 1 يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [ سورة النساء: الآية 1].

أما بعد:

إخواني الكرام:

موضوع المحاضرة هو الكلام على الوصايا العشر التي في آخر سورة الأنعام وقبل الكلام عليها أحب أن أنبه على ثلاث مسائل تفعل في النصف من هذا الشهر أو يذكرها العامة في النصف من هذا الشهر- شهر شعبان.

المسألة الأولى:

أن كثيرا من العامة يظنون أن ليلة النصف من شعبان هي ليلة القدر وأنه يكتب فيها ما يكون في السنة، ومن المعلوم أن ليلة القدر في رمضان ودليل ذلك قوله تبارك وتعالى في القرآن الكريم: سورة القدر الآية 1 إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ [سورة القدر، الآية: 1].

وفي قوله تعالى: سورة الدخان الآية 1 حم سورة الدخان الآية 2 وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ سورة الدخان الآية 3 إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ سورة الدخان الآية 4 فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ [سورة الدخان، الآيات:1- 4] فهذا نص في أن القرآن نزل في ليلة القدر التي يفرق فيها ويفصل كل أمر حكيم ثم قوله تعالى: سورة البقرة الآية 185 شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ [ سورة البقرة، الآية: 185]. وهذا يدل دلالة أكيدة على أن ليلة القدر في رمضان بل هي في العشر الأواخر من رمضان.

المسألة الثانية:

وهي أن بعض الناس يخص ليلته بقيام ويومه بصيام بناء على أحاديث ضعيفة وردت في ذلك، ولكن حيث لا تصح هذه الأحاديث الضعيفة فإن ليلة النصف من شعبان لا تخص بقيام. ولكن إن كان الإنسان قد اعتاد أن يقوم الليل، فليقم ليلة النصف كغيرها من الليالي، وإن كان لم يعتد ذلك فلا يخصها بقيام كذلك في الصوم لا يخص النصف من شعبان بصوم، لأن ذلك لم يرد عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- لكن لو صام الأيام الثلاثة البيض وهي اليوم الثالث عشر واليوم الرابع عشر واليوم الخامس عشر لو صامها فإن صيامها من السنة لكن ليس باعتقاد أن لهذا مزية على سائر الشهور وإن صحيح البخاري الصوم (1868) ، صحيح مسلم الصِّيَامِ (1156) ، سنن الترمذي الصوم (768) ، سنن النسائي الصِّيَامِ (2178) ، سنن أبي داود الصوم (2434) ، مسند أحمد (6/268) ، موطأ مالك الصيام (688). كان رسول [ ج- 7][ص-281] الله- صلى الله عليه وسلم- يكثر الصوم في شعبان أكثر من غيره من الشهور حتى كان يصومه كله أو إلا قليلا منه ?.

المسألة الثالثة:-

أن بعض الناس يصنع الطعام في اليوم الخامس عشر من شعبان ويدعو إليه الناس، أو يوزعه على الجيران والأقارب معتقدا أن لذلك مزية وفضلا ولكني أقول: ليس الأمر كذلك، فلا يشرع فيه صنع الطعام ولا الدعوة ولا الصدقة، بل هو كغيره من الأيام، يصنع فيه من الطعام ما يصنع في غيره وليس له مزية.

هذه ثلاث بدع يعتادها بعض الناس فأحببت التنبيه عليها.

والآن نشرع في موضوع المحاضرة.

يمكن القول إن جميع الدين وصية من الله - عز وجل- كل الدين وصية من الله كما قال الله تعالى: سورة الشورى الآية 13 شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ [ سورة الشورى، الآية: 13] هذه وصية عامة سورة الشورى الآية 13 أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كلمتان اشتملتا على الدين الإسلامي كله وعلى توجيه المجتمع الإسلامي أن يقيم الدين وأن لا يتفرق فيه ومن ذلك قوله تعالى: سورة النساء الآية 131 وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ [ سورة النساء، الآية: 131].

[ ج- 7][ص-282] لكن سميت هذه الوصايا بالوصايا العشر لأن الله- تعالى- جمعها في مكان واحد وكان يختم كل وصية منها أو كل آية منها بقوله تعالى: سورة الأنعام الآية 151 ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ [ سورة الأنعام، الآية: 151].

إن الوصية هي العهد بالشيء عهدا مؤكدا، فكأن الله- تعالى- عهد إلينا بهذه الأشياء عهدا مؤكدا محتما علينا فبدأ:-

بقوله- عز وجل- : سورة الأنعام الآية 151 قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ [ سورة الأنعام، الآية: 151]. والخطاب هنا للرسول- صلى الله عليه وسلم- وأمره الله- تعالى- أن يقول هذا القول للناس عموما. وأمر الله- عز وجل- لرسوله أن يقول للناس هذا هو أمر خاص وإلا فإن الله- تعالى- قد أمر نبيه على وجه عام أن يبلغ القرآن لكل الأمة.

سورة الأنعام الآية 151 مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أي ما حرم ربكم عليكم مخالفته، فهذه الأشياء التي سيوصي بها الله قد حرم الله علينا مخالفتها، فلا بد أن نقوم بها على الوجه الأكمل وفي قوله تعالى: سورة الأنعام الآية 151 مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ ولم يقل: ما حرم الله لأن الرب هو الذي له التصرف المطلق في المربوب فالرب هو الرب ويقابله العبد كما قال الله تعالى: سورة الفاتحة الآية 2 الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [ سورة الفاتحة، الآية:1] فوصف الله نفسه بأنه رب للعالمين كلهم، والرب هو الذي يملك أن يتصرف فيهم بما شاء من الأمر الكوني والأمر الشرعي.

الوصية الأولى

سورة الأنعام الآية 151
أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا


أي أن لا تجعلوا معه شريكا والنهي عن الشرك بالله يشمل ثلاثة أقسام :-

القسم الأول النهي عن الشرك به في ربوبيته.

القسم الثاني النهي عن الشرك به في ألوهيته.

القسم الثالث النهي عن الشرك به في أسمائه وصفاته.

القسم الأول: الشرك في الربوبية :

من المعلوم أن الله- عز وجل- هو الخالق المالك المدبر لجميع الأمور سورة فاطر الآية 3 هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ . [سورة فاطر، الآية: 3] أبدا الخالق هو الله وحده ولهذا حرم الله- عز وجل- أن يخلق أحد مثله ولو بالصورة كما قال النبي- عليه الصلاة والسلام- في المصورين: انه يقال لهم: أحيوا ما خلقتم فلا يمكن أن يشرك بالله في خلقه أو ملكه أو تدبيره فمن اعتقد أن لله- تعالى- مشاركا في الخلق فقد أشرك به. لو قال: إن هذا بمقتضى الطبيعة وهذا بمقتضى الزمن وهذا بكذا وكذا مما يضاف إلى غير الله فإنه مشرك بالله ومن العجب أن هذا الشرك أعني الشرك في الربوبية لا يذهب إليه، ولا الكفار الذين قاتلهم النبي صلى الله عليه وسلم. الكفار الذين قاتلهم النبي- عليه الصلاة والسلام- هل كانوا يشركون في الربوبية؟ الجواب: لا. سورة الزخرف الآية 9 وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ [ سورة الزخرف، الآية: 9]. ويقرون بأن الله هو الخالق ولكن يوجد في عهدنا هذا من يكابر وينكر الخالق ويدعي [ ج- 7][ص-284] والعياذ بالله أن هذا الكون ليس له مدبر وليس له خالق وإنما هي أشياء تتفاعل ويتولد بعضها من بعض وأرحام تدفع وأرض تبلع وليس هناك خالق. ولكن عجبا لهؤلاء كيف ينكرون أن يكون للعالم خالق وهم يعلمون أنه لا يمكن أن يوجد الشيء بلا موجد هل يمكن أن يوجد الشيء بلا موجد؟ أبدا لأنه إما أن يقال: أوجد نفسه أو وُجد بلا موجد والأول ممتنع لا يمكن أن يوجِد الشي نفسه لأنه قبل الوجود كان عدما والعدم ليس بشيء فضلا عن أن يوجِد شيئا ولا يمكن أن يوجَد بلا موجِد ولهذا قال الله- عز وجل- : سورة الطور الآية 35 أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ [ سورة الطور، الآية: 35]. إذا فلا بد من موجد وهو الله- عز وجل- هو الذي أوجد هذا الكون وخلقه بقدرته ودبره بحكمته.

من الشرك في الربوبية أن يحلف الإنسان بغير الله لكنه شرك لا يخرج من الملة إلا أن يعتقد الحالف بأن المحلوف به له من العظمة ما لله- عز وجل- فيكون شركا أكبر وإلا فهو من الشرك الأصغر ودليل ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: سنن الترمذي النُّذُورِ وَالْأَيْمَانِ (1535) ، سنن أبي داود الْأَيْمَانِ وَالنُّذُورِ (3251) ، مسند أحمد (2/69). من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك وقال- عليه الصلاة والسلام- : صحيح البخاري الْأَيْمَانِ وَالنُّذُورِ (6270) ، صحيح مسلم الْأَيْمَانِ (1646) ، سنن أبي داود الْأَيْمَانِ وَالنُّذُورِ (3249) ، مسند أحمد (2/11) ، موطأ مالك النُّذُورِ وَالْأَيْمَانِ (1037) ، سنن الدارمي النُّذُورِ وَالْأَيْمَانِ (2341). من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت لكن لو قال القائل: ورسول الله. وحلف بالرسول- عليه الصلاة والسلام- وقال: إن رسول الله هو أعظم الخلق فلماذا لا يجوز القسم به ؟

[ ج- 7][ص-285] فالجواب: إن أعظم الخلق هو الذي قال: سنن الترمذي النُّذُورِ وَالْأَيْمَانِ (1535) ، سنن أبي داود الْأَيْمَانِ وَالنُّذُورِ (3251) ، مسند أحمد (2/69). من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك فيكون الحلف بالنبي من الشرك .

فإذا قال إنسان: إن بعض الناس يجري على لسانهم هذا القسم يقول : "والنبي" بدون قصد ، فالجواب: أن نقول : إذا كان بغير قصد ، فإنه يلزمه أن يطهر لسانه منه، وأن لا يعود نفسه على هذا القسم المحرم حتى يتخلص منه.

من الشرك بالربوبية أن يتخذ الإنسان أندادا يشرعون تشريعات تخالف شرع الله، فيوافقهم فيها مع علمه بمخالفتها للشريعة، ولهذا ترجم الإمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله - ترجم على ذلك في كتاب التوحيد بقوله : " باب من أطاع العلماء والأمراء في تحليل ما حرم الله أو تحريم ما أحل الله فقد اتخذهم أربابا" فإذا وجد قوم يتبعون القوانين الوضعية المخالفة للشريعة الإسلامية مع علمهم بمخالفتها للشريعة فإننا نقول: هؤلاء قوم مشركون لأنهم اتخذوا حاكما يحكم بين الخلق غير الله -عز وجل- ومن المعلوم أن الحكم بين الخلق من مقتضيات الربوبية فقد اتخذوهم أربابا من دون الله ولهذا يروى سنن الترمذي تَفْسِيرِ الْقُرْآنِ (3095). من حديث عدي بن حاتم رضي الله عنه أنه قال للرسول صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى سورة التوبة الآية 31 اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ قال : يا رسول الله إنا لسنا نعبدهم قال: " أليس يحلون ما حرم الله فتحلونه ويحرمون ما أحل الله فتحرمونه" قال: نعم يا رسول الله قال: " فتلك عبادتهم فجعل النبي صلى الله عليه وسلم هذا من الشرك ولهذا منع النبي صلى الله عليه وسلم من طاعة ولي الأمر في معصية الله منع من أن يطاع أحد من الخلق في معصية الله. فقال عليه الصلاة والسلام صحيح البخاري أَخْبَارِ الْآحَادِ (6830) ، صحيح مسلم الْإِمَارَةِ (1840) ، سنن النسائي الْبَيْعَةِ (4205) ، سنن أبي داود الْجِهَادِ (2625) ، مسند أحمد (1/124). إنما الطاعة في المعروف . فقد صحيح البخاري أَخْبَارِ الْآحَادِ (6830) ، صحيح مسلم الْإِمَارَةِ (1840) ، سنن النسائي الْبَيْعَةِ (4205) ، سنن أبي داود الْجِهَادِ (2625) ، مسند أحمد (1/124). أرسل سرية وأمر عليهم رجلا وقال لهم:أطيعوا أميركم [ ج- 7][ص-286] فغضب عليهم الأمير ذات يوم وقال : اجمعوا لي حطبا فجمعوا حطبا ثم قال : أوقدوها النار فأوقدوها النار ثم قال : ادخلوا فيها " . طاعتهم في جمع الحطب صحيحة، وطاعتهم في إضرام النار صحيحة. لكن لما قال : ادخلوها توقفوا وقالوا : كيف ندخل في النار ونحن لم نؤمن إلا فرارا من النار فامتنعوا ولم يدخلوها فلما رجعوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخبروه الخبر قال: " إنهم لو دخلوا فيها ما خرجوا منها، إنما الطاعة في المعروف إذًا متابعة الكبراء في مخالفة شريعة الله من الشرك بالربوبية لأن الحكم بين الناس من مقتضيات الربوبية والسلطان.

القسم الثاني: الشرك في الألوهية :

وهذا هو الذي يكثر بين الناس، وهو الذي كان عليه المشركون في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام. فكيف يكون الشرك في الألوهية؟

يتخذ الإنسان مخلوقا من المخلوقات يعبده ويتآله إليه كما يعبد الله - عز وجل - يسجد للصنم يسجد للشمس يسجد للقمر يسجد للقبر يسجد للكبير يسجد لأبيه يسجد لأمه.. وهكذا.

المهم أن يتعبد لمخلوق، نقول: هذا شرك في الألوهية لأنه اتخذ هذا المعبود إلها يعبده من دون الله.

ومن ذلك: هؤلاء الذين يذبحون القربان للقبور يذبح عند القبر قربانا ليتقرب به إلى صاحب القبر يعظمه بالذبح كما يعظم الله تعالى بالذبح هذا أيضا من الشرك الأكبر المخرج عن الملَّة لأن الله يقول: سورة الأنعام الآية 151 أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا [ ج- 7][ص-287] [ سورة الأنعام، الآية : 151]. وهذا الشرك هو الذي دعا النبي صلى الله عليه وسلم المشركين إلى نبذه. ولما أبوا قاتلهم فاستحل دماءهم وسبى ذريتهم وغنم أموالهم لأنهم مشركون.

هل تعلمون أحدا دعا إلى عبادة نفسه من البشر؟ نعم، فرعون دعا إلى عبادة نفسه وقال لقومه: سورة القصص الآية 38 يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي [ سورة القصص ، الآية :38] يقول ذلك وهو يكذب فهو يعلم أن هناك إلها غيره، ولهذا قال له موسى سورة الإسراء الآية 102 لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنْزَلَ هَؤُلَاءِ إِلَّا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ بَصَائِرَ [ سورة الإسراء ، الآية : 102] ولم ينكر فرعون.

موسى كان يخاطبه بهذا ولم ينكر بل أقر وكان هو وقومه يقرون بذلك كما قال تعالى : سورة النمل الآية 14 وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا [سورة النمل، الآية: 14].

القسم الثالث: الشرك في أسماء الله وصفاته:

الشرك في أسماء الله وصفاته : أن يجعل الإنسان لله مثيلا فيما وصف به نفسه كلنا نقرأ سورة طه الآية 5 الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى [ سورة طه، الآية: 5]. والعرش مخلوق عظيم لا يعلم قدره إلا الله جاء في الحديث: " التحميل جاري.... أن السموات السبع والأرضين السبع بالنسبة للكرسي كحلقة ألقيت في فلاة من الأرض. وإن فضل العرش على الكرسي كفضل الفلاة على هذه الحلقة . إذًا مخلوق عظيم اختصه الله عز وجل بالاستواء عليه.

هل أنت أيها الإنسان تستوي على الفلك؟ تستوي على البعير ؟

تستوي عليه استمع سورة الزخرف الآية 12 وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ سورة الزخرف الآية 13 لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ [ سورة الزخرف، الآيتان:12- 13]. [ ج- 7][ص-288] وقال الله تعالى لنوح : سورة المؤمنون الآية 28 فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ [ سورة المؤمنون: الآية: 28].

لو قال قائل: إن استواء الله على عرشه كاستوائنا على الفلك أو على البعير، نقول : هذا مشرك لأنه جعل صفة الخالق كصفة المخلوق فجعل لله تعالى شريكا في الصفة ولكننا نقول: نحن نؤمن بأن الله استوى على العرش لكن بدون تمثيل لا مثيل لاستوائه كما لا مثيل لذاته - عز وجل - وهكذا بقية الصفات. إذًا من أثبت الصفات مع التمثيل فهو مشرك لأنه شرك بين الخالق والمخلوق في الصفة.

لكن ما تقولون فيمن نفى حقيقة الصفات هل يكون ممثلا؟ قال شيخ الإسلام ابن تيمية : كل معطل ممثل، كل من عطل فقد مثل.

الذي ينكر الصفات هو منكر وممثل قد يقول قائل : كيف يكون منكرا وممثلا لأن التمثيل إثبات والإنكار نفي وهل هذا إلا جمع بين النقيضين؟ نقول : استمع، لماذا عطل المعطل صفات الله؟ لأنه اعتقد أن إثباتها يستلزم التمثيل قال: أنا لو أثبت الصفة إذًا أثبت التمثيل إذًا يجب أن أنكر حقيقة الصفة لأسلم من التمثيل فمثل أولا وعطل ثانيا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى   الأربعاء 9 مايو 2012 - 4:36

الوصية الثانية: (وقد جمعت ما قاله الشيخ بن عثيميين عليه رحمة الله )

ثم قال تعالى: سورة الأنعام الآية 151 وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [ سورة الأنعام، الآية: 151].

فجعل الله تعالى حق الوالدين بعد حقه ومن هما الوالدان؟ هما الأم والأب، وحق الأم آكد من حق الأب، ولهذا صحيح البخاري الْأَدَبِ (5626) ، صحيح مسلم الْبِرِّ وَالصِّلَةِ وَالْآدَابِ (2548). سئل الرسول عليه الصلاة والسلام: " من أحق الناس بحسن صحبتي؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم أمك. قال : ثم قال [ ج- 7][ص-289] ماذا ؟ قال أمك. ثم قال ماذا ؟ قال : أمك. ثم ماذا ، قال : أبوك وذلك لأن الأم تعاني من الولد أشد مما يعاني الأب. قال الله تعالى سورة لقمان الآية 14 وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ [سورة لقمان، الآية: 14].

والإحسان إلى الوالدين يكون بالقول ويكون بالفعل ويكون بالمال. الإحسان بالقول أن يقول لهما قولا لينا لطيفا كريما بحيث يناديهما مناداة إجلال وتعظيم حتى إن بعض العلماء قال : يكره أن ينادي الإنسان أباه باسمه مثلا إن كان أبوك اسمه محمد لا تقول : يا محمد قل : يا أبتي، إبراهيم عليه السلام يقول لأبيه - وأبوه كافر - يقول له : سورة مريم الآية 42 يَاأَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ لأن هذا من باب الإكرام ، حتى إذا بلغ الوالدان سنا كبيرا يحصل منه شيء من التعب فإن الله تعالى يقول : سورة الإسراء الآية 23 إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا [ سورة الإسراء، الآية: 23].

بعض الناس إذا كبر الوالد عنده أو الأم مل منهما وصار ينهرهما وصار يقول لهما قولا خشنا ، الله ينهى عن ذلك سورة الإسراء الآية 23 فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ معنى ( أف ) يعني أتضجر منكما سورة الإسراء الآية 23 وَلَا تَنْهَرْهُمَا بالقول في الصراخ أو العتاب أو ما أشبه ذلك سورة الإسراء الآية 23 وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا لينا لطيفا تقر به أعينهما. هذا الإحسان بالقول إننا نرى بعض الناس يلين بقوله مع زوجته ولا يلين بقوله مع أمه، وهذا مشاهد تجده مع الزوجة يلين لها ويخضع لها ولا ينهرها لكنه مع أمه بالعكس بل مع أبيه إن تمكن وهذا خلاف ما أمر الله به.

الإحسان بالفعل يكون بالخدمة والقيام بمصالحهما. الخدمة البدنية [ ج- 7][ص-290] إذا عجزا ساعدهما حتى عند المنام وعند القيام وعند الجلوس يجب على الإنسان أن يقوم ببر الوالدين عند العجز فيعينهما بكل ما يحتاجان إليه من عون.

الإحسان بالمال يجب أن يحسن إليهما بالمال بأن يبذل لهما كل ما يحتاجان إليه من نفقة، كسوة طعام، شراب، سكن إذا كان يقدر على هذا.

فصار الإحسان إلى الوالدين يتضمن ثلاثة أمور : الإحسان بالقول، الإحسان بالفعل، والإحسان بالمال.

وبر الوالدين أفضل من الجهاد في سبيل الله قال ابن مسعود رضي الله عنه : صحيح البخاري الْأَدَبِ (5625) ، صحيح مسلم الإيمان (85) ، سنن الترمذي البر والصلة (1898) ، سنن النسائي الْمَوَاقِيتِ (611) ، مسند أحمد (1/451) ، سنن الدارمي الصلاة (1225). سألت النبي صلى الله عليه وسلم : " أي العمل أحب إلى الله؟ قال : الصلاة على وقتها قلت : ثم أي؟ قال: بِرُّ الوالدين. قلت : ثم أي قال : الجهاد في سبيل الله .

واعلم أن البر بالوالدين، كما هو واجب فإن الله تعالى يثيب البار في الدنيا قبل الآخرة، ولهذا نجد حسب ما علمنا بالسماع والمشاهدة، نجد أن الذي يبر والديه ييسر الله له أولادا يبرونه وأن الذي لا يبر والديه يسلط عليه أولاده فيعقونه والعياذ بالله، إذًا عرفنا الوصية الثانية الإحسان بالوالدين.

فما ضد الإحسان؟ ضده أمران، إساءة ، وموقف سلبي بين الإحسان والإساءة.

أما المسيء: فلا شك في أنه ارتكب كبيرة من كبائر الذنوب لأنه عاق وأما السلبي الذي لا يبر ولا يسيء فقد ترك واجبا مما أوجب الله عليه وهو الإحسان إلى الوالدين قد يقول قائل : لماذا لم يذكر الله حق الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن [ ج- 7][ص-291] المعلوم أن حق الرسول مقدم على حق الوالدين بل مقدم على النفس ولهذا يجب أن يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إليك حتى من نفسك وأبيك وأمك وابنك والناس أجمعين فإذا قال قائل: لماذا لم يذكر الله حق رسوله؟ فالجواب أن حق الله متضمن لحق الرسول صلى الله عليه وسلم ولهذا جعل النبي صلى الله عليه وسلم شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله جعلهما ركنا واحدا من أركان الإسلام فقال: صحيح البخاري الإيمان ( ، صحيح مسلم الْإِيمَانِ (16) ، سنن الترمذي الْإِيمَانِ (2609) ، سنن النسائي الْإِيمَانِ وَشَرَائِعِهِ (5001) ، مسند أحمد (2/143). بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت فيكون حق الرسول مقدما على حق الوالدين، لأنه متضمن في حق الله.
الوصية الثالثة:

ثم قال عز وجل: سورة الأنعام الآية 151 وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ [ سورة الأنعام، الآية: 151].

الإملاق: يعني الفقر و( من ) هنا سببية أي بسبب الإملاق يعني لا تقتلوا أولادكم بسبب الفقر، سورة الأنعام الآية 151 نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ، سورة هود الآية 6 وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا [ سورة هود، الآية: 6] هل أحد يقتل أولاده؟ لا ، لكن الجاهلية العمياء كانت تجعل الجاهلين يقتلون أولادهم وقتل الجاهلين لأولادهم له سببان: -

السبب الأول: ما ذكره الله هنا وهو الإملاق أي الفقر.

السبب الثاني : العار.

[ ج- 7][ص-292] أما الأول الذي سببه الفقر فكانوا يقتلون الذكور والإناث: إذا جاءه ولد وهو فقير قال : هذا سيثقل كاهلي في الإنفاق فيقتله والعياذ بالله، أما الآخر الذي سببه العار فهؤلاء يقتلون الإناث دون الذكور. سورة النحل الآية 58 وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ سورة النحل الآية 59 يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ [ سورة النحل، الآيتان:58- 59].

يقول الله عز وجل: لا تقتلوا أولادكم من الفقر. إذًا يبقون ولو كان الأب فقيرا لأن رزقهم على الله عز وجل : سورة هود الآية 6 وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا . فإن قتل ولده فهل يقتل؟ لو أن رجلا فقيرا جاءه ولد ذكر أو أنثى فقتله لأنه لا يجد ما ينفق عليه فهل يقتل الأب أو لا يقتل؟

قال بعض أهل العلم : إنه يقتل إذا علمنا أنه تعمد القتل يقتل لعموم قوله تعالى: سورة البقرة الآية 178 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى [ سورة البقرة، الآية: 178]. وقوله تعالى: سورة المائدة الآية 45 وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أي على بني إسرائيل في التوراة، سورة المائدة الآية 45 أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وقول النبي صلى الله عليه وسلم: صحيح البخاري الديات (6484) ، صحيح مسلم الْقَسَامَةِ وَالْمُحَارِبِينَ وَالْقِصَاصِ وَالدِّيَاتِ (1676) ، سنن الترمذي الدِّيَاتِ (1402) ، سنن النسائي القسامة (4721) ، سنن أبي داود الْحُدُودِ (4352) ، سنن ابن ماجه الحدود (2534) ، مسند أحمد (1/428) ، سنن الدارمي السير (2447). لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث : الثيب الزاني والنفس بالنفس ، والتارك لدينه المفارق للجماعة .

قالوا : ولأن الرجل إذا قتل ولده جمع بين عدوانين : عدوان القطيعة وعدوان القتل فيقتل وهذا مذهب الإمام مالك رحمه الله.

لكن أكثر أهل العلم يقولون: إن الوالد إذا قتل ولده لا يقتل، واستدلوا بحديث مشهور عند أهل العلم سنن الترمذي الديات (1400) ، سنن ابن ماجه الديات (2662) ، مسند أحمد (1/49). لا يقتل والد بولده ولكن هذا [ ج- 7][ص-293] الحديث ضعفه كثير من العلماء وقالوا أيضا : إن الوالد سبب وجود الولد فلا ينبغي أن يكون الولد سببا في إعدامه ولكن لا شك أن هذه العلة عليلة وذلك أن الأب سبب في وجود الولد لا شك لكن سبب قتله هو عدوان الأب وليس وجود الابن حتى نقول : كيف يكون وجوده سببا في إعدام من أوجده أو من كان سببا في وجوده، على كل حال هذه المسألة موضع ذكرها ومناقشتها كتب الفقه لكن ذكرت عرضا عند حديثنا عن قوله تعالى: سورة الأنعام الآية 151 وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ [ سورة الأنعام، الآية: 151].

وهنا نقف لننظر الفرق بين هذه الآية وبين آية الإسراء سورة الإسراء الآية 31 وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ [ سورة الإسراء الآية: 31]. لماذا قدم الوالدين في سورة الأنعام وقدم الأولاد في سورة الإسراء ما هي الحكمة؟

يجب أن نعلم أن التعبير القرآني لا بد أن يكون فيه حكمة لا يمكن أن يختلف التعبير إلا لسبب، في سورة الأنعام قال: سورة الأنعام الآية 151 وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ إذًا فالفقر موجود فبدأ برزق الفقراء فقال : نحن نرزقكم. وفي سورة الإسراء الفقر غير موجود لكنه متخوف سورة الإسراء الآية 31 خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ فبدأ بذكر المحتاجين وهم الأولاد وهذا من بلاغة القرآن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى   الأربعاء 12 سبتمبر 2012 - 18:34

لكم أخوانى فى كل المنتديات التى أشارك فيها درس اليوم الاربعاء 12 سبتمبر وهو خطبة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم فى المدينة المنوّرة .


وّل خطبة جمعة خطبها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في الإسلام ، هي في المدينة المنوّرة في بداية هجرته إليها ، ولم يخطب الجمعة في مكّة قبل الهجرة .

الخطبة الأولى :
قال ( صلى الله عليه وآله ) فيها : ( الحمد لله أحمده وأستعينه ، وأستغفره وأستهديه ، وأومن به ولا أكفره ، وأُعادي من يكفره ، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له ، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله ، أرسله بالهدى والنور والموعظة على فترة من الرسل ، وقلّة من العلم ، وضلالة من الناس ، و إنقطاع من الزمان ، ودنوّ من الساعة ، وقرب من الأجل ، من يطع الله ورسوله فقد رشد ، ومن يعصهما فقد غوى وفرط وضلّ ضلالاً بعيداً .

أُوصيكم بتقوى الله ، فإنّه خير ما أوصى به المسلم المسلم أن يحضّه على الآخرة ، وأنّ يأمره بتقوى الله ، فاحذروا ما حذّركم الله من نفسه ، وإنّ تقوى الله لمن عمل بها على وجل ومخافة من ربّه عون صدق على ما تبغون من أمر الآخرة ، ومن يصلح الذي بينه وبين الله من أمره في السر والعلانية لا ينوي بذلك إلاّ وجه الله ، يكن له ذكراً في عاجل أمره ، وذخراً فيما بعد الموت حين يفتقر المرء إلى ما قدّم ، وما كان من سوى ذلك يودّ لو أنّ بينها وبينه أمداً بعيداً ، ويحذّركم الله نفسه ، والله رؤوف بالعباد .

والذي صدّق قوله ونجّز وعده لا خلف لذلك فإنّه يقول : ( مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ) ، فاتّقوا الله في عاجل أمركم وآجله ، في السر والعلانية ، فإنّه من يتّق الله يكفّر عنه سيئاته ، ويعظم له أجراً ، ومن يتّق الله فقد فاز فوزاً عظيماً ، وإنّ تقوى الله توقّي مقته ، وتوقّي عقوبته ، وتوقّي سخطه ، وإنّ تقوى الله تبيّض الوجوه ، وترضي الرب ، وترفع الدرجة .

خذوا بحظكم ، ولا تفرّطوا في جنب الله ، فقد علّمكم الله كتابه ، ونهج لكم سبيله ، ليعلم الذين صدقوا ويعلم الكاذبين ، فأحسنوا كما أحسن الله اليكم ، وعادوا أعداءه ، وجاهدوا في الله حقّ جهاده ، هو إجتباكم وسمّاكم المسلمين ، ليهلك من هلك عن بيّنة ، ويحيى من حيّ عن بينة ، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله .

فأكثروا ذكر الله ، واعملوا لما بعد الموت ، فإنّ من يصلح ما بينه وبين الله يكفه الله ما بينه وبين الناس ، ذلك بأنّ الله يقضي على الناس ولا يقضون عليه ، ويملك من الناس ولا يملكون منه ، الله أكبر ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله العليّ العظيم ) .

الخطبة الثانية :
ثمَّ خطب ( صلى الله عليه وآله ) ثانية فقال : ( إنّ الحمد لله أحمده وأستعينه ، نعوذ بالله من شرور أنفسنا ، وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضلّ له ، ومن يُضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له ، إنّ أحسن الحديث كتاب الله تبارك وتعالى ، قد أفلح من زيّنه الله في قلبه ، وأدخله في الإسلام بعد الكفر ، وإختاره على ما سواه من أحاديث الناس ، إنّه أحسن الحديث وأبلغه .

أحبّوا ما أحبّ الله ، أحبوا الله من كل قلوبكم ، ولا تملّوا كلام الله وذكرَه ، ولا تَقْسُ عنه قلوبكم ، فإنّه من كلِّ ما يخلق الله يختار ويصطفى ، قد سمّاه الله خِيرتَه من الأعمال ، ومصطفاه من العباد ، والصالَح من الحديث ، ومن كلّ ما أُوتي الناس من الحلال والحرام ، فاعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً ، وإتقوه حقّ تقاته ، وأصدُقوا الله صالح ما تقولون بأفواهكم ، وتحابّوا بروح الله بينكم إنّ الله يغضب ان يُنكَث عهده ، والسلام عليكم ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى   الإثنين 21 يناير 2013 - 4:13

خطبة ابي بكر الصديق رضي الله عنه لأهل عُمان :
خطبة ابي بكر الصديق رضي الله عنه لأهل عُمان :
( يا معشر أهل عُمان ، انكم أسلمتم لله طوعاً ولم يطأ رسول الله ساحتكم بخف ولا حافر ولا جشمتموه كما جشمه غيركم من العرب، ولم ترموا بفرقة ولا تشتت شمل ، فجمع الله على الخير شملكم ، ثم بعث فيكم عمرو بي العاص بلا جيش ولا سلاح ، فأيدتموه اذ دعاكم على بعد داركم ، وأطعتموه اذ أمركم على كثرة عددكم وعدتكم ، فأي فضل أبر من فضلكم وأي فعل أشرف من فعلكم ، كفاكم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم شرفاً الى يوم الميعاد ، ثم أقام فيكم عمرو ما أقام مكرماً ورحل عنكم عنكم اذ رحل مسلماً ، وقد مّن الله عليكم باسلام عبد وجيفر ابني الجلندي وكنتم على خير حال حتى أتتكم وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأظهرتم ما يضاعف فضلكم وقمتم مقاماً حمدناكم فيه ومحضتم بالنصيحة وشاركتم بالنفس والمال ، فيثبت الله ألسنتكم ويهدي به قلوبكم ، وللناس جولة فكونوا عند حسن ظني فيكم ، ولست أخاف عليكم أن تغلبوا على بلادكم ولا أن ترجعوا عن دينكم ، جزالكم الله خيراً ) .

أشير الى أننى كنت نشطاً جداً فى الدرس اليومى بعد صلاة الفجر عندما كنت أسكن حى (ألوم رووك ) بيرمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى وقد رحلت من ذلك الحى فى بداية ديسمبر من العام الماضى وأفتقدت بالجد هذه الدروس ، اليوم وجدت مناشدة من أخى العزيز الباشمهندس الشيخ إدريس المبارك من منتدى الجزيرة إسلانج فقلت أجتهد فى النقل فأخترت اليوم خطبة الخليفة الراشد أبى بكر الصديق لأهل عُمان وسوف أواصل فى أختيار مواضيع جديدة يستفيد منها كل المطالعين وتزيد المعرفة والاجر إن شاء الله فأسألكم أخوانى أن تدعو لى بالتوفيق ونجاح الابناء فى دراستهم والصحة والعافية وأن يعم الخير والامن والرخاء فى السودان أحب الاوطان وأن يرزقنا الله بحجة هذا العام وأن يقضى ديوننا ويفرج همومنا وغمومنا يارب العالمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى   الإثنين 21 يناير 2013 - 20:32

--------------------------------------------------------------------------------

أهدانى الاخ الاستاذ عبدالسلام محمد على المحامى بعد رمضان الماضى بقليل كتاب بستان الواعظين ورياض السامعين للإمام أبى الفرج عبدالرحمن بن الجوزىّ 510 -597 هجرية وقد أرسل مع الكتاب إهداء على صفحته الاولى بخط يده الظريف والجمييل رأيت أن أنقل لكم الاهداء وقد بدأت اليوم فى مطالعة الكتاب فوجدته ومن أوله كله مغدق فرأيت أن أقوم فى تقديم ملخص منه فى بوستى الدرس اليومى بعد صلاة الفجر لمزيداً من الاجر فبارك الله فيكم ونفعنا بوقتنا وبعلم أهل العلم والصلاح والفلاح من أمثال أبى الفرج عبدالرحمن بن الجوزىّ وإليكم إهداء الاخ عبدالسلام محمد على المحامى :
بسم الله الرحمن الرحيم
أخى العزيز / بشرى مبارك / حفظة الله ورعاه
مصداقاً لقول رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم (تهادوا تحابوا ) - أهديكم هذا الكتاب سائلاً المولى عزّ وجل أن يُعلمنا ما ينفعنا وينفعنا بما عُلمنا وأن يتقبل صيامكم وقيامكم إنه ولى ذلك والقادر عليه ، تحياتى وأشواقى لك وللإسرة الكريمة أخوك / عبدالسلام محمد على المحامى مدينة بيرمنجهام بيريطانيا / رمضان 1233 هجرية الموافق أغسطس 2012 م

والان أنقل لكم ملخص مقدمة الكتاب وهى تتحدث عن بديع كلام المؤلف أبى الفرج عبدالرحمن بن الجوزىّ
* عقارب المنايا تلسع ، وخدران جسم الامل يمنع الاحساس ، وماء الحياة فى إناء العمر يرشح بالانفاس .
* وقال لولى أمر : ( أذكر عند القدرة عدل الله فيك وعند العقوبة قدرة الله عليك ، وإياك أن تشفى غيظك بسقم دينك ) .
*وقال لصاحب له : (أنت فى أوسع العذر من التأخير عنى لثقتى بك ، وفى أضيقة من شوقى إليك ) .
*وقال رجل : ما نمت البارحة من شوقى الى المجلس . قال : (لانك تريد الفرجة ، وإنما ينبغى الليلة ألا تنام ) .
* وقام رجل فقال : يا سيدى نريد كلمة ننقلها عنك أيهما أفضل أبوبكر أو على ؟ فقال له : أقعد ، أقعد . ثم قام فأعاد مسألته وكان للشيعة ظهور ، فقال أفضلهما من كانت إبنته تحته ) فألقى هذا القول فى أودية الإحتمال ورضى الفريقان بجوابه .
*وسأله أخر: أيهما أفضل أسبح أم أستغفر ؟. فقال (الثوب الوسخ أحوج إلى الصابون من البخور ).
* من قنع طاب عيشه ، ومن طمع طال طيشه .
* وقال فى وعظه :
( يا أمير المؤمنين ! إن تكلمت خفت منك وإن سكت خفت عليك ، فأنا أقدّم خوفى عليك على خوفى منك ، أقول قول الناصح : أتق الله ، خير من قول القائل : أنتم أهل بيت مغفور لكم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى   الثلاثاء 22 يناير 2013 - 4:19

الكتاب : بستان الواعظين ورياض السامعين
المؤلف / جمال الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن أبي الحسن علي البغدادي المعروف بابن الجوزى
بسم الله الرحمن الرحيم


مجلس في الاستعاذة
تفسير الاستعاذة
قال الله تبارك وتعالى { وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم } الأعراف 200 وقال تعالى { فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله } النحل 98 المعنى فاستعذ بالله إذا أردت أن تقرأ القرآن أعوذ بالله ملاذا وعياذا ويقال هذا عوذ لي مما أخاف منه أي مجيري والدافع عني وتسمى المرأة عائذا لأنها تعوذ بولدها
والتعوذ بالقرآن هو الشفاء من آفات الشيطان
وكان النبي {صلى الله عليه وسلم} يتعوذ من آفات كثيرة تواترت بها الأخبار
وكان رسول الله {صلى الله عليه وسلم} يتعوذ من البخل والجبن والهرم والكسل وعذاب القبر وفتنة الدجال فتعوذوا مما تعوذ منه نبيكم {صلى الله عليه وسلم} واعتصموا بمولاكم العظيم من كيد الشيطان الرجيم
أعوذ بالله وأحتمي بالله وأستكفي بالله يا قارئ يا تالي بمن تعوذ بمن تلوذ بمن تستغيث بمن تستجير بمن تستنصر بمن تعتصم بمن تحتمي بمن تستكفي إلا بالله
نصائح
اعلم أن المستعيذ بالله من الشيطان الرجيم معتصم بحبل الله المتين
أعوذ بالله من الذنوب والعصيان أعوذ بالله من الضلال والخذلان أعوذ بالله من سخط الرحمن
اعلم يا أخي أن العبد إذا اعتصم بحبل السلطان المخلوق سلم من شر الظالمين فأحرى أن يسلم المستعيذ برب العالمين من الشيطان العدو اللعين
روى عن النبي {صلى الله عليه وسلم} أنه قال } من استعاذ بالله في اليوم عشر مرات من الشيطان الرجيم وكل الله به ملكا يذود عنه شر الشيطان كما تذاد الغريبة من الإبل عن الحوض فكيف لا يسلم المستعيذ بالله من الشيطان والملك يذود عنه بأمر الملك الديان
3 كيفية الاستعاذة
أعوذ بالله من أكل الحرام أعوذ بالله من ظلم الضعفاء والأيتام أعوذ بالله من ارتكاب الكبائر والآثام أعوذ بالله من سخط الملك العلام

أعوذ بالله من عدم التوفيق لحسن العمل أعوذ بالله من الركون إلى طول الأمل أعوذ بالله من تمزيق الأعمار في مخالفة هدي الأبرار ونستعينه على تطهير القلوب من طوالع الارتياب وجنايات الاغتياب فإنه داء قد أعيا دواؤه وتعذر شفاؤه وعم بلاؤه وكما نستعين به على تطهير ضمائرنا من حب الدنيا فإن حب الدنيا رأس كل خطيئة وأصل كل بلية فلذلك نسأله علما نافعا وعملا متقابلا وإيمانا صريحا ويقينا صحيحا
أعوذ بالله من رأي يكون ضلالا أعوذ بالله من عمل يصير حسرة ووبالا أعوذ بالله من نية تعقب وزرا أعوذ بالله من عزيمة تجلب شرا أعوذ بالله من عدم التوفيق أعوذ بالله من ترك التحقيق أعوذ بالله من ترك السعة والرجوع إلى الضيق
تحذير من الشيطان
عباد الله تفكروا في إخراج أبيكم آدم من الجنة دار الأمان وهبوطه إلى دار الذل والهوان وكان سبب ذلك الملعون الشيطان
وقد نهاكم مولاكم عن طاعته وأمركم بمعصيته فإن في طاعته سخط الرحمن ومعصيته توجب سكنى الجنان ونزول محل الرضوان
قال الله سبحانه وتعالى { الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء }
البقرة 268 فمن أطاعه خذله وصده عن الهدى وفتح في قلبه أبواب الضلالة والردى
قال الله تبارك وتعالى { وكان الشيطان للإنسان خذولا } الفرقان 29 أعوذ بالله من وسواس الصدر أعوذ بالله من المكر والغدر أعوذ بالله من شتات الأمر أعوذ بالله من قلة الشكر أعوذ بالله من عذاب القبر أعوذ بالله من ترك المتاب أعوذ بالله من شدة العذاب أعوذ بالله من مناقشة الحساب أعوذ بالله من غضب رب الأرباب
5 التعوذ عبادة
واعلموا عباد الله أن التعوذ بالله من الشيطان الرجيم هو من أفضل العبادات لأن الله تعالى قد أمر عبده المؤمن أن يتعوذ به من الشيطان الرجيم في محكم القرآن الكريم
الله الله لا تقروا عين عدوكم الشيطان فإنه يؤديكم إلى عذاب النيران ويصدكم عن دار الخلد وسكنى الجنان


أعوذ بالله من مرديات الأعمال أعوذ بالله من الغي والمحال أعوذ بالله من سخط ذي الجلال
واعلموا وفقنا الله وإياكم أن من دخل الحصن سلم من شر الأعداء وصار في حرز ذي النعم والآلاء ومن استعاذ بالملك الرحمن سلم من شر العدو الشيطان
والاستعاذة أحصن حصن لدين المؤمن من كيد الشيطان الرجيم وأحرز حرز لقلبه من وسواس العدو اللئيم
أعوذ بالله من شهادة الزور أعوذ بالله من ركوب الفجور أعوذ بالله من الغي والنفور أعوذ بالله من الشيطان المبعد المثبور أعوذ بالله من الركون إلى دار الغرور أعوذ بالله من سخط الملك الغفور
6 تعوذ النبي {صلى الله عليه وسلم}
روي عن النبي {صلى الله عليه وسلم} أنه كان يقول } اللهم إني أعوذ بك من صاحب غفلة وقرين سوء وروح أذى { أعوذ بالله من شماتة الأعداء أعوذ بالله من خيبة الرجاء أعوذ بالله من عضال الداء أعوذ بالله من مخالفة الهدى أعوذ بالله من أفعال الردى أعوذ بالله من سخط ذي النعيم والآلاء أعوذ بالله من عثرات اللسان
أعوذ بالله من النميمة والخذلان أعوذ بالله من الغيبة والبهتان أعوذ بالله من عقوبة الملك الديان 7
أحاديث في عذاب القبر
روي عن النبي {صلى الله عليه وسلم} أنه مر على البقيع فوقف على قبر ثم قال } الآن أقعدوه والآن سألوه والذي بعثني بالحق لقد ضربوه بأرزبة من نار لقد تطاير قلبه نارا { ثم وقف على قبر آخر فقال مثل مقالته على القبر الأول ثم قال {صلى الله عليه وسلم} لأصحابه } ولولا أني أخشى على قلوبكم لسألت الله أن يسمعكم من عذاب القبر مثل الذي أسمع { فقالوا يا رسول الله ما كان فعل هذين الرجلين فقال عليه السلام } أما أحدهما فكان يمشي بالنميمة بين الناس وكان الآخر لا يستنزه من البول
8 - أسباب عذاب القبر
وقد روي عن النبي {صلى الله عليه وسلم} أنه قال } لا يعذب أحد في قبره إلا بإحدى ثلاث في الغيبة والنميمة والبول { فالله الله عباد الله تعوذوا بالله من الغيبة والنميمة والبهتان وأذى الجيران فإن ذلك كله يبعد عن الرحمن ويقرب من الشيطان ويصد عن الجبان ويؤدي إلى النيران


أعوذ بالله من علة الدين أعوذ بالله من ضعف اليقين أعوذ بالله من الشيطان اللعين أعوذ بالله من سخط رب العالمين أعوذ بالله من الشيطان المثبور أعوذ بالله من عذاب القبور أعوذ بالله من ترك النعيم والسرور أعوذ بالله من الصد من دار الحبور أعوذ بالله من عذاب الويل والثبور أعوذ بالله من عقوبة من يعلم ما في الصدور
9 القرآن يأمر بالاستعاذة
واعلموا عباد الله أن من استعاذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم فقد عمل بالقرآن الحكيم وذلك أن الله تبارك وتعالى أمره بالاستعاذة من اللعين إبليس في آي كثيرة من القرآن
فمن استعاذ بالملك الوهاب من شر الشيطان الكذاب فقد عمل بالسنة وأحكام الكتاب
والقرآن شافع لمن عمل به وخصم على من لم يعمل به
واعلموا عباد الله أن الشيطان يصدكم عن العمل بالتنزيل ويبعدكم عن الملك الجليل ويلقيكم في معصيته لتصيروا إلى العذاب الدائم الطويل في اليوم الهائل العبوس الثقيل
0 لكل أحد الشيطان
روي عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها قالت قلت يا رسول الله ما من أحد إلا ومعه شيطان قال نعم قالت وأنت يا رسول الله قال وأنا إلا أن الله أعانني عليه فأسلم أعوذ بالله من خشوع النفاق أعوذ بالله من البعد والفراق أعوذ بالله من مخالفة الملك الخلاق أعوذ بالله من عذاب يوم التلاق أعوذ بالله من الخلاف بعد الوفاق
وأنشدوا
ويحك عذ بالله ذي الجلال
والمجد والنعماء والإفضال
ثم اتل آيات من القرآن
ووحد الله ولا تبال
أعوذ بالله من عبد شارد أعوذ بالله من شيطان مارد أعوذ بالله من عدو حاسد أعوذ بالله من قلب فاسد أعوذ بالله من بدن عن الطاعة متقاعد
واعلموا عباد الله أن الله تبارك وتعالى إذا أراد بعبده خيرا أبعد عنه شيطانه وأعانه عليه ونشطه للطاعة وأزال عن بدنه الكسل فأقبل العبد عند ذلك على مولاه وأعرض عمن سواه وآثر رضاء سيده على هواه فعند ذلك يجعل الله الجنة العالية مأواه


وإذا أراد بعبده شرا مكن منه شيطانه وسلطه عليه فأبعده عن طاعة الجبار وكسله عن عمل الأبرار وحبب إليه أعمال أهل النار وبغض إليه أعمال أهل دار القرار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى   الخميس 24 يناير 2013 - 5:36


التعوذ عبادة
واعلموا عباد الله أن التعوذ بالله من الشيطان الرجيم هو من أفضل العبادات لأن الله تعالى قد أمر عبده المؤمن أن يتعوذ به من الشيطان الرجيم في محكم القرآن الكريم
الله الله لا تقروا عين عدوكم الشيطان فإنه يؤديكم إلى عذاب النيران ويصدكم عن دار الخلد وسكنى الجنان


أعوذ بالله من مرديات الأعمال أعوذ بالله من الغي والمحال أعوذ بالله من سخط ذي الجلال
واعلموا وفقنا الله وإياكم أن من دخل الحصن سلم من شر الأعداء وصار في حرز ذي النعم والآلاء ومن استعاذ بالملك الرحمن سلم من شر العدو الشيطان
والاستعاذة أحصن حصن لدين المؤمن من كيد الشيطان الرجيم وأحرز حرز لقلبه من وسواس العدو اللئيم
أعوذ بالله من شهادة الزور أعوذ بالله من ركوب الفجور أعوذ بالله من الغي والنفور أعوذ بالله من الشيطان المبعد المثبور أعوذ بالله من الركون إلى دار الغرور أعوذ بالله من سخط الملك الغفور
6 تعوذ النبي {صلى الله عليه وسلم}
روي عن النبي {صلى الله عليه وسلم} أنه كان يقول } اللهم إني أعوذ بك من صاحب غفلة وقرين سوء وروح أذى { أعوذ بالله من شماتة الأعداء أعوذ بالله من خيبة الرجاء أعوذ بالله من عضال الداء أعوذ بالله من مخالفة الهدى أعوذ بالله من أفعال الردى أعوذ بالله من سخط ذي النعيم والآلاء أعوذ بالله من عثرات اللسان
أعوذ بالله من النميمة والخذلان أعوذ بالله من الغيبة والبهتان أعوذ بالله من عقوبة الملك الديان 7
أحاديث في عذاب القبر
روي عن النبي {صلى الله عليه وسلم} أنه مر على البقيع فوقف على قبر ثم قال } الآن أقعدوه والآن سألوه والذي بعثني بالحق لقد ضربوه بأرزبة من نار لقد تطاير قلبه نارا { ثم وقف على قبر آخر فقال مثل مقالته على القبر الأول ثم قال {صلى الله عليه وسلم} لأصحابه } ولولا أني أخشى على قلوبكم لسألت الله أن يسمعكم من عذاب القبر مثل الذي أسمع { فقالوا يا رسول الله ما كان فعل هذين الرجلين فقال عليه السلام } أما أحدهما فكان يمشي بالنميمة بين الناس وكان الآخر لا يستنزه من البول
8 - أسباب عذاب القبر
وقد روي عن النبي {صلى الله عليه وسلم} أنه قال } لا يعذب أحد في قبره إلا بإحدى ثلاث في الغيبة والنميمة والبول { فالله الله عباد الله تعوذوا بالله من الغيبة والنميمة والبهتان وأذى الجيران فإن ذلك كله يبعد عن الرحمن ويقرب من الشيطان ويصد عن الجبان ويؤدي إلى النيران


أعوذ بالله من علة الدين أعوذ بالله من ضعف اليقين أعوذ بالله من الشيطان اللعين أعوذ بالله من سخط رب العالمين أعوذ بالله من الشيطان المثبور أعوذ بالله من عذاب القبور أعوذ بالله من ترك النعيم والسرور أعوذ بالله من الصد من دار الحبور أعوذ بالله من عذاب الويل والثبور أعوذ بالله من عقوبة من يعلم ما في الصدور
9 القرآن يأمر بالاستعاذة
واعلموا عباد الله أن من استعاذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم فقد عمل بالقرآن الحكيم وذلك أن الله تبارك وتعالى أمره بالاستعاذة من اللعين إبليس في آي كثيرة من القرآن
فمن استعاذ بالملك الوهاب من شر الشيطان الكذاب فقد عمل بالسنة وأحكام الكتاب
والقرآن شافع لمن عمل به وخصم على من لم يعمل به
واعلموا عباد الله أن الشيطان يصدكم عن العمل بالتنزيل ويبعدكم عن الملك الجليل ويلقيكم في معصيته لتصيروا إلى العذاب الدائم الطويل في اليوم الهائل العبوس الثقيل
0 لكل أحد الشيطان
روي عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها قالت قلت يا رسول الله ما من أحد إلا ومعه شيطان قال نعم قالت وأنت يا رسول الله قال وأنا إلا أن الله أعانني عليه فأسلم أعوذ بالله من خشوع النفاق أعوذ بالله من البعد والفراق أعوذ بالله من مخالفة الملك الخلاق أعوذ بالله من عذاب يوم التلاق أعوذ بالله من الخلاف بعد الوفاق
وأنشدوا
ويحك عذ بالله ذي الجلال
والمجد والنعماء والإفضال
ثم اتل آيات من القرآن
ووحد الله ولا تبال
أعوذ بالله من عبد شارد أعوذ بالله من شيطان مارد أعوذ بالله من عدو حاسد أعوذ بالله من قلب فاسد أعوذ بالله من بدن عن الطاعة متقاعد
واعلموا عباد الله أن الله تبارك وتعالى إذا أراد بعبده خيرا أبعد عنه شيطانه وأعانه عليه ونشطه للطاعة وأزال عن بدنه الكسل فأقبل العبد عند ذلك على مولاه وأعرض عمن سواه وآثر رضاء سيده على هواه فعند ذلك يجعل الله الجنة العالية مأواه


وإذا أراد بعبده شرا مكن منه شيطانه وسلطه عليه فأبعده عن طاعة الجبار وكسله عن عمل الأبرار وحبب إليه أعمال أهل النار وبغض إليه أعمال أهل دار القرار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى   الأربعاء 30 يناير 2013 - 6:10

1 فرح الشيطان بالعاصي الجاهل
روي عن النبي {صلى الله عليه وسلم} أنه قال } إذا بلغ الرجل أربعين سنة ولم يغلب خيره على شره قبله الشيطان بين عينيه وقال فديت وجها لا يفلح أبدا فإن من الله وتاب عليه واستنقذه من الضلالة واستخرجه من غمرات الجهالة يقول الشيطان لعنه الله واويلاه قطع عمره في الضلالة فأقر بالمعصية عيني ثم أخرجه الله بالتوبة من الجهالة فأكثر بالتوبة حزني
فالله الله عباد الله لا تقبلوا وسواس العدو الشيطان وارجعوا بالتوبة إلى موالكم الرحمن فعساه أن يستر ذنوبكم وعيوبكم بستر الغفران إنه كريم متفضل منان
أعوذ بالله من الشقاوة بعد السعادة أعوذ بالله من الغرة بعد الإرادة وأعوذ بالله من النقصان بعد الزيادة أعوذ بالله من الكفر بعد الإيمان أعوذ بالله بالله من القطيعة والحرمان أعوذ بالله من طاعة الشيطان أعوذ بالله من العقوبة والهوان أعوذ بالله من نقض العهود أعوذ بالله من مخالفة الملك المعبود أعوذ بالله من العذاب الدائم والخلود أعوذ بالله من سخط ذي الكرم والجود
عباد الله احذروا مكائد الشيطان فإنه عارف بالعيوب بصير بإلقاء العبد في الذنوب له طرق كثيرة إلى الصدور فاستعيذوا من شره بمولاكم علام الغيوب
أعوذ بالله من قلب لا يخشع أعوذ بالله من عين لا تدمع أعوذ بالله دعاء لا يسمع أعوذ بالله من عمل لا يرفع أعوذ بالله من علم لا ينفع
أعوذ بالله من المصير إلى عذاب الله أعوذ بالله من النحيبة من رحمة الله ومن التزين بمعصيته
أعوذ بالله من زيغ القلوب أعوذ بالله من تتابع الذنوب أعوذ بالله من ترادف العيوب أعوذ بالله من سخط علام الغيوب
أعوذ بالله من مضلات الفتن أعوذ بالله من البلاء والمحن أعوذ بالله من سخط ذي الجود والمنن


أعوذ بالله من النقص بعد التمام أعوذ بالله من التخلف بعد الإقدام أعوذ بالله من سخط أحكم الأحكام
2 جنود إبليس
ذكر في بعض الأخبار أن إبليس لعنه الله يبعث في كل يوم ثلاثمائة وستين عسكرا لإضلال المؤمنين والله تعالى ينظر في قلوبهم ثلاثمائة وستين نظرة ففي كل نظرة من نظراته تهلك عسكرا من عساكره فأنى تبقى عسكر للشيطان في جنب نظرة الرحمن
فالله الله عباد الله لا تقبلوا وسواس الشيطان المخدوع واستعملوا قلوبكم وصدوركم بالآيات والخشوع وأسيلوا على ما فرطتم غزير الدموع
أعوذ بالله من عواقب الخلاف أعوذ بالله من الجرأة والاستخفاف أعوذ بالله من العصيان وقلة الاعتراف
أعوذ بالله من الباطل وشره أعوذ بالله من الشيطان ومكره أعوذ بالله من العصيان وذكره
أعوذ بالله من فساد القلب أعوذ بالله من ترادف الذنب على الذنب أعوذ بالله من سخط الملك الرب
3 محاورة إبليس لموسى
روي أن الشيطان لعنة الله عليه قال لموسى بن عمران صلوات الله على نبينا وعليه لا تخلون بامرأة غير ذي محرم فأكون ثالثكما ولا تقضين فأنال منك وإذا هممت بصدقة فبادر إليها فإنك إن لم تبادر إليها فتحت لك في ذلك سبعين بابا من الفقر أمنعك بها من الصدقة
وقيل في قول الله عز وجل { الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا } البقرة 268 الآية
أي يردك الشيطان إلى نفسك ولينسيك اشتغالك بربك وقيل يعدكم الفقر في طلب فوق الكفاف فيكون عندك ما يكفيك وأنت تحرص على جمع الزيادة وهو الفقر اللازم فيردك عن غني الكفاية إلى طلب المزيد وهو الفقر الحاضر الذي يؤدي صاحبه إلى العذاب الدائم الشديد
وقيل يعدكم الفقر في البذل والعطاء في مرضاة الله عز وجل وهو الغني لأن الله تعالى يعدكم مغفرة وفضلا فينبغي للعبد أن يذكر منن الله تعالى عليه وإحسانه إليه وإفضاله لديه
4 أصل البخل والكرم


واعلموا عباد الله أن الله تبارك وتعالى قال في محكم التنزيل على لسان محمد رسوله عليه السلام { ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون } الحشر 9 ومن هو بخيل شحيح فليس بواق ولا مفلح
واعلم أن البخل شجرة في النار وأغصانها مدلاة على الدنيا وهي شجرة الشيطان فمن تعلق بغصن منها قادته إلى النار
وكذلك الكرم شجرة في الجنة وأغصانها مدلاة على الدنيا فمن تعلق بغصن منها جذبه إلى النعيم والكرم من أخلاق الملك الكريم فمن تعلق به فقد أسخط الشيطان الرجيم
ودليل هذا أن الله تبارك وتعالى لم يبعث نبيا قط إلا وهو كريم ولا رأيتم عبدا صالحا إلا وهو كريم
قال فالكرم من أخلاق النبيين والصديقين وهو من أخلاق رب العالمين فاستعملوه بينكم يا معاشر المؤمنين والمؤمنات يا أمة محمد خاتم النبيين
أعوذ بالله من عين لا تبكي عليه أعوذ بالله من قلب لا يشتاق إليه أعوذ بالله من دعاء لا يصل إليه أعوذ بالله من الذل إلا إليه
5 نجاة المستعيذ من العذاب
واعلموا عباد الله أن المستعيذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم ناج من العذاب الأليم وذلك أن الله سبحانه وتعالى قال } الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا والله واسع عليم { البقرة 268 وإنما يأمركم الشيطان بالفحشاء ليحرق غيره كما أحرق نفسه
قال الله تعالى { ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء } النساء 89 أعوذ بالله من اللهو والغفلات أعوذ بالله من العذاب والحسرات أعوذ بالله من غضب إله الأرض والسموات
إخواني أطيعوا مولاكم الملك الجليل ودعوا كيد الشيطان المهين الذليل واعملوا بالسنة والتنزيل
6 خصال الخير عن الإمام علي
روي عن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه أنه قال من جمع ست خصال لم يدع للجنة مطلبا ولا عن النار مهربا أولها من عرف الله فأطاعه والثانية من


عرف الشيطان فعصاه والثالثة من عرف الحق فاتبعه والرابعة من عرف الباطل فاجتنبه والخامسة من عرف الدنيا فأعرض عنها والسادسة من عرف الجنة فطلبها
فالله الله عباد الله اجتهدوا في طاعة الرحمن الرحيم
واجتنبوا كيد الشيطان الرجيم
7 من رأى إبليس من الصحابة والصالحين
روي عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال رأيت إبليس اللعين في المنام منكوسا فهممت أن أقرعه بالعصا فقال لي يا أبا سعيد أما علمت أني لا أخاف من العصا ولا من الأسلحة قال فقلت له يا ملعون فما الذي تخافه قال أخاف من شيئين أحدهما استعاذة المستعيذين والثاني شعاع معرفة الصادقين
أعوذ بالله ممن لا يشفق على نفسه أعوذ بالله ممن لا يبكي على رمسه أعوذ بالله ممن لا يقدم ليومه من أمسه
حكي عن الجنيد رحمه الله عليه أنه قال رأيت إبليس في المنام عريانا يتلاعب بالناس فقلت أما تستحي من الناس فقال الملعون بالله عليك هؤلاء عندك ناس
لو كانوا من الناس ما تلاعبت بهم كما يتلاعب الصبيان بالكرة فقلت له يا ملعون ومن الناس قال ثلاثة نفر بمسجد الشيرازي كذا سمي المسجد أمرضوا كبدي وأنحلوا جسمي كلما هممت بهم أشاروا إلى الله تعالى فأكاد أن أحترق قال الجنيد فانتبهت وقد بقي من الليل بقية فخرجت إلى المسجد الذي ذكر الملعون فدخلته فإذا بثلاثة نفر قعود رؤوسهم في مرقعاتهم فقال لي أحدهم يا أبا القاسم أنت كلما قيل لك شيئا تقبله يا أخي اعلم أن من تعوذ بالله من الشيطان الرجيم فقد ثبت على الدين القويم وذلك أن الله سبحانه أخبر عن إبليس اللعين { لأقعدن لهم صراطك المستقيم } الأعراف 16 وذلك أنه بعثه الله تعالى قاطعا طريق الدين كما أن اللصوص قطاع لطريق الدنيا على المسلمين فإبليس لعنه الله قاطع طريق العقبى ليصدكم عن الحق والهدى فإذا استعذت منه هرب منك ولم يقدر على قطع طريق الدين
8 وقاية الله من إبليس
قال الله سبحانه { وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله }


الأعراف 200 وقال تعالى { إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا } النحل 99 الآية وقد أمر الله تعالى عباده أن يقولوا في الصلاة سبع عشرة مرة في سبع عشرة ركعة وهي عدد ركعات الفرض { اهدنا الصراط المستقيم } الفاتحة 6 فأنى يضرك كيد الشيطان الرجيم
اعلم يا أخي أن البيت المعمور كان في الأرض إلى وقت طوفان نوح عليه الصلاة والسلام فحفظ من الغرق وسلم من الطوفان ورفع إلى السماء
وقلب المؤمن أفضل من البيت المعمور أكثر من ألف ألف مرة فهو بالحفظ أولى لأن البيت المعمور معمور بعبادة الملائكة وقلب المؤمن معمور بنظر الخالق إليه فشتان ما بينهما
ذكر عن أبي سعيد أنه قال في قول الله عز وجل { إن عبادي ليس لك عليهم سلطان } الحجر 42 كأنه يقول إن كان لك عليهم أن تلقيهم في معصية الله فليس لك عليهم أن تمنعهم من مغفرة الله
وقول آخر إن كان للشيطان سلطان في إلقاء العبد في المعصية فأولى أن يكون لمغفرة الله سلطان في تطهير العبد من الخطية وليست قوة الشيطان بأكثر قوة من مغفرة الرحمن في قلوب أهل الإيمان
أعوذ بالله من كثرة الفساد أعوذ بالله من ظلم العباد أعوذ بالله من غضب رب جواد أعوذ بالله من عذاب يوم التناد أعوذ بالله من القطع والبعاد
وأنشدوا
أعوذ بالرحمن من موقف
يشهده المؤمن والكافر
} إن كنت بئس العبد يا سيدي
فأنت رب سيد غافر
9 ضعف الإنسان والشيطان
واعلموا عباد الله أن الله تبارك وتعالى سمى الإنسان ضعيفا وقال في آية أخرى { إن كيد الشيطان كان ضعيفا } النساء 76 والضعيفان إذا اقتتلا ولم يكن لواحد منهما معين لم يظفر بصاحبه فأمر الله الإنسان الضعيف أن يستعين بالرب اللطيف من كيد الشيطان الضعيف ليعصمه منه ويعينه عليه
من كان في معونته الإله العظيم لم يضره كيد الشيطان الرجيم من كان في معونته الملك الوهاب لم يضره كيد الشيطان الكذاب من كان في معونته الملك القهار لم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى   الإثنين 4 فبراير 2013 - 5:20

--------------------------------------------------------------------------------

مجلس في ذكر القيامة وأهوالها أجارنا الله منها
31 سورة الزلزلة وما تشير إليه
قال الله عز وجل { إذا زلزلت الأرض زلزالها } الزلزلة 1 هذه السورة مكية محكمة بالوعد والوعيد يخوف الله تبارك وتعالى بها عباده ويذكرهم فيها تزلزل الأرض وقيام الساعة لينتهوا عما نهاهم عنه من العصيان ويمتثلوا ما أمرهم به من الطاعة والإيمان وخوفهم الله تبارك وتعالى من يوم القيامة ليستعدوا لها ولعظيم أهوالها
قال الله سبحانه وتعالى { إذا زلزلت الأرض زلزالها } يقول إذا تحركت الأرض بأهلها فزلزلت من نواحيها وارتجت من مشرقها ومغربها فلا تزال كذلك حتى يكسر ما على ظهرها من جبل وبناء فلا تسكن حتى يدخل في بطنها جميع ما خرج منها
وزلزلتها من شدة صوت إسرافيل عليه السلام وذلك إذا فرغت أحيان الدنيا وساعاتها وشهورها وأوقاتها وأعوامها وأيامها وحلالها وحرامها

وذلك إذا خمد الحق وظهر الباطل وترك الناس الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وركبوا المآثم واستحلوا المحارم وكثر بينهم التظالم وترك الجهاد وظهر الفساد وفشا الربا وكثر اللواط والزنا وركبوا الفواحش والفجور واستعانوا على ذلك كله بشرب الخمور وأمر قوم بالمعروف وتركوه ونهوا عن المنكر وفعلوه وكرهوا الحق واتبعوا أهواءهم وقرئ القرآن فلم يعمل به واسودت القلوب وكثرت الفواحش والعيوب وتزين الفساق بالمعاصي والذنوب فإذا كانوا كذلك اشتد غضب الجبار جل جلاله عليهم فعند ذلك يقول الله يا إسرافيل انفخ الصعق فينفخ إسرافيل عند ذلك كما أمره الجبار حل جلاله فتزلزل الأرض من مشرقها إلى مغربها وذلك من غضبة يغضبها الجبار على المنافقين والفجار
32 صفة إسرافيل
وإسرافيل عليه السلام ملك عظيم جناح له بالمشرق وجناح له بالمغرب ورجلاه تحت تخوم الأرض السابعة السفلى بخمسمائة عام والسموات السبع إلى ركبتيه وعنقه ملوي تحت العرش والعرش على كاهله
وقد مد الرجل اليمنى وأخر اليسرى واللوح المحفوظ بين عينيه وقد التقم الصور وشخص ببصره نحو العرش وأنصت بأذنيه ينتظر متى يؤمر بالنفخ في الصور والصور قرن من نور
قال النبي {صلى الله عليه وسلم} } الصور قرن من نور والذي نفسي بيده إن أعظم ثارة فيه كما بين السماء والأرض {


وروي عنه {صلى الله عليه وسلم} أنه قال } كيف أنعم وصاحب الصور قد التقم الصور وحنى جبهته وشخص ببصره نحو العرش وأنصت بأذنيه ينتظر متى يؤمر أن ينفخ في الصور فإذا نفخ فيه مات أهل السموات والأرض إلا أربعة أملاك فإنهم لا يموتون إلا بعد موت الخلائق وهم جبريل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت فمن شدة صوت إسرافيل تتحرك الأرض من مشرقها إلى مغربها فلا يبقى بناء إلا انهدم إلا المساجد فإن أساسها يبقى لا ينهدم لفضلها عند الله تبارك وتعالى لما عبد فيها ووحد وقرئ كلامه فيها وذلك قوله تعالى { كل شيء هالك إلا وجهه } القصص 88 جاء في التفسير أن الأشياء كلها تهلك إلا عملا يراد به وجه الله تعالى والمساجد لا تهلك لأنها إنما بنيت لوجه الله تعالى
33 خشية النبي من هبوب الريح
روي عن النبي {صلى الله عليه وسلم} أنه كان إذا هبت الريح تغير لونه وكان يخرج ويدخل مرة بعد أخرى من شدة خوف قيام الساعة وزلزلة الأرض فإذا كان رسول الله {صلى الله عليه وسلم} يخاف هذا الخوف كله وهو أكرم الخلق على الله فكيف بمن أفنى عمره في السهو
والغفلات وقطع أيامه باللهو والبطلات وضيع أوقاته في العصيان حتى مات وأنشدوا
نهارك يا مغرور سهو وغفلة
وليلك نوم والردى لك لازم
وشغلك فيما سوف تكره غبه
كذلك في الدنيا تعيش البهائم
وفعلك فعل الجاهلين بربهم
وعمرك في النقصان بل أنت ظالم
فلا أنت في الأيقاظ يقظان حازم
ولا أنت في النوام ناج وسالم
تسر بما يقنى وتفرح بالمنى
كما سر باللذات في النوم حالم
فلا تحمد الدنيا لكن قذمها
ولا تكثر العصيان إنك ظالم
روي عن النبي {صلى الله عليه وسلم} أنه قال } انتهيت ليلة أسري بي إلى السماء السابعة فرأيت إسرافيل قد حنى جبهته وقدم رجلا وأخر أخرى والعرش على منكبه والصور في فيه بين شدقيه وقد تهيأ للنفخ في الصور فما ظننت أن أبلغ الأرض حتى تبلغني النفخة كما رأيت من تهيئته للنفخ


سئل رسول الله {صلى الله عليه وسلم} عن إسرافيل فقال } له جناح بالمشرق وجناح له بالمغرب ورجلاه تحت الأرض السابعة السفلى والعرش على كاهله وإنه ليفكر في كل يوم ثلاث ساعات في عظمة الله تعالى فيبكي من خوف الجبار حتى تجري دموعه كالبحار فلو أن بحرا من دموعه أذن له أن يسكب لطبق بين السموات والأرض وإنه ليتواضع ويصغر حتى يصير كالوضع والوضع طير صغير يشبه العندليب والعندليب أصغر ما يكون من الطير فالله الله يا معشر من آمن بالله واليوم الآخر استعدوا لقيام الساعة وزلزالها
قال الله تعالى { إذا زلزلت الأرض زلزالها } الزلزلة 1 تتحرك الأرض وتتمخض وتتطاير الجبال وتنقلع الشجر وتنهدم المباني فلا يبقى على ظهرها من جبالها وشجرها ونباتها شيء إلا دخل في جوفها
قال عكرمة إنما تقوم الساعة على شر الخلق
34 متى ينفخ في الصور
قال حذيفة كان الناس يسألون النبي {صلى الله عليه وسلم} عن الخير وكنت أنا أسأله عن الشر مخافة أن يصيبني فكان النبي {صلى الله عليه وسلم} يقول } في آخر الزمان فتن كقطع الليل المظلم
فإذا غضب الله تعالى على أهل الأرض أمر الله تعالى إسرافيل أن ينفخ نفخة الصعق فينفخ على غفلة من الناس فمن الناس من هو في وطنه ومنهم من هو في سوقه ومنهم من هو في حرثه ومنهم من هو في سفره ومنهم من يأكل فلا يرفع اللقمة إلى فيه حتى يخمد ويصعق
ومنهم من يحدث صاحبه فلا يتم الكلمة حتى يموت فتموت الخلائق كلهم عن آخرهم


وإسرافيل لا يقطع الصيحة حتى تغور عيون الأرض وأنهارها ونباتها وأشجارها وجبالها وبحارها ويدخل الكل بعضه في بعض في بطن الأرض والناس خمود صرعى فمنهم من هو صريع على وجهه ومنهم من هو صريع على ظهره وعلى جنبه وعلى خده ومنهم من يكون اللقمة في فيه فيموت وما أدرك أن يبتلعها وتنقطع السلاسل التي فيها قناديل النجوم فتستوي بالأرض من شدة الزلزلة وتموت ملائكة السبع سموات والحجب والسرادقات والصادقون والمسبحون وحملة العرش والكرسي وأهل سرادقات المجد والكروبيون ويبقى جبريل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى   الأحد 10 فبراير 2013 - 5:09

35 كيف يموت جبريل
يقول الجبار جل جلاله يا ملك الموت من بقي وهو أعلم فيقول ملك الموت سيدي ومولاي أنت أعلم بقي إسرافيل وبقي جبريل وبقي ميكائيل وبقي عبدك الضعيف ملك الموت خاضع ذليل قد ذهلت نفسه لعظيم ما عاين من الأهوال
فيقول له الجبار تبارك وتعالى انطلق إلى جبريل فاقبض روحه فينطلق ملك الموت إلى جبريل عليه السلام فيجده ساجدا راكعا فيقول له ما أغفلك عما يراد بك يا مسكين قد مات بنو آدم وأهل الدنيا والأرض والطير والسباع والهوام وسكان السموات وحملة العرش والكرسي والسرادقات وسكان سدرة المنتهى وقد أمرني المولى بقبض روحك فعند ذلك يبكي جبريل عليه السلام ويقول متضرعا إلى الله تعالى يا الله هون علي سكرات الموت
فيضمه ملك الموت ضمة يقبض فيها روحه فيخر جبريل منها صريعا فيقول الجبار جل جلاله من بقي يا ملك الموت وهو أعلم فيقول مولاي وسيدي بقي ميكائيل وإسرافيل وعبدك الضعيف ملك الموت
36 كيف يموت ميكائيل


فيقول الجبار جل جلاله انطلق إلى ميكائيل فاقبض روحه فينطلق ملك الموت إلى ميكائيل كما أمره الله تعالى فيجده ينتظر الماء ليكيله على السحاب فيقول له ما أغفلك يا مسكين عما يراد بك ما بقي لبني آدم رزق ولا للأنعام ولا للوحوش ولا للهوام قد مات أهل السموات وأهل الأرضين وأهل الحجب والسرادقات وحملة العرش والكرسي وسرادقات المجد والكروبيون والصادقون والمسبحون وقد أمرني ربي بقبض روحك فعند ذلك يبكي ميكائيل ويتضرع إلى الله ويسأله أن يهون عليه سكرات الموت فيحضنه ملك الموت ويضمه ضمة يقبض فيها روحه فيخر صريعا ميتا لا روح فيه فيقول الجبار جل جلاله من بقي وهو أعلم يا ملك الموت فيقول مولاي وسيدي أنت أعلم بقي إسرافيل وعبدك الضعيف ملك الموت
37 كيف يموت إسرافيل
فيقول الجبار تبارك وتعالى انطلق إلى إسرافيل فاقبض روحه فينطلق كما أمره الجبار إلى إسرافيل فيقول له ما أغفلك يا مسكين عما يراد بك قد ماتت الخلائق كلها وما بقي أحد وقد أمرني ربي ومولاي أن أقبض روحك فيقول إسرافيل سبحان من قهر العباد بالموت سبحان من تفرد بالبقاء ثم يقول مولاي هون علي مرارة الموت فيضمه ملك الموت ضمة يقبض فيها روحه فيخر ميتا صريعا فلو كان أهل السموات في السماوات وأهل الأرض في الأرض لماتوا كلهم من شدة رجة وقعته
38 كيف يموت ملك الموت
فيقول الجبار تبارك وتعالى من بقي يا ملك الموت وهو تعالى أعلم فيقول مولاي وسيدي أنت أعلم بمن بقي بقي عبدك الضعيف ملك الموت فيقول الجبار تعالى وعزتي وجلالي لأذيقنك ما أذقت عبادي انطلق بين الجنة والنار ومت فينطلق بين الجنة والنار فيصيح صيحة لولا أن الله تبارك وتعالى أمات الخلائق لماتوا من عند آخ هم من شدة صيحته فيموت فتبقى السموات خالية من أملاكها ساكنة أفلاكها وتبقى الأرض خاوية من إنسها وجنها وطيرها وهوامها


وسباعها وأنعامها ويبقى الملك لله الواحد القهار الذي خلق الليل والنهار فلا ترى أنيسا ولا تحس حسيسا قد سكنت الحركات وخمدت الأصوات وخلت من سكانها الأرضون والسماوات
39 لمن الملك اليوم
ثم يطلع الله تبارك وتعالى إلى الدنيا فيقول يا دنيا أين أنهارك وأين أشجارك وأين سكانك وأين عمارك أين الملوك وأبناء الملوك وأين الجبابرة وأبناء الجبابرة أين الذين أكلوا رزقي وتقلبوا في نعمتي وعبدوا غيري لمن الملك اليوم فلا يجيبه أحد فيقول تعالى الملك لله الواحد القهار فينظر الجبار جل جلاله إلى عباده موتى من بين صريع على خده ومن بين بال في قبره ثم يقول يا دنيا أين أنهارك وأين أشجارك وأين سكانك وأين عمارك وأين الملوك وأين الجبابرة لمن الملك اليوم فلا يجيبه أحد فيقول الله تعالى لله الواحد القهار فتبقى الأرضون والسموات ليس فيهن من ينطق ولا من يتنفس ما شاء الله من ذلك وقد قيل تبقى أربعين يوما وهو مقدار ما بين النفختين ثم بعد ذلك ينزل الله تبارك وتعالى من السماء السابعة من بحر يقال له بحر الحيوان ماؤه يشبه مني الرجال ينزله ربنا أربعين عاما فيشق ذلك الماء الأرض شقا فيدخل تحت الأرض إلى العظام البالية فتنبت بذلك الماء كما ينبت الزرع بالمطر
40 كيفية بعث الموتى
قال الله تعالى { وهو الذي يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته } الأعراف 57 إلى قوله { كذلك نخرج الموتى } الأعراف 57 الآية كما أخرج النبات بالمطر كذلك يخرج الموتى بماء الحياة فتجتمع العظام والعروق واللحوم والأشعار فيرجع كل عضو إلى مكانه الذي كان فيه في دار الدنيا فتلتئم الأجساد بقدرة الجبار جل جلاله وتبقى بلا أرواح ثم يقول الجبار جل جلاله ليبعثن إسرافيل فيقوم إسرافيل عليه السلام حيا بقدرة الله تعالى فيقول له الجبار يا إسرافيل التقم الصور وازجر عبادي لفصل القضاء فأول ما يحيي الله تبارك وتعالى إسرافيل ويأمره أن يلتقم الصور
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدرس اليومى بعد صلاة الفجر من بريطانيا برمنجهام والشيخ عبدالمجيد الباكستانى (فى الحديث ) إعداد بشرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابناء تنقسى الجزيرة :: المنتدي العام :: المنتدي الاسلامي :: اسلاميات عامه-
انتقل الى: