منتدى ابناء تنقسى الجزيرة


العبـــــــــــــــــير الفواحــــــــــــــــــــــــــــ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مرثية لرثاء ابنى الطالب الجامعى وانا من ابناء تنقسى الجزيرة عائلة الترمزى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قاسم الهادى



عدد المساهمات : 1
نقاط : 3
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: مرثية لرثاء ابنى الطالب الجامعى وانا من ابناء تنقسى الجزيرة عائلة الترمزى    الإثنين 30 يناير 2012 - 12:49





مجتبى ابوالقاسم
الجامعة الأهلية ـ مدني
من مواليد 1991م
توفى في 24/4/2011م


عذراً صديقي



أبو القاسم عبد الهادي
مايو 2011 م
تلفون 0123821231
هذه القصيدة نظمتها لرثاء ابني مجتبى , كان طالباً بجامعة مدني الأهلية , تعرض لحادث في رحلة جامعية أصابه بكسر بالعمود الفقري سبب له شلل كامل عن الحركة. اصابنى بجرح عميق في قلبي لأنه كان ابني وآخى وصديقي . توفى في أواخر ابريل 2011م بعد ثلاثة وأربعون يوماً من الحادث. وحزنت عليه حزناً لا توصفه الكلمات. اعتذر له في هذه القصيدة التي سميتها عذراً صديقي لعدم حضوري لحظات وفاته ليس صدفة ولكن انتابني شعور غريب لدرجة اليقين بأنه سوف يفارقني في هذا اليوم فهربت خوفاً من تحقق هذا الوهم اللعين . له الرحمة والمغفرة ولنا الصبر الجميل .
أقول له
عذراً صديقي لعدم حضوري خوفاً من أن قول لك وداعاً لاننى لا أتحمل أن أقول وداعاً لمن اعلم بأنه عائد فكيف حالي يكون في لحظات وداع عزيزي الذي اعلم انه سوف يفارقني إلى الأبد . اكرر اعتذاري لو اننى تأخرت عليك في كتابة هذه الكلمات, وهذا ليس انشغالاً عنك ولكن لعدم معرفتي بالكتابة , وكل محاولاتي وجدتها لا تعبر عن ما أحس به , حتى هذه لقد استعنت بمن سبقوني وتجرعوا هذا الكأس قبلي وكنت أشاطرهم الأحزان والأسى برغم عدم معرفتي بهم ولا اعرف من فقدوا , ولكن الله يعلم باننى سوف أكون في هذا الموقف واشرب من هذا الكأس يوما ما , كنت اقدره فقط , ولكنى الآن اعرف باليقين حقيقة مرارته وأتجرع منه مع اجترار ذكراك التي لا تنسى أبدا .كما أن فراقك فسر لي معاني كلمات كنت اجهلها مثل تمزيق الكبد ووجع القلب وحرقت الحشى وطعم الحزن والأسى .
الشكر والعرفان إلى الذين انتظروا عودتك راجلاً في لحظات أمر من الصبر لمن عرف مذاقه , والشكر موصولُ إلى الذين اثروا مخيلتي وعبقوها بروح المسك التي فاحت من الكلمات التي كتبوها عن فلزات أكبادهم أمثال ودالمأمور فى قصيدته ( صورتو ما غابت على ) وزكى مكي في رائعته ( إرهاف) وكل من أغلقت العبرة مخرج صوته , مثل حالي ألان الذي لا أتمناه لكل من عرفته وعرف خصالك ولكل من اغرورقت عيناه حزناً ولكل من تألم قلبه لفراقك ولكل من نالته زره من تراب قبرك ولكل من دعا لك بالرحمة والمغفرة ولنا بالصبر الجميل على فراقك .
الشكر أجزله والعرفان اجله لأسرة الجامعة الأهلية مدني لوقفتها التي كانت وما زالت لها الأثر العظيم في قلوب الأسرة منذ الحادث حتى قدوم ذلك الموكب الشامل لكل فئات الجامعة الذي غمرنا شرفاً وعز وفخر لانتماء ابننا الفقيد لهذه الجامعة التي لخصت ديدن وملامح أهل هذه المدينة الفاضلة ودمتم ودامت بكم وبخصالها النبيلة.
لك المغفرة والرحمة يا مجتبى ولنا الصبر على فقدك , ولا يسعنا إلا أن نقول الحمد لله على ما قضى ونرضى بالقضاء , والحمد لله الذي لا يحمد على مكره سواه , الحمد لله الذي منحنا فرصة الاستمتاع بك كل هذه السنين , والآن انك في أمنه وأمانه ,امَناك إلى الذي لا تضيع ودائعه إلى الرحمن الرحيم أن يتغمدك برحمته , وان يسكنك فسيح جناته مع الصديقين والشهداء . وان يلهمنا الصبر الجميل وإنا لله وإنا إليه راجـعون ( صدق الله العظيم )


أرجو شاكراً أن تقرأ له الإخلاص ثلاث مرات قبل قراءة القصيدة وجزاكم الله خيراً


أبو القاسم عيدالهادى




عذراً صديقي
يا ابن عشرين الذي عجل بالرحيل
كان قمة في الذوق والكرم الأصيل
كان أية للرجولة والإخاء والخلق النبيل
كان كعقد ماس تبعثر في الأصيل
والآن أفل بريقه ليعلن بالرحيل

برغم الشقاوة بين إخوته كان الحنان
في سفري وايابى وغيابي كان الأمان
كان يهوى أن يزيل العبء عنى قيل الأوان
كان عندي كالذهب ادخره لغدر الزمان

كان يعشق القهوة منذ الصقر
لما يا ترى ؟
ألانها كانت تشابه لونه ؟
ألانها كانت تشابه حظه ؟
لكنني الآن أدركت السبب
لأنها لون الحداد على الجميل
لأنها لون الوداع قبل الرحيل
لأنها لون الرحيل لكل خير قد يزول

كان دوماً على عجل
لما يا ترى
في أكله وشرابه إلى فراشه وفى صحوه على عجل
حمَامه ولبس ثيابه على عجل
حتى الوضوء والصلاة والدعاء كان دوما على عجل
أسباب علته لانه كان على عجل
اخذ الدواء وللشفاء كان دوماً على عجل
حتى الرحيل لم ينتظر حتى أصل
وأنا ما بينه والطريق ودع الكل على عجل
في القبر أيضا كنت احضن صدره
لأسند رأسه برفق سقط منى على عجل
لما يا ترى ؟
زهد الحياة ولجنة الخلد يهوى أن يصل ؟
بقدرة الأحد الصمد حتماً يصل

ما كان كأولاد الفريق
كانت ملامحه الرشاقة والأمانة والصديق
كان إذا ماجاء يريد شيئاً يدنو يخاطبني بأسلوب رقيق
يا كوتش ياكابتن ياحاج اسمعني معاى صديق
كنت أميل بوجهي للناحية الأخرى كي لا أراه
كنت اعلم انه سوف يقنعني أبيت أم ارتضيت
وألبى رغبته ويشكرني بيا صديق
ليتنى كنت اعلم باني يوماَ لن أراه إلى الأبد
كنت ملأت به نظري حتى الثمالة
كنت ملأت به روحي حتى الثمالة
كنت غمرت به جسدي حتى الثمالة

يتسرب الىَ الوهم‘ حيناً واقصد مجالسهم
واقصد مجالسهم علَى أراه بينهم
يقض الطرف حزناً بعضهم
وبعضهم تواروا خبوا عنى دمعهم
عزرتهم لأنى اعلم ما نابهم
الحزن والأشواق الآلام تغمرهم
أعانق بعضهم والبعض احضنهم
تختلط الأشواق والأحزان والدمع بدمعهم
كالطفل يضمون راسي بصدرهم
يهدهدني الصفاء النقاء وطهرهم
هم الكبار وأنا الصغير بينهم
الهي ترعاهم وتحفظهم
من كل شر يكدر صفوهم

أراك في الأحزان والآلام والأفراح
أراك في النهار والنجوم والصباح
أراك في ثوب التخرج والنجاح
أراك في بدله العرس يزينك وشاح

يامجتبى واقعنا تجهم ويحه
نبعنا قد نضب ماؤه
زرعنا قد خاب حصاده
أملنا استحال مناله


كان يرقد في السرير بلا حراك
وأنا أشاهده وتنهمر الدموع بانهطال
وأزيح وجهي كي لا يراني في انفعال
حينما باتي الطبيب كان يفاجئه بسؤال
متى أقف واجلس على السرير
وأظنه كان يعلمه محال
لكنه يخشى علينا الانهيار والانفعال
ستة أسابيع ستشفا إذا الأمد طال
كانوا يعلمون بان حالك لن يعود
كذب وافتراء كانت وعود وافتعال
كان يقول لي لا تغب عنى طويلاً
قربك يمنحني الأمان
ويفيض دمعي عنوتاً بلا انقطاع
ويلومه الباقون على هذا السؤال
ويغير الموضوع في لطف وهزار
أنا بخير علاما هذا الانشغال ؟
والآن تغيب عنى إلى الأبد
ولا أراك إلا في الخيال
أين الخير بعدك ؟
لقد صعب المنال

كم تمنيت أن تعافا و لا تبالي من الألم اللعين
رغم قساوة الوجع المؤجج في الضلوع
ثلاثون يوماً في لظى الحمى والتنفس بالأكسجين
بالدعاء والثلج والعقار لا تخمد النيرات وتستكين
زقت ما ذاقه آل ياسر وأيوب ونعم الصابرين
زينب ونفيسة كالفراشات حيارا هائمين
منتصر واحمد ينظرون إليك حزناً ساهمين
ظنوها ظلمة غداً يلوح الصبح ونستبين
إخوتك ورفاقك وأمك تواروا خلف السرير
تمزقهم الآهات يزرفون الدمع السخين
الكل حولك يدعو باكياَ كالحجيج الطائفين
أميرة تقبض على الجمر وتستغيث
تجهش بالسؤال في كل حين
كانت تمني النفس أن يكلل سعينا
ويتم نعمته عليك ويشفيك رب العالمين


أبدا ما بخلت يوماً عن علاجك مهما بلغ
رغم غزارة الصرف الرهيب الله كان المستعان وهو المعين
لا حول لنا ولا قوة إلا بالذي نعبده وبه نستعين
أن ينعم عليك بالشفاء له حامدين وشاكرين

الكل يرفع بالاكف الى السماء
وتمزق الأكباد من هذا النداء
مصطفى ـ وائل ـ مهند ـ بشار جرعة ماء
فالله كان المستجيب
واستجبنا لارادة المولى العزيز حينما
اختار قربك دوننا
طوبى لروحك في السماء

عزراً صديقي لغيابي عن وداعك
ليلة الحدث الحزين
ما كنت قربك صاحبي لحظة الرمق الأخير
الألم يعصر جسمك المنهوك وأنت تردد
ابوى وأماه بصوت الأنين
الأم والخالات والعمات قربك يستحلن إلى شبح
وأنا هنالك اعلم باليقين
الصوت اسمعه ويعصرني الألم
لكنني مكتوفا بحبل متين
وأجيب عفواً ما غبت عنك تعمداً
لكنني خفت من تحقق الوهم اللعين
والتف حولك مصطفى ورفاقه وائل وبشار ومهند
والكل محزونون مفجوعون لكن مؤمنين
والقلب يحزن صاحبي يهتز بالألم الدفين
لو كان الموت يفدا لفديناك بأرواحنا أجمعين

لن يجدي النواح ولن يجدي البكاء
ينفذ أمر مولانا فنرضى خاشعين
الحمد لله العظيم بما قضى ونرضى بالقضاء
نسأله الصبر واللطف فهو ارحم الراحمين



أودعتك الرحمن من كبدي حتى نلتقي
وتقودنا لحبيبنا سيد الخلق أجمعين
يا بشرى لنا بلقائه
والحمد لله رب العالمين

احبتى ادعوا له بالمغفرة الرحمة وان يجعل قبره روضة وان يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا وإنا لله وإنا إليه راجعون (صدق الله العظيم )

قاسم عبد الهادي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: مرثية لرثاء ابنى الطالب الجامعى وانا من ابناء تنقسى الجزيرة عائلة الترمزى    السبت 4 فبراير 2012 - 2:29

اللهم أسكنه فسيح جناتك .. و أكرم نزله و مثواه ..
و اجعل عن يمينه نورا ً .. و عن شماله نورا ً .. و من أمامه نورا ً .. و من فوقه نورا ً حتى يبعث آمنا ً مطمئنا ً ..
اللهم يمـِّن كتابه .. و يسـِّر حسابه .. و ثقـِّل بالحسنات ميزانه .. و ثبت على الصراط أقدامه ..
و أسكنه في أعلى الجنات في جوار نبيك و مصطفاك ..
اللهم شفـِّع فيه نبينا .. و احشره تحت لوائه .. و اسقه من يده الشريفة شربة ً هنيئة ً لا يظما بعدها أبدا ً ..
اللهم اجعله من المتقين في ظلال و عيون ..
اللهم اجعله في جنة الخلد التي وُعد بها المتقون ..
اللهم ارحمه رحمة ً واسعة ً .. و أسكنه فسيح جناتك .. إنك أرحم الراحمين ..
اللهم أنزل الصبر على والده قاسم الهادى وأجعل المرثية التى قدمها لإبنه كل حروفها حسنات وكل من طالع القصيدة ودعى وترحم عليه أن يضاعف فى الصبر للوالد وفى الرحمة والمغفرة للإبن يا أرحم الراحمين وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين . .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرثية لرثاء ابنى الطالب الجامعى وانا من ابناء تنقسى الجزيرة عائلة الترمزى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابناء تنقسى الجزيرة :: المنتدي العام :: المنتدى العا م-
انتقل الى: