منتدى ابناء تنقسى الجزيرة


العبـــــــــــــــــير الفواحــــــــــــــــــــــــــــ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 9 نوفمبر 1959م أول الاعدامات فى الانقلابات العسكرية السودانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشرى مبارك ادريس
تنقساوي ذهبي
تنقساوي ذهبي


عدد المساهمات : 511
نقاط : 939
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: 9 نوفمبر 1959م أول الاعدامات فى الانقلابات العسكرية السودانية   الخميس 12 ديسمبر 2013 - 16:10

افتراضي 9 نوفمبر 1959م أول الاعدامات فى الانقلابات العسكرية السودانية

نوفمبر1959 : انقلاب علي حامد.. و اول اعدامات بالقوات المسلحة...

9 نوفمبر1959 : انقلاب علي حامد.. و اول اعدامات بالقوات المسلحة...


صورة البكباشي علي حامد اثناء المحاكمة




اليوم السبت 9 نوفمبر الحالي، وتجئ الذكري ال54 عامآ علي محاولة انقلاب البكباشي على حامد ضد نظام الفريق ابراهيم عبود، والتي وقعت في مثل هذا اليوم من عام 1959...

2-
***- ووتعود تفاصيل القصة التي وقعت احداثها قبل يوم 9 نوفمبر من عام 1959، ان البكباشي على حامد ومعه الصاغ عبد البديع كرار، يوزباشي صادق محمد حسن، البكباشي يعقوب كبيدة، الصاغ عبد الرحمن كبيدة، يوزباشي عبد الحميد عبد الماجد، يوزباشي محمد محجوب عثمان (شقيق عبد الخالق محجوب)، وعبد المنعم محمد عثمان. اليوزباشى عبد الله الطاهر بكر، واليوزباشى بشير محمد علي ، ملازم أول محمد جبارة. بجانب الرشيد الطاهر بكر وكان وقتها من قيادات حركة الإخوان المسلمين، كانوا قد اتفقوا سرآ علي وضع خطة عسكرية للاطاحة بالفريق ابراهيم عبود ومجلسه العسكري الحاكم...

***- ولكن رئاسة القوات المسلحة وكبار الجنرالات في وزارة الدفاع كانت وقبيل وقوع الانقلاب علي علم مسبق بخطة البكباشي على حامد وبتاريخ تحرك الانقلابيين، وذلك بسبب تسرب كثير من المعلومات التي كانت لدي الضباط الانقلابيين اثناء اتصالاتهم مع باقي الوحدات العسكرية، وهناك بعض الضباط الذين اكدوا وبعد فشل المحاولة، ان الطريقة التي اتبعها البكباشي على حامد وزملاءه للاتصال بباقي الضباط في الوحدات العسكرية البعيدة او داخل العاصمة المثلثة قد اتسمت بالبدائية الشديدة، وبعدم تغطية هذه الاتصالات باي نوع من السرية الكاملة والكتمان الشديد!!...وبما أن القيادة العسكرية في وزارة الدفاع كانت على علم بالمخطط والتحرك، فقد جرى رصد الاجتماعات ومكانها، كما جرى مراقبة كافة الضباط الضالعين في التحرك...

3-
***- وفي يوم 9 نوفمبر 1959، بدأت اولي خطوات تنفيذ خطة الانقلاب، وكانت خطط التحرك العسكري تقوم على تحريك قوات من مدرسة المشاة على أن تنضم إليها قوات قادمة من القيادة الشرقية، ويقود تحرك ضباط مدرسة الإشارة بأمدرمان برئاسة البكباشي على حامد...

***- وفي يوم التحرك كانت القيادة العامة في الخرطوم قد استعدت تمامآ للانقلابيين، واستغل كبار الجنرالات عنصر المفاجأة فباغتوا البكباشي علي حامد فجرآ وقبل تحركه من سلاح الأشارة، وبعدها توالت الاعتقالات بكل سهولة ويسر وبدون اطلاق طلقة واحدة!!..

4-
***- فشلت خطة الانقلاب وتم اعتقال قادتها، ومنعت الحكومة في البداية بث او نشر اي اخبار عن المحاولة الانقلابية، وتم علي الفور تشكيل محكمة عسكرية...وقد قام عدد من المحامين المرموقين بالدفاع عن الضباط والمدنيين المشاركين في المحاولة، كان من بين أولئك الذين دافعوا عن المتهميين المحامين: محمد أحمد محجوب، وأحمد سليمان، وأحمد زين العابدين، ومنصور خالد وأنور أدهم، وكمال رمضان.

5-
***- استحوذت المحاكمات على اهتمام المواطنين بصورة كبيرة بعد السماح بنشر مادار بالمحاكم، وكان موقف الضباط واضحآ من قضيتهم ولم يغيروا من كلامهم او من اسباب محاولتهم للانقلاب، وقالوا في كلماتهم الرصينة التي دافعوا بها عن تحركهم، أنهم قد تحركوا بقناعة ورغبة في التغيير وتحقيق التطلعات الوطنية.

6-
***- بعد محاكمات طويلة إسـتمرت 41 يومآ، اصـدرت الـمحكمة العسكرية حـكمها بالاعـدام رمـيآ بالرصاص علي:
1- البكباشي علي حامد وزملاءه:
1-اليوزباشى عبد الحميد عبد الماجد،
2- البكباشى يعقوب كبيدة،
3- الصاغ عبد البديع علي كرار،
4-واليوزباشى الصادق محمد الحسن.

***- وأصدرت المحكمة العسكرية أيضآ حكماً بالسجن المؤبد والطرد من الجيش على:
1- محمد محجوب عثمان،
2- والصاغ عبد الرحمن كبيدة،
3- واليوزباشى عبد الله الطاهر بكر.

بالسجن 14 سنةعلي:
1- والملازم أول محمد جبارة بالسجن 14 سنة،
2-والرشيد الطاهر بكر بالسجن 5 سنوات.

***- وورد في تلك المحاكمات أسماء عدد آخر من الضباط لم تجد المحكمة أدلة دامغة وكافية لمحاكمتهم ..وكان من بين تلك الأسماء إسم جعفر محمد نميري.
* مما يجدر ذكره أن من قام بإفشال هذا الانقلاب هو العميد أرنكاحرب عوض عبدالرحمن محمد إدريس (صغير ) مؤسس وقائد سلاح المهندسين فى ذلك الوقت وكان صاحب شخصية قوية فى الجيش السودانى وهو من خلفية أنصارية معروفه والده الامير عبدالرحمن محمد إدريس (صغير نافع ) أستشهد مع الامير عبدالرحمن النجومى فى موقعة توشكى الشهيرة بمصر ، قام سعادة العميد عوض عبدالرحمن بنفسه مع قوته بمحاصرة البكباشى (المقدم ) على حامد ورفاقة فى مدرسة المشاة بأدرمان والتى لاتبعد كثيراً عن قيادة سلاح المهندسين بأمدرمان نترحم على جدنا عوض عبدالرحمن صغير وعلى من تم إعدامهم .
رأيت أخوانى ضابط الشرطة خارج الخدمة وداخلها أن أوضح لكم كيف كان ضُباط الجيش أخوانكم يضحون بأنفسهم فى سبيل الوصول للسلطة للإستمتاع بمغرياتها وحكم البلاد وقد تكرر هذا المشهد كثيراً فى عدد لا حصر له من الانقلابات منهم من حكم ومنهم من قضى نحبه إعداماً أو أثناء تنفيذ الانقلاب!!!! ومنهم من تم سجنه ونفيه من القوات المسلحة وإبعاده من الجيش نهائياً !! فإذا أردنا أن نغيير من هذا النظام رئيس النظام البشير وهو ضابط جيش ( وجعلى كمان ) كلامو كان واضح وقالو أكثر من مره وفى أكثر من إحتفالية قبل تصدير البترول وفى الاحتفال به فى بورسودان فى العام 1999م وبعده والمقال هو ( نحن جينا بى قوة السلاح والداير يشيلنا يشيلنا بالسلاح وليس بغيره) !!!!!ولا ديمقراطية ولا يحزنون بل هو حزب المؤتمر الوطنى الى قيام الساعة يفصل الانتخابات على مزاجه وكذلك رئاسة الجمهورية إن لم يكن البشير فغيره فماذا نحن فاعلون ؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
9 نوفمبر 1959م أول الاعدامات فى الانقلابات العسكرية السودانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابناء تنقسى الجزيرة :: المنتدي العام :: المنتدى العا م-
انتقل الى: